اخبار العراق الان

عُمان وأوزبكستان ترسمان طريقاً جديداً للأسود في التصفيات المزدوجة

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 تطبيعية كرة القدم تكشف عن النظام الداخلي للاتحادات الفرعية

 بغداد / حيدر مدلول

سيخوض المنتخب الوطني لكرة القدم مباراتين وديتين دوليتين خلال شهر تشرين الثاني المقبل في إطار تحضيراته للمشاركة في الجولات الأربع الأخيرة للدور الثاني بحساب المجموعة الثالثة ضمن منافسات التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 بقطر والنسخة الثامنة عشرة من بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2023 بالصين المقرّر إجراؤها خلال شهري آذار وحزيران من العام المقبل .

وسيلعب المنتخب الوطني مباراته الأولى أمام عُمان يوم 13 تشرين الثاني المقبل والثانية أمام أوزبكستان يوم 17 من الشهر ذاته ضمن معسكر تدريبي سيقيمه في مدينة دبي الإماراتية التي يأمل فيها المدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش مشاركة جميع اللاعبين المحترفين والمحليين في تلك المباريات الثلاث من أجل الوقوف على المستويات الحقيقية لهم التي ستعطيه الصورة الكافية في اختيار الأفضل منهم تحضيراً للمواجهات الثلاث التي سيلعبها أمام منتخبات هونغ كونغ وتايوان وإيران ضمن الجولات الثامنة والتاسعة والعاشرة الأخيرة من التصفيات المزدوجة الآسيوية لوضع قدماً لأسود الرافدين ضمن الدور الثالث الحاسم من المونديال المؤمل انطلاقه في شهر أيلول 2021 وكذلك التواجد في بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2023 .

وتسبّب قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم في منع إقامة المباريات الدولية الودية للمنتخبات الآسيوية بسبب جائحة كورونا وتواصل قيود السفر في القارة بإلغاء ودّيتي عُمان وسوريا التي كان من المقرّر إقامتهما يومي الثالث والثامن من شهر أيلول الجاري في العاصمة العُمانية مسقط وملعب فرانسو حريري بمدينة أربيل في إقليم كردستان .

المحترفان ياسين وميرام

ويُنتظر من الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم أن تسعى بخطوات حثيثة من أجل إنهاء الخلاف المتواصل بين المدرب كاتانيتش والمحترفين أحمد ياسين وجستن ميرام وعودة الأوضاع الطبيعية فيما بينهم من أجل مصلحة المنتخب الوطني لكرة القدم بالدرجة الأساس بحكم أن الشارع الرياضي العراقي يعتبر عودتهما ضرورية جداً حيث يشكّلان عنصرين بارزين لهما دوران مؤثران في المواجهات الثلاث المصيرية ضمن المجموعة الثالثة في ظلّ التألق الكبير لهما مع فريقهما في الدورين الأميركي والسويدي لكرة القدم خلال الموسم الحالي، الى جانب بشار رسن وعلي عدنان والواعد الجديد مهند جعاز، وكذلك لؤي العاني ومهند علي كاظم بمثابة أبرز الأسلحة التقليدية التي سيعتمد عليها بشكل كبير نظراً لحالة عدم الاستقرار الفني التي يعيشها اللاعبون المحليون باستثناء لاعبي الشرطة بسبب ابتعادهم عن خوض المباريات مع فرقهم منذ يوم الحادي عشر من شهر آذار الماضي في دوري الكرة الممتاز الذي تم إلغاؤه بعد تداعيات رفض اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بمجلس الوزراء لمكافحة جائحة كورونا لاستكمال النشاط الكروي من جديد للحفاظ على صحة وسلامة اللاعبين والملاكات التدريبية والإدارية والحكام والجماهير .

جولات مصيرية

وأعتبر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن الجولات الأربع المتبقية من الدور الثاني بالتصفيات الآسيوية المزدوجة لحساب المجموعة الثالثة ستكون مصيرية في غاية الأهمية لمسيرة منتخبات العراق والبحرين وإيران التي انحصر التنافس فيها بينهما على بطاقتي التأهل الى الدور الثالث الحاسم للمونديال، وكذلك حجز تذكرتي العبور الى بطولة كأس آسيا لكرة القدم نتيجة فارق النقاط القليلة التي تفصل بينهم التي تصل الى خمس نقاط فقط في ختام الجولة السادسة ما بين الأول بالترتيب والثالث الذي لديه أربع مباريات فقط حيث ستكون الجولة العاشرة والأخيرة حاسمة بشأن معرفة هوية المنتخبين البطل والوصيف في الختام التي تشير التوقعات بأن أحدهم ربّما سيكون متواجداً ضمن الفرق الأربعة التي تمثل القارة الصفراء الى جانب قطر المضيّف للنهائيات التي ستجري على ملاعبها خلال الفترة من الحادي والعشرين من شهر تشرين الثاني ولغاية الثامن عشر من شهر كانون الأول 2022 .

دعوة أحمد باسل

وشكّلت منافسات الدور الأول من دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2020 لمنطقة الغرب التي اختتمت يوم الخميس الماضي فرصة ذهبية للمدرب كاتانيتش من أجل الاطلاع بشكل مباشر على مستويات نجومه المتواجدين في قائمة فريق الشرطة حامل لقب دوري الكرة الممتاز حيث وجّه الدعوة للحارس أحمد باسل للانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني بعد تميّزه أمام فريقي أهلي جدة السعودي واستقلال طهران الإيراني في تحقيق نتائج جيدة فيها، وكما فعل في العاصمة التايلاندية بانكوك عندما حضر المباريات الثلاث التي لعبها المنتخب الأولمبي لكرة القدم أمام منتخبات استراليا والبحرين وتايلاند ضمن بطولة كأس آسيا لكرة القدم تحت 23 عاماً 2020 والذي نتج عنه توجيه الدعوة لعدد من اللاعبين الذين برزوا وخاصة المهاجم الواعد محمد قاسم نصيف الذي سجّل ثلاثة أهداف فيها .

اجتماع دولي إيجابي

من جهة اخرى اجتمعت الهيئة التطبيعية للاتحاد العراقي لكرة القدم مع الاتحادين الدولي والآسيوي عبر تقنية اتصال الفيديو، بحضور الأمين العام للاتحاد، المهندس محمد فرحان.

وقال رئيس الهيئة التطبيعية، إياد بنيان :”إن الاجتماع اتسم بالإيجابية، حيث اشاد الاتحادان الدولي والآسيوي بجهود وخطوات الهيئة التطبيعية في ظل الظرف الاستثنائي والعصيب الذي يمرّ به العراق بسبب جائحة كورونا، وحرصهم على إنجاز المهام الموكلة اليهم لتحقيق الأهداف المرجوّة”.

وأضاف بنيان :”شهد الاجتماع حديثاً موسّعاً حول عدد من المواضيع، أهمها مناقشة بعض الفقرات والتعديلات الخاصة بمسودة النظام الأساسي للاتحاد العراقي لكرة القدم 2020″.

وبيّن رئيس التطبيعية :”إن الاتحاد الدولي سيرسل مسودة النظام الأساسي الخاص بالاتحادات الفرعية والقانون الانتخابي الى الهيئة التطبيعية لتتم مناقشته خلال اليومين المقبلين، وسيتم تحديد خارطة الطريق للفترة المقبلة التي تتضمن التوقيتات اللازمة للمصادقة على الانظمة الأساسية وإجراء الانتخابات”.

واختتم بنيان :”إن دعم الاتحادين الدولي والآسيوي يحفّزنا على مواصلة العمل الجاد مهما كانت الظروف برغم أن جائحة كورونا عقّدت الأمور في العالم بأسره، لكننا واثقون من خطواتنا لتحقيق الهدف الذي شكّلت من أجله التطبيعية لبناء الأسس السليمة التي ترتكز عليها كرتنا في المستقبل”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك