اخبار العراق الان

مسؤول بالصحة يعلق على عودة أوروبا للإغلاق ويتحدث عن إيجابية عراقية بمواجهة كورونا

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد

علق عضو خلية الازمة في قاطع الرصافة/ بغداد، عباس الحسيني، ما تثيره بعض وسائل الاعلام من مخاوف عودة الاغلاق العام في العراق، بعد ما شهدته أوروبا من تصاعد قياسي بعدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال الحسيني لـ(بغداد اليوم)، إن “الوضع الصحي أصبح مسألة تحد يعتمد على وعي المواطن”، مضيفا ان “العراق وصل الى مرحلة التعايش مع فايروس كورونا، كما تعامل العالم معه”.

واكد ان “عدوى الفيروس بدأت بالانخفاض في البلاد”.

وذكر بان “الوسيلة الوحيدة للوقاية من الإصابة بكورونا، هي تجنب الاكتظاظ وارتداء الكمامات، وبخلاف ذلك يتحمل المواطن مسؤولية اصابته ونقل العدوى لغيره”.

ومضى “سعر علبة الكمامات 2000 دينار، كما وان عدم ارتدائها استهزاء بالوضع الصحي في البلاد”، داعيا المواطنين الى “تحمل المسؤولية وشراء علب الكمامات والالتزام بالإجراءات الوقائية”.

وبشأن ما تثيره وسائل الاعلام، بخصوص مخاوف عودة الاغلاق العام للبلاد، على اثر ما يحدث في أوروبا من تسجيل إصابات قياسية بعد ان أعلنت عدد من دول القارة العجوز، السيطرة على الوباء، علق قائلاً: “اغلب الدول الاوربية تفكر العودة الى الاغلاق بسبب كورونا، في حين ان العراق قرر الغاء الحظر كلياً، لان 90% من الأوروبيين يرتادون البارات والاماكن المغلقة”.

وبين “لكن في العراق حتى الصلاة فيها تباعد اجتماعي، وفي المتنزهات والشوارع ايضاً، مطالباً بـ”تسخير كل الامكانيات الحكومية في توعية الناس على ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي”.

وأدلت وزارة الصحة العراقية، الأربعاء 23-9-2020، بأول تعليق بعد تسجيلها أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا أمس منذ دخول الوباء الى العراق في شباط الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة د. سيف البدر في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم) إنه “لا يمكن استنتاج موقف وبائي اعتماداً على متغير حدث في يوم واحد او أسبوع ، ومعدل الشفاء في العراق 80% وهو ممتاز كمعدل عالمي وعلى مستوى المنطقة”.

وأضاف “سجلنا اليوم اكثر من 5000 الاف إصابة وبالمقابل عدد الشفاء تجاوز الـ 3 الاف وهذا عدد عال للمتعافين ، وهناك سبب تقني إذ ربما تتأخر الفحوصات في احد الأيام بأحد المحافظات وتضاف اعداد المصابين لليوم التالي ، وهذا ما حدث اليوم بالتحديد”.

وفيما يتعلق بتعاطي المواطنين مع خطر كورونا قال البدر، إن ” هناك مستوى وعي متزايد وبالمقابل هناك منكرون لوجود كورونا ويبقى الالتزام اجمالاً دون مستوى الطموح ويتطلب شعوراً أكبر بالمسؤولية”.

وأكد ان “ارتفاع عدد الإصابات لا يعني الذهاب نحو مناعة القطيع ، وزارة الصحة لا تطبق هذا الأمور وتواصل رفع مستوى عملها في مواجهة خطر الوباء مع توفير الادوية التي يتضمنها البروتوكول الوبائي مجاناً”.

وفيما يتعلق بالوفيات قال البدر، إن “سبب ما يسجل من عدد وفيات هو عدم مراجعة المرضى في الوقت المناسب بعد وصولهم لمرحلة متأخرة من المضاعفات ككبار السن او من لديهم امراض مزمنة نتيجة سماعهم نصائح غير مجدية ومن جهات غيرتابعة لوزارة الصحة”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك