اخبار العراق الان

تقرير بريطاني: أيزيديات عشن محنة داعش يرغمن على العودة للعراق وترك أطفالهن

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- متابعة

أفادت صحيفة بريطانية، بأن أمهات إيزيديات، عدن إلى العراق مؤخراً، من دون أطفالهن الذين ولدوا من عناصر تنظيم داعش.

ونقلت صحيفة “الغارديان”، في تقرير لها، عن ثلاث نساء قولهن إنهن “يفضلن العودة إلى جحيم حياتهن السابقة، بدلا من العيش من دون أطفالهن”.

وأضافت الصحيفة، أنه “تم إلقاء القبض على النساء الثلاثة رفقة أطفالهن الخمسة بعد سقوط آخر معاقل تنظيم داعش في بلدة الباغوز العام الماضي، وكانت أعمارهن في حينه 19 و20 و24 عاما على التوالي”.

وتابعت: “نقلت النساء والأطفال إلى مخيم الهول حيث يسكن عشرات الآلاف من الأشخاص من البلدات والمدن التي تم طرد التنظيم منها”.

وأوضحت الصحيفة، أن “النساء الثلاث عشن في حالة رعب أثناء وجودهن في المخيم، لأن التعرف على هويتهن الإيزيدية يعني أنهن سينلن الحرية ويعدن لمنازلهن في العراق ولكن هذا يعني أيضا أنهن سينفصلهن عن أطفالهن للأبد”.

وبينت الصحيفة، أنه “بالنسبة للنساء الأيزيديات اللواتي أنجبن أطفالا من مقاتلي داعش، تحققت الآن أسوأ هذه المخاوف، حيث تم الطلب منهن ترك أطفالهن في سوريا قبل قبول عودتهن للوطن”.

وأشارت إلى أن “عمليات الفصل القسري أدت إلى إبعاد عشرات النساء عن أطفالهن، وطلب من بعضهن تسليمهم بعد ولادتهم مباشرة، من دون أن يسمح لهن باحتضانهم في بعض الأحيان”.

وتابعت الغارديان أنه “وبعد ما يقرب من عامين من انهيار داعش، لا يزال موضوع الأطفال المولودين من مقاتلي داعش وكيفية لم شمل العائلات، بعيد عن الحل، سواء من قبل  المسؤولين العراقيين أو من قادة المجتمع الإيزيدي”.

ولفتت إلى أنه “حتى في أوروبا، حيث منح العديد من الإيزيديين حق اللجوء، لم تجد النساء اللواتي لديهن أطفال من داعش أي ترحيب من الحكومات”.

 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك