اخبار الاقتصاد

شقيق الكاظمي يقدم رؤية اقتصادية لتنشيط الاستثمار منذ 2018 – فيديو

المستقلة.. تداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خبر تكليف صباح عبد اللطيف مشتت برئاسة لجنة الاعمار، بشيء من التشكيك كونه شقيق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

(المستقلة) حصلت على فيديو يعود الى العام 2018 وبالتحديد يوم  ٢ آيار/مايو ٢٠١٨ ، يظهر ان مشتت كان عضوا في لجنة الاعمار والاستثمار، ومستشارا  لرئيس الوزراء حيدر العبادي لشؤون الاستثمار.

ويظهر الفيديو الذي يتضمن حوارا بين رئيس مجلس الاعمال العراقي داود عبد زاير ومستشار رئيس الوزراء صباح عبد اللطيف، ان الأخير يمتلك رؤية علمية بشان تطوير الاستثمار ومشاركة القطاع الخاص في اعمار وبناء العراق.

ويشير عبد اللطيف في اللقاء الى أهمية الاستثمار في رفد الدولة بمجال تطوير الاقتصاد وزيادة الموارد المالية إضافة الى توفير فرص عمل كبيرة للمواطنين، إضافة الى مساعدة الدولة في توفير بعض البنى التحتية المهمة والمطلوبة.

ويستدرك بالإشارة الى ان هذا الموضوع لم يتحقق بسبب عدد من المشاكل التي واجهت عملية الاستثمار وعرقلت تطويره ومن اهمها الوضع الأمني والنظام الإداري البيروقراطي، إضافة الى استفحال الفساد في مؤسسات الدولة. الامر الي جعل من العراق بيئة طاردة للاستثمار رغم الفرص الكثيرة والمتنوعة في المجالات كافة.

وأوضح عبد اللطيف أن مهمة الحكومة المركزية في الجانب الاقتصادي تتلخص في كيفية إعادة العراق لكي يكون بيئة جاذبة للاستثمار عبر توفير المجالات الصحية لعملية الاستثمار، ومن أهمها القضاء على الفساد، وزج القطاع الخاص ودعمه في عملية الاعمار ليكون شريكا للدولة في هذا المجال.

وبين ان دور القطاع الخاص في مجال إعادة الاعمار مغيب، كما انه ضعيف جدا في مجال الاستثمار رغم الإمكانات المادية الكبيرة التي يمتلكها والخبرات المكتسبة ، ولاسيما لمن عمل في هذا المجال بعدد من الدول المتقدمة.

وأشار عبد اللطيف الى ان هناك عمل حكومي من اجل تفعيل الاستثمار بشكل صحيح، وهناك خطوات بدأت مع تشكيل اللجنة العليا للاستثمار والاعمار برئاسة رئيس الوزراء (حيدر العبادي) لغرض تجاوز عدد من المعيقات الإدارية الناتجة عن النظام البيروقراطي في مفاصل مؤسسات الدولة.

وبين ان هذه التجربة رافقها سوء فهم في عدد من المسائل منها تحديد معنى المشروع الاستراتيجي، ووضع معايير للمشاريع الاستراتيجية التي تمر عبر اللجنة المذكورة ومنها مواصفات المشاريع واهميتها للعراق ومدى تمكنها من توفير فرص عمل وخدمات للمواطنين.

وشدد على ان مثل هذه المشاريع يجب ان لا تذهب الى اشخاص وانما الى مؤسسات رصينة، منوها الى ان الدولة مرت بتجربة مريرة مع شركات غير رصينة في السنوات الماضية.

وذكر عبد اللطيف ان من الأمور التي اقترحها تشكيل شركة وطنية لتطوير العراق، تدخل فيها الدولة كشريك مع القطاع الخاص بما تملكه العقارات والأراضي، التي كانت تعطى بشكل غير صحيح.

وأوضح ان الشركة المقترحة ستكون شركة مساهمة يشترك فيها القطاع الخاص مع الدولة، إضافة الى المواطنين الذين يمكنهم المساهمة فيها، منوها الى ان هذه المقترح استفاد من الاطلاع على تجارب عدد من الدول في هذا المجال ومنها تجربة الامارات العربية.

واكد عبد اللطيف ان الرأي القانوني في هذا الموضوع كان إيجابيا، ولكن رئيس الوزراء آنذاك أراد ان يعطي الموضوع قوة اكبر عبر عرضه على مجلس الوزراء لاتخاذ قرار حكومي به.

وأضاف كما اقترح مجلس الاعمار دعم الاستثمار عبر تأسيس بنك للاستثمار الوطني، يمنح الدعم للمستثمرين في انشاء المشاريع الكبيرة، كون الواقع المصرفي العراقي لا يمنح مثل هذه الفرص، مبينا ان هذا المصرف يمكن ان يتاسس بمشاركة عدد من مؤسسات الدولة التي تملك اصولا نقدية كبيرة مثل هيئة التقاعد العامة وغيرها من المؤسسات.

وأكد عبد اللطيف ان هناك حركة جادة لبناء الاقتصاد العراقي وفق أسس سليمة لجعله اقتصادا قويا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة الصحافة المستقلة

وكالة الصحافة المستقلة

أضف تعليقـك