اخبار العراق الان

تقـريــــر … رحيل المنتصر بالله الكوميديّ الذي خذله زملاؤه

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

توفي امس السبت الفنان المصري المنتصر بالله، عن عمر يناهز 70 عامًا، بعد صراع مع المرض استمر لسنوات طويلة. إذ أصيب بجلطة في الرأس منذ أكثر من 12 عامًا أثرت بطريقة كلامه وحركته بشكل عام حتى وفاته. ومن المقرر أن تقام جنازته غدًا الأحد.

قدم المنتصر بالله ما يقترب من الـ 200 عمل تلفزيوني وإذاعي ومسرحي وسينمائي. وكان أداؤه شكّل علامة مؤثرة في كل الاعمال التي شارك فيها حيث كان يخطف البطولة برغم دوره الثانوي في العمل الفني ومن أشهرها مسرحيات “شارع محمد علي” و”علشان خاطر عيونك”، و”عائلة سعيدة جدًا”. ومن أشهر مسلسلاته، “أنا وأنت وبابا في المشمش”، و”أرابيسك” و”شارع المواردي” أما سينمائيًا، فشارك في أفلام عديدة. وكان اول ظهور له مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح في بداية السبعينيات بعد تخرجه مباشرة من كلية الزراعة.

وعلى الرغم من شهرته بالأعمال الكوميدية، إلا أنه كان بارعًا في تقديم الأدوار الجدية والهامة، لعل أهمها فيلم “سواق الأوتوبيس” مع نور الشريف، وفيلم “المواطن مصري” مع عمر الشريف، وفيلم “ضد الحكومة” أمام أحمد زكي 

وفى عام 2008 أثر المرض على الفنان المنتصر بالله، حيث أصيب بجلطة في المخ أبعدته عن الفن لمدة عامين، وعندما تحسن تحامل على نفسه لتقديم بعض الأعمال التي لا تتطلب مجهودا مثل المسلسلات الإذاعية، وشارك كضيف شرف في مشهد أو حلقة ببعض الأعمال، فظهر في المسلسل التليفزيوني راجل وست ستات، ولكنه لم يستمر طويلًا لتأثير المرض عليه، وابتعد من جديد عن الساحة الفنية، حتى رحيله.

وفي حديث الى وسائل الاعلام تحدثت زوجته الفنانة عزيزة كساب عن حالته قبل وفاته حيث أوضحت تفاصيل تطور حالته الصحية مؤكدة انه زهد عن الكلام والتواصل مع الناس، وأوقف جلسات العلاج الطبيعي منذ فترة بسبب أزمة فايروس كورونا، ولم يعد يخرج من غرفته حيث كان يقضي أغلب وقته نائمًا.

وأشارت زوجة المنتصر بالله قائلة: “كان متأثرا نفسيا بسبب عدم خروجه من البيت، فقد كانت حياته كلها حركة ونشاط وعمل”.

وأكدت الزوجة أن الشيء الوحيد الذي يخفف عن الفنان المنتصر بالله ويسعده هم أحفاده، فلديه أربعة أحفاد يحاولون دائما التخفيف عنه.

واضافت زوجته انها حاولت ان تخفي الأخبار السيئة عنه حتى لا تتدهور صحته قائلة إنها “لم تبلغه بخبر وفاة فاروق الفيشاوي لأنه كان صديق عمره، ولا وفاة الفنانة رجاء الجداوي التي كانت دائمة السؤال عليه، أو وفاة جورج سيدهم”.. وكان الفنان الراحل يشكو هجران زملائه له، حيث عاش السنوات الاخيرة وحيدا لايزوره احد، مما اثر على حالته النفسية. 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك