اخبار العراق الان

جائحة كورونا تعيد آمال منتخب الشباب في نهائيات أوزبكستان

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 كاتانيش يطالب التطبيعية بتوفير مباريات ودية للأسود

بغداد / حيدر مدلول

ساهم قرار المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي اتخذه بشأن تأجيل موعد إقامة النسخة الحادية والأربعين من بطولة كأس آسيا للشباب تحت 19 عاماً لكرة القدم 2020

التي تحتضنها العاصمة الأوزبكية طشقند الى بداية العام المقبل بدلاً من الموعد السابق الذي كان خلال الفترة من الرابع عشر ولغاية الحادي والثلاثين من شهر تشرين الأول المقبل بمشاركة منتخبات العراق والسعودية حامل اللقب وكوريا الجنوبية الوصيف وقطر واليابان وكمبوديا وإيران وأندونيسيا والبحرين ولاوس وأستراليا وفيتنام واليمن وطاجيكستان وماليزيا وأوزبكستان البلد المنظم بسبب استمرار تداعيات جائحة كورونا التي ستعيد الآمال لمنتخب الشباب من أجل ترتيب أوراقه من جديد للمنافسة بقوة على أن يكون أحد الفرق التي ستمثل القارة في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2021 التي تضييفها اندونيسيا اعتباراً من الثاني والعشرين من شهر آيار المقبل .

وواجه البرنامج الفني الذي وضعه مدرب منتخب الشباب لكرة القدم قحطان جثير صعوبات كثيرة لتنفيذه من قبل اللجنة الفنية والتطوير في الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم برئاسة د.شامل كامل ولاسيما من ناحية إقامة معسكر تدريبي خارجي وخوض مباريات تجريبية مع منتخبات مشاركة في هذه النسخة من البطولة ولاسيما بعد أن أوقعته القرعة في المجموعة الثانية الى جانب منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية والبحرين في ظلّ الإعداد المتأخّر الذي بدأ به لاعبوه مقارنة بلاعبي المنتخبات المنافسة لهم منتصف شهر تموز الماضي نتيجة للموافقة الرسمية التي حصل عليها من قبل اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بمجلس الوزراء لمكافحة جائحة كورونا التي تدخّل فيها حسن كريم الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس النواب من أجل المباشرة في خوض التمارين الجماعية على ملعب المرحوم علي حسين شهاب التابع الى وزارة الشباب والرياضة بغياب تام للاعبي المحافظات.

واحتضن ملعب كربلاء الثانوي في محافظة كربلاء المقدسة معسكرين تدريبين داخليين لليوث الرافدين على فترتين كانا بمثابة الإنقاذ من أجل المحافظة على اللياقة الفنية والبدنية للاعبين 25 المحليين ورفع درجة الجاهزية لهم بعد رفض اللجنة العليا للأوبئة في قطر منح تأشيرة الدخول لوفد منتخب الشباب من أجل إقامة معسكر تدريبي خارجي أول في العاصمة الدوحة اعتباراً من يوم العاشر من شهر آب الماضي يستمر لمدة خمسة وعشرين يوماً هناك في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية الصحية للحد من انتشار وباء كوفيد -19 وكذلك تعذّر إجراء معسكر تدريبي في مدينة اسطنبول التركية نتيجة قرار السلطات التركية بمنع حركة الطيران مع العراق الى إشعار آخر بناءً على تعليمات من قبل وزارة الصحة وعدم المشاركة في دورة دولية تقام هناك فضلاً عن إن استمرار منع إقامة التجمّعات الرياضية في محافظات إقليم كردستان ساهمت في عدم إقامة معسكر تدريبي داخلي في محافظة أربيل حتى يوم الثاني عشر من شهر أيلول الجاري الذي تم فيه اتخاذ قرار بعودة النشاط الرياضي ممّا دفع وزير الشباب والرياضة عدنان درجال الى التكفّل بجميع نفقات معسكري كربلاء بالتعاون والتنسيق مع المسؤولين في المحافظة من ناحية توفير باصات لنقل الوفد من الفندق ذهاباً وإياباً الى ملعب التدريب .

ومازال الملاك التدريبي لمنتخب الشباب لكرة القدم يعول كثيراً على التعهّد الذي اطلقه إياد بنيان رئيس الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم بأنه سيبذل جهوداً حثيثة من أجل توفير معسكر خارجي لمنتخب الشباب خلال الاشهر الثلاثة المقبلة وإقامة مباريات ودية له لكي يصل به الى الجاهزية المطلوبة لتقديم المستوى الذي يؤهّله للمنافسة بقوة أملًا في خطف إحدى بطاقتي التأهل الى الدور الثاني عن المجموعة الحديدية بتواجد منتخبات كوريا الجنوبية وصيف حامل لقب النسخة الأخيرة واليابان والبحرين المرشّحة لتمثيل القارة الصفراء في بطولة كأس العالم المقبلة التي تحتضنها أندونيسيا العام المقبل فضلاً على استكمال الأوراق الرسمية للاعبين المغتربين السبعة الذين حصل اربعة منهم على جواز السفر العراقي حتى الآن من أجل ضمهم الى القائمة الأولية التي سيتم إرسالها حسب الموعد الجديد الذي سيتم تحديده من قبل لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد أن يتم ثبيت الفترة الجديدة لإقامة منافسات البطولة بعد الاتفاق مع الاتحاد الاوزبكي المنظم للبطولة .

وشارك 25 لاعباً من صفوف الفرق المحلية المشاركة في دوري الكرة الممتاز في معسكري كربلاء وهم محمد حسن وأحمد شاكر وحسن حبيب لحراسة المرمى وأحمد حسن مكنزي وزيد تحسين وعبد الله محمد وليث نجم وحسين جاسم وعبد الله خلف ومصطفى سعدون وكرار سعد وأمير غانم لخط الدفاع وعبد الرزاق قاسم وعلي شوقي وعباس علي ومنتظر عبد الأمير ومنتظر محمد جبر وزين العابدين قحطان وكرار محمد المختار وأمير أحمد ونهاد محمد لخط الوسط وحسين زياد ورضا فاضل وحسين عبد الله وسالم أحمد لخط الهجوم .

الجدير بالذكر أن منتخب الشباب لكرة القدم سيستهل مشواره في النسخة الحادية والأربعين من بطولة كأس آسيا تحت 19 عاماً لكرة القدم 2020 بقمة مثيرة أمام نظيره منتخب اليابان على ملعب لوكوموتيف بالعاصمة طشقند ضمن الجولة الأولى من الدور الأول لحساب المجموعة الثانية قبل لقاء منتخب كوريا الجنوبية على الملعب ذاته ضمن الجولة الثانية ويختتم مشواره بـ(ديربي) خليجي ساخن مع شقيقه منتخب البحرين لكرة القدم على ملعب ميتالورغ في مدينة ألماليك الاوزبكية ضمن الجولة الثالثة والأخيرة .

ومن جهة أخرى طالب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم من الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم بتوفير مباريات تجريبية خلال أيام الفيفا دي لشهري تشرين الأول وتشرين الثاني المقبلين في إطار الاستعدادات لخوض المواجهات الثلاثة المتبقية من الدور الثاني لحساب المجموعة الثالثة بالتصفيات الاسيوية المشتركة لبطولة كاس العالم المقبلة 2022 بقطر والنسخة الثامنة عشرة من بطولة كاس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2023 بالصين المؤمل إقامتها خلا ل شهري آذار وحزيران المقبلين .

وسيتمكن اللاعبون المحترفون في الدوريات العربية والآسيوية والأوروبية والاميركية من المشاركة في تلك المباريات الى جانب زملائهم المحليين بعد غياب دام لأكثر من أحد عشر شهراً ضمن القائمة النهائية التي سيختارها كاتانيتش حيث سيتمكن من التعرف على مستوياتهم الحقيقية من أجل اختيار الأفضل منهم ومعرفة نقاط الخلل والقوة الموجودة في صفوفه حتى يتمكن من معالجتها بصورة سريعة ولاسيما أن شهر أيلول الجاري تم فيه إلغاء وديتي عمان وسوريا على إثر قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بعدم خوض المنتخبات الآسيوية المباريات الدولية او الرسمية خلال أيامه في هذا الشهر بسبب استمرار تداعيات انتشار فايروس كورونا المستجد وفرض قيود السفر من قبل عدد كبير من الحكومات في القارة الصفراء .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك