اخبار الاقتصاد

كشفت عن تهديد لحملة {صنع في العراق} … الصناعة تعلن خطة لتصدير السمنت والمواد الإنشائية إلى الخارج

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ الزوراء:
أعلنت وزارة الصناعة والمعادن العراقية خطة لتصدير السمنت وبعض المواد الانشائية إلى الخارج. وفيما ناشدت شركة الصناعات الخفيفة رئيس مجلس الوزراء، ووزير النفط، بالايعاز الى شركة توزيع المنتجات النفطية لاعتماد السعر الرسمي للوقود بدلا من السعر التجاري، أضافت ان هذا الاجراء يتنافى مع مبدأ تشجيع الصناعة الوطنية، ويتعارض مع حملة صنع في العراق التي تدعمها الحكومة. وقال المتحدث باسم الوزارة، مرتضى الصافي، امس الاربعاء، بحسب الوكالة الرسمية: إن»هناك عدداً من الشركات التابعة للوزارة تمكنت من تحقيق الاكتفاء الذاتي لمنتجاتها ولديها القدرة على التصدير». مؤكداً «تنفيذ نشاط التصدير للمنتجات الإسفلتية كالبرايم كوت والكات باك والبرايمر المنتجة في الشركة العامة للصناعات التعدينية».واضاف أن»هناك مساعيَ كبيرةً وجادةً لتصدير منتجات أخرى كالمواد الانشائية والسمنت، فضلاً عن أن هناك منتجات أخرى جاهزة للتصدير عند استحصال الموافقات الأصولية لعدم وجود سوق لها في البلد».وأشار إلى أن «الإغراق السلعي للمنتجات والبضائع المستوردة ودخولها دونما رقابة أو سيطرة وبنوعيات رديئة أثَّر سلباً على تصريف وتسويق المنتجات الوطنية التي تمتاز بنوعياتها العالية ومطابقتها للفحوصات والمواصفات العراقية والعالمية كونها تخضع لمواصفات الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية».من جهتها، ناشدت شركة الصناعات الخفيفة «قطاع مختلط» التابعة الى وزارة الصناعة، رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، ووزير النفط احسان عبد الجبار، بالايعاز الى شركة توزيع المنتجات النفطية، لاعتماد السعر الرسمي للوقود بدلا من السعر التجاري.وذكر بيان لشركة الصناعات الخفيفة ان «شركة توزيع المنتجات النفطية التابعة لوزارة النفط، حددت السعر التجاري لمنتوج زيت الغاز، بـ 700 دينار عراقي للتر الواحد، لشركة الصناعات الخفيفة، بدلا من السعر الرسمي البالغ 400 دينار».وأضاف ان «هذا الاجراء يتنافى مع مبدأ تشجيع الصناعة الوطنية، ويتعارض مع حملة صنع في العراق التي تدعمها حكومة الكاظمي»، مبيناً ان «زيادة كلف الوقود من شأنها ان تكلف الشركة خسائر سنويا، كما ترفع من كلف منتجات عشتار الكهربائية التي تنتجها الشركة».وتابع ان «الشركة تمكنت خلال فترة قصيرة من تصنيع أجهزة منزلية تحمل (ماركة عشتار)، والتي تشمل الثلاجات والعارضات والمجمدات والطباخات والمدافئ والمنتجات الاخرى».
ولفت البيان الى ان «الشركة تمتلك خبرات وإمكانيات كبيرة من الأيدي العاملة الماهرة، كما ان اسعارها تشجيعية ومناسبة جدا مقارنة بأسعار الأجهزة الكهربائية المستوردة».وأبدت الشركة استعدادها لـ»سد حاجة السوق من الاجهزة الكهربائية بشكل كامل». وطالبت الشركة، بحسب بيانها، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير النفط احسان عبد الجبار، بتخفيض سعر الوقود، والعمل على تشجيع الصناعة المحلية، منوهة ان «ذلك يوفر العملة الصعبة للبلد، ويخلق فرص عمل كثيرة للعاطلين».

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك