كتابات

كلاكيت: صحبة أو سقيفة السينما!

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 علاء المفرجي

صحبة السينما، كان هذا هو الاسم قبل أن ترى سياسة الفيس بوك أن يكون الاسم (سقيفة السينما)، اسما لمجموعة مهتمة في شؤون السابع، .. رضخ القائمون لهذه التسمية – وهم مجموعة من أهم نقاد السينما في العراق- ، فصحبة أو سقيفة لاتنال من هذا الموقع المهم وما يقدمه لعشاق السينما،

فعلى الرغم من وجود الكثير من هذه المجموعات التي تهتم بالسينما،إلا أن سقيفة السينما تختلف في أسلوب تناول الشأن السينمائي، فهي لا تسوق لجهة أو شخصية سينمائية، فهدفها السينما والسينما فقط.

لقد وضعت المجموعة مانفستو وضحت فيه سياستها وشروط الانتماء لها فهي تجمّع للمهتمين من محترفين وهواة للفن السابع بشكله الأنيق والنبيل ,غايته المساهمة بالارتقاء بالذائقة والثقافة السينمائية, الصفحة تضم اسماء لها منجزها في الحقل السينمائي وكذا مجموعة نخبوية من المهتمين الجادين والكل في مؤطر كلمة (السينيفايل), لا نسوق لأي جهة معينة كهوليوود أو بوليوود, ومهمتنا هي نشر الألق السينمي وتهذيب العين والذوق من خلال نقاشات نقدية تعكس الشكل الحضاري الذي تحاول السينما ترسيخه للإنسان المعاصر , ندعم القبول بالآخر ورأيه والنقاش بكل احترام ودون تجاوز مهما بلغت حدّة الجدل واختلاف الآراء . ,ولكي تسير الصحبة في طريقها المُبتغى للتنوير المعرفي البصري نحو مسار ضوء يؤسس لثقافة سينمائية جادة كان لزاماً وضع بعض الضوابط التي تنظم كل ما تقدم فكانت نقاط الضوء هذه : أولاً: “الكروب” يرحب بكافة الأعضاء و أينما تكونون في زوايا هذا العالم, ومع أن الإدارة من أهل العراق لكن الصحبة مُلكٌ لجميع الأعضاء ونعتز بوجودهم فالكل هنا عشاق للسينما ولهم كامل الحق في التعبير عن ذائقتهم مدعمة بآرائهم وأفكارهم . وثانياً لا يتم قبول من ليس له اسم صريح أو بروفايل واضح لذا نرجو من الأعضاء مراعاة ذلك فالتحاور ينبغي أن يكون بين أشخاص حقيقيين وإنْ كنا في عالم افتراضي. وثالثاً: لا يسمح بوضع أو التداول بروابط التورنت على جدار الصحبة لمخالفتها ضوابط الفيس ولكي نحمي الصفحة من التعرض للإغلاق أمام اليوتيوب أو فيمو وبقية روابط المشاهدة اونلاين أو مواقع التحميل الرسمية للأفلام فلابأس بها . ورابعاً: يرجى مراعاة اختلاف الأذواق و الالتزام بحد مقبول من الضوابط الأخلاقية من خلال الامتناع عن وضع الصور الفاضحة أو التعليقات الخارجة عن حدود الحياء باسم الفن وخامساً: “الكروب” يركز على الفن السينمائي العالمي بنطاقه الواسع ( الرصين ) ولا يختص بمدرسة بصرية معينة و يمارس الحذر بخصوص النتاجات التجارية والأيديولوجية و لا نحبذ أن تكون الصحبة منبراً لها. وسادساً: نشجع الأعضاء الأكارم على التواصل والمشاركة والتفاعل مع المنشورات وليس فقط ممارسة الصمت بداعي الخجل . وسابعاً: نحتاج وجهات نظركم لتحسين “الكروب” و تطويره ويسعدنا الاستماع لها , ومن خلالها وبالترافق مع فاعلية النشاط ضمن ما ينشر على جدار الصفحة. وثامناً: نقوم بمراجعة دورية للأعضاء بين الحين والآخر لقياس مديات اهتمامهم ومشاركاتهم, ولذا فلا عتب علينا إنْ نحن راجعنا الأحقية بالعضوية بعد مدة, فغايتنا النوع لا الكم. وتاسعاً: سيتم تحديد عدد المنشورات لكل عضو ب 2 يومياً وذلك لإتاحة الفرصة أمام الآخرين للمشاركة الفاعلة ولكي لا تضيع جهود الناشرين الاخرين.

ليس ما ذكرت إعلاناً للسقيفة، قدر ما دعما لها للدور الذي تقوم به في المشهد السينمائي

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك