اخبار العراق الان

زعيم داعش الجديد تعاون مع الاميركان لاعتقال العشرات من رفاقه

بغداد/ا.ر

كشفت وثائق استخباراتية حول زعيم تنظيم داعش الجديد “محمد سعيد عبد الرحمن المولى” أنه ادلى بمعلومات للقوات الأمريكية في العام 2008، أدت إلى إلقاء القبض على العشرات من قيادات وأعضاء تنظيم القاعدة.

ووفقا للوثائق التي نشرها مركز مكافحة الإرهاب الدولي في الأكاديمية العسكرية الأميركية “ويست بوينت”، بحسب ما أفادت وسائل إعلام غربية، أن زعيم داعش الحالي، محمد سعيد عبد الرحمن المولى، المكنى بـ “أبو إبراهيم القرشي”، والذي خلف أبو بكر البغدادي، الذي قتل بهجوم أميركي في سوريا، قدم معلومات عن العشرات من رفاقه إلى القوات الأميركية، عام 2008، حين كان معتقلاً في العراق.

كما أوضحت تلك الوثائق، التي كشف النقاب عنها قبل أيام، أن معلومات الزعيم سهلت القبض على العشرات من أعضاء تنظيم القاعدة في مدينة الموصل، في حينه.

لا بل قدم الموقف آنذاك حوالي 19 صورة لقيادات في القاعدة، مسؤولة عن وضع العبوات الناسفة، واستهداف القوات الأميركية.

وقد أدت تلك المعلومات على ما يبدو إلى مقتل أبو جاسم أبو قسورة، الرجل الثاني في القاعدة بالعراق آنذاك.

إلى ذلك، كشف زعيم داعش الحالي من سجنه تفاصيل عن المناصب الأميرية الرئيسية في التنظيم الذي كان فاعلا في العراق قبل سنوات، قبل أن يتراجع، ويحل محله بعد سنوات عدة فريق البغدادي.

وقدم خلال جلسات الاستجواب التي امتدت لساعات، أسماء 68 عضوا من رفاقه في القاعدة، بالإضافة إلى أوصافهم، والمهام الموكل إليهم، وتراتبيتهم.

يذكر أنه بعيد مقتل البغدادي في سوريا نهاية تشرين الأول/أكتوبر، أعلن تنظيم “داعش” اختيار “خليفته” الجديد أبو إبراهيم الهاشمي القرشي. إلا أن هذا الاسم لم يعن شيئاً للكثير من الخبراء بشؤون الجماعات الإرهابية لدرجة أن بعضهم شكك حتى بإمكان أن يكون شخصية وهمية، في حين قال عنه مسؤول أميركي رفيع المستوى إنه “مجهول تماماً”.

وفي السياق نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، في حينه عن مسؤولين في جهازين استخباريين لم تسمهما أن “الهاشمي القرشي، هو في الواقع أحد مؤسسي التنظيم ومن كبار منظريه العقائديين”، واسمه الحقيقي أمير محمد عبد الرحمن المولى الصلبي.

كما أشارت إلى أنه يتحدر من الأقلية التركمانية في العراق، ما يجعله واحداً من القادة غير العرب القلائل في التنظيم، وفق الصحيفة.

والمولى الذي تخرّج، بحسب المصدر نفسه، من جامعة الموصل كانت له اليد الطولى في حملة الاضطهاد التي شنّها “داعش” بحق الأقلية الإيزيدية في العراق عام 2014.

وكانت الولايات المتحدة رصدت في آب/أغسطس 2019 مكافأة مالية تصل قيمتها إلى خمسة ملايين دولار مقابل أي معلومة تقودها إلى المولى الذي كان في حينه قيادياً في التنظيم لكنه مع ذلك كان “خليفة محتملاً لزعيم داعش أبو بكر البغدادي”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة انباء الاعلام العراقي

وكالة انباء الاعلام العراقي "واع"

أضف تعليقـك