العراق اليوم

سرايا السلام تبین وجھة نظر الصدر بشأن السلاح خارج إطارالدولة وتوجه اقتراحاً للحكومة

(بغداد الیوم)  متابعة – حدد المتحدث باسم سرايا السلام صفاء التمیمي، الاربعاء (30 أيلول 2020 ،(أسباب وجود السلاح المنفلت في البلاد، وفیما أشار الى أن الحكومة تعلم بوجوده، رأى أنھا “لم تتحذ خطوات عملیة”
وقال التمیمي في مقابلة متلفزة تابعتھا (بغداد الیوم)، إن “الولايات المتحدة تعمدت حل الجیش العراقي بعد إسقاط نظام صدام حسین لخلق فراغ كبیر لا يسمح لأية قوة بالوقوف بوجه الاحتلال”
وأضاف، أن “السلاح انتشر بعد دخول الاحتلال، كثیر من مخازن السلاح كانت موجودة وتم اخذ محتواھا”، مبینا أن “زعیم التیار الصدري السید مقتدى الصدر من المنادين بحصر السلاح بید الدولة وان تكون جمیع الفصائل تحت امرة الدولة وأن يكون السلاح موجھا بأوامر الحكومة”
وأشار الى أن “الحكومة تعلم بوجود سلاح منفلت لكن لم تتحذ خطوات عملیة، ھناك مؤشرات بوجود انفلات وقسم منھا يحدث في النزاعات العشائرية”
وتابع التمیمي أنه “منذ بداية الحرب على داعش قلنا أن سرايا السلام داعمة للجیش العراقي ولیست بديلا , مشيراً الى أن “وجود أشخاص يدعون انتمائھم للسرايا وھم لیسوا فیھاعنه”
ولفت الى أن “ھناك مئات الأشخاص يستخدمون عناوين لفصائل ھم غیر منتظمین لھا يھدف حمل السلاح ومن واجب الحكومة واجھزتھا الأمنیة معالجة ھذا الموضوع والأمر تنقصه الإرادة لدى الحكومة ونقترح علیھا العمل جدياً”
وكان رئیس الوزراء، مصطفى الكاظمي أكد، الإثنین، 28 أيلول، 2020 ،أن الحكومة العراقیة تواجه الیوم تحديا خطیرا يتمثل بالسلاح المنفلت الذي يھدد الأمن والاستقرار، مبینا أن الأجھزة الأمنیة تعمل بقوة لفرض القانون وحماية المواطنین، وتعزيز أمن البعثات الدبلوماسیة، وملاحقة الجماعات الخارجة عن القانون”
وانطلقت مطلع الشھر الجاري عملیة عسكرية لحصر السلاح المنفلت، حیث أكد مكتب القائد العام للقوات المسلحة، أن القوات الأمنیة لم تستھدف العشائر بعملیات نزع السلاح في الجنوب، واستھدفت خارجین عن القانون من عصابات القتل التسلیب وتجار السلاح.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك