اخبار العراق الان

في الدورة الصحفية لطلاب كليات الاعلام العراقية.. التصميم والاخراج الصحفي واهميته في الاصدارات الاعلامية الحديثة !

/ بغداد / خالـــد النجــار
في قمة العطاء والاداء التدريبي الذي اعدته (مؤسسة الاعلام العراقي) والمتمثلة باصدراتها الصحفية المتنوعه من الاذاعة والصحف والمجلات والمواقع الالكترونية والكتيبات والفيديوات والانشطة المختلفة لتدريب طلبة كليات الاعلام العراقية ( مجانا ) والتي باشرت بها المؤسسة منذ اكثر من( 3 اسابيع )والتي توقفت بسبب مصابها الجلل برحيل احد قاماتها الاعلامية والصحفية المتميزة والمحاضر البارز فيها الفقيد الراحل الاستاذ قاسم المالكي (رحمه الله) وبالرغم من شده مرضة الى انه لم يفوت القاء اية محاضرة للطلبة المشاركين حتى وافته المنية بعد عودته لمنزله ،وبهذه المناسبة تم تاجيل الدورة بعد انتهاء مراسم العزاء والفاتحة على روحه الطاهرة ، وقد اطلق الزميل الاستاذ حيدر الفزع رئيس المؤسسة تسمية ( دورة الفقيد الراحل قاسم المالكي للصحافة العراقية ) على هذه الدورة والتي ستستانف انشطتها الاسبوع القادم لتكمل مسيرة الراحل في خدمة الصحافة العراقية واجيالها القادمة وبدعم مباشر من مؤسسة الاعلام العراقي.
ـ الزميل حيدر حسون الفزع رئيس المؤسسة اوضح لـ ( ) : كما تعلمون بان دورة تدريب طلبة كليات الاعلام العراقي والتي تبنتها مؤسستنا لخدمة الصحافة العراقية ومساعدة طلبة كليات الاعلام في عموم العراق بان يكتسبوا الخبرة المباشرة من التدريب العملي والنظري لاسس الصحافة العراقية والصحافة العربية والعالمية وزجهم في دورة مركزة تستمر شهرا كاملا ضمن برنامجها التدريبي المركز الذي دخل الاسبوع الاخير، حيث صدمنا اثناء الدورة برحيل استاذنا الكبير ومعلمنا ووالدنا الكبير الفقيد( الاستاذ قاسم المالكي ) بسبب وعكة صحية المت به وهو في قمة عطائه وتدريبه لطلبتنا، نسال الله ان يرحم معلمنا وشيخ الصحفيين العراقيين الاستاذ قاسم المالكي لنكمل من بعده مسيرة العطاء الانساني واستكمال تدريب الطلبة وتخريجهم وفق اصول الصحافة العراقية .
ـ واضاف الفزع : ان شاء الله الدورة مستمرة لتدريب الطلبة حيث شارك فيها اكثر من خمسون طالبا وطالبة من خريجي كليات الاعلام، ومساهمة مباشرة من كادرنا في المؤسسة اضافة الى اساتذة الاعلام والصحفيين الرواد قادة الصحافة العراقية ،وقد اشتملت المحاضرات على العديد من المواضيع الصحفية وتفاصيلها عمليا ونظريا وتلقى الطلبة ايضا المحاضرات حول كيفية التعامل مع الاخبار والتقارير والتحقيقات الصحفية ضمن المنظومة الالكترونية لكل مؤسسة او وكالة او فضائية او صحيفة او مجلة لها موقع الكتروني شامل يغطي تلك الانشطة واستخدمام وسائل السينراما والفديو التوضيحي لكل تفصيل دقيق في عمل الصحافة الالكترونية اضافة الى الدروس والمحاضرات المختلفة في الصحافة( القديمة والحديثة ومراحل تطورها) خاصة ان معظم خريجي كليات الاعلام لم يكن لديهم المام شامل او معرفة دقيقة للتفاصيل المختلفة بالرغم من دراستهم حيث لم ينالهم الاهتمام من قبل الجهات المعنية حيث تكفلت مؤسستنا الاعلام بتدريبهم وحتى في مجال ( التصميم والاخراج الصحفي ) الذي يعتبر احد اركان الصحافة المهمة والتي كلفنا بها الزميل الاعلامي الرائد خالد احمد رشيد والمعروف صحفيا بـ( خالد النجار ) بالقاء محاضرات مكملة لمحاضراتنا الاخرى حول التصميم واركانه المختلفة .
ـ المحاضر خالد احمد رشيد اوضح من جانبه لـ ( ) : بداية اشكر زميلي العزيز حيدر الفزع لتكليفي بواجب مهني يشرفني ان اخدم به طلبة كليات الاعلام اللذين لم يتلقوا هذا الجانب من عمل الصحافة اثناء دراستهم للصحافة ، ولابد ان اوضح اهمية هذا الجانب لطلبتنا الاعزاء ، بما ان العمل الصحفي وفنونه المتطورة التي لاحدود لها منذ نشاءة الصحافة العراقية حتى يومنا هذا ، لقد تناولنا في المحاضرة معلومات عامة عن ماهية التصميم والاخراج الصحفي ،لان احداث العام 2003 قد غيرت الكثير من اساليب العمل ودخول تكنولوجيا اجهزة الحاسوب ( الكومبيوتر) الى مؤسساتنا الاعلامية من الصحف والمجلات وقبل ان تظهر القنوات الفضائية والسوشيال ميديا ووسائل الاتصالات الحديثة ،وشملت ايضا المحاضرة على اهمية التصميم والاخراج الصحفي وطرقة واساليبه ومدارسه الفنية لان ( التصميم الصحفي ) يعتمد على فكرة المصمم وخبرته واطلاعه على كل ماهو جديد وارتباط عناصر العمل المشتركة وهي ( المصمم والمنفذ والخطاط ورسام الصفحات الثقافية ورسام الكاريكاتير ليشكلوا حلقة مهمة جدا في اظهار المطبوع بافضل واحسن شكل يمكن ان يحصل عليه القراء سواء في ( الصحف الورقية والمجلات وصحف التابلويد والملصقات الصحفية والفولدرات وبقية المنشورات الصحفية المختلفة والمتنوعه ، وقد اوضحنا اهمية توظيف التصميم لما يخدم التوجه الفكري والنظري لمضامين المواضيع التي يتم تصميمها سواء كانت التقارير او التحقيقات.
ـ مضيفا : التصميم والاخراج الصحفي فن جميل من فنوننا الجملية ولايقل مقدرة عن الاخراج في التفزيون او السينما ولكل اسسه ومفاهيمه ونظرياته وعناصره والمتغيرات الإدراكية والبصرية والجمالية التي تحكمه، والعناصرالفنية ووظائفها واستخداماتها، وأساليب الإخراج الفني للصحف والمجلات والاغلفة مع التطبيق على الصحف العراقية والمجلات الصادرة منذ اكثر من 70 او ثمانين عاما والإشارة إلى الفروق بين إخراج الصحف ذات القطع العادي(الكبير) والصحف ذات القطع النصفي( التابلويد ) والتي تستخدم اكثرها في اوربا بسبب وجود قطار الانفاق فيها وتواجد اكثر هؤلاء القراء وتنقلهم هنا وهناك واستخدامهم لهذا النوع من الصحف، كما تزداد أهمية المصمم الصحفي ودوره في إخراج الصحف والمجلات لاسباب عديده ومن هذه الأسباب تنوع المجلات من حيث أدوار وميد صدورها وحجمها وطرق طباعتها ونوعية الورق المستعمل والألوان. وجمهور المجلات أشد خصوصية في الغالب من قراء الصحف فقد يكون أكثر جدية وأعلى ثقافة وأشد تعلقاً بالمجلة التي يفضلها، كما أن المجلة توفر للمخرج إمكانات أكبر لتطبيق أسس الإخراج الفنية والتصرف بحرية مع إعطاء المجلة شخصية مميزة، واستخدام الصور فيها بشكل كبير وخاصة الالوان التي تضيف رونقا اخر لجمالية المطبوع .
ـ مؤكـــدا : ان التصميم بات اليوم خاضعا لاعتبارات تجارية وميول فردية شخصية بحتة بسبب ضياع الاشراف الكامل من قبل المؤسسات التي تصدر تلك المطبوعات او جهل اصحابها اهمية التصميم والمصمم!؟ مع ان التصميم يضيف ويزيد من عدد القراء والمتابعين بمختلف مستوياتهم واذواقهم العامة ، كذلك إسباغ نكهة خاصة على المطبوعات ومساعدتها على مزاحمة التلفزيون والمجلات الأخرى، كما يكون التصميم مختلفا مابين المجلة والصحف وتتميز المجلة عن الصحيفة في أن لها غلافاً وجسماً،ونوعية من الورق السميك واللماع ولكل منهما خصائصه وأسلوب إخراجه. ويبدأ إخراج الصحيفة بالتخطيط للعدد المقرر منها، واختيار المواد والعناصر التي يتضمنها كل موضوع من السياسة والثقافة والفنون والادب والاقتصاد والمجتمع المدني .. الخ..وتوزيع المواد على الصفحات ووضع نماذج العرض المناسبة لها. ويعد تصميم الصفحة الاولى أهم أعمال المصمم ( المخرج ) الصحفي إذ يفترض فيه أن يعبر عن رأي الصحيفة وأن ينسجم مع شخصيتها وأن يجتذب القارئ إليها ويحقق انتشارها وقد تكون الصفحة الاولى موضوعاً مستقلاً بذاته، أو إيضاحاً لموضوع حوته صفحاتها الداخلية ويوظف معها العنوان ونوع الخط المستخدم فيه قبل ان ندخل في التطور الجديد في عالم الكومبيوتر وتقنياته.
ـ الزميل رسول حسون الفزع نائب رئيس المؤسسة اوضح من جانبه لـ ( ) : لقد اعددنا الخطط والبرامج لطلبتنا ووسعنا من برامجها لكي يستفيد الطلبة منها اثناء الدورة واهمية معرفة كل تفاصيل العمل ابتداء من ( الطباعة المباشرة في الخمسينات او الستينات ومنذ ظهور الصحافة الورقية في العراق وتطورها يوما بعد اخر والى ماوصلنا اليه اليوم، وكما هو معروف فان الصحف الورقية كانت ولاتزال هي وسيلة التواصل الاجتماعي بمفهومه الصحفي من الاتصال الموجه للمتلقي، ويبدا الاهتمام الفني بالتصميم من عنوان الصحيفة الى الوانها وان حروفها وتنوعها الفكري وابوابها المختلفة والتي تشكل شخصية الصحيفة وخاصة باعتماد ( هيد الصفحة الاولى ) ( الترويسة ) ليكون عنوانا لايقبل التغييرالا في حالات استثنائية لها اسبابها ومتطلباتها)ويعد التصميم والاخراج الصحفي احد اركان الصحافة في الامس واليوم ويكون ذا اهمية بالغه في الاهتمام والتركيز على الصفحة الاولى ومن ثم الصفحة الاخيرة كعنوان وشخصية ثابتة لكل صحيفة او مجلة كما ان اهمية التصميم والاخراج الصحفي وضعناها كدرس ومحاضرات مهمه لطلبتنا اللذين لم يتعرفوا على تفاصيل هذا الجانب الاعلامي واسسه المهنية في دورتنا هذه .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة انباء الاعلام العراقي

وكالة انباء الاعلام العراقي "واع"

أضف تعليقـك