العراق اليوم

الحشد يعلن رفضه استخدام العنف والتخريب بأي شكل من الأشكال … بعد اضرام النار في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني من قبل متظاهرين غاضبين في بغداد … مجهولون يعدمون ثمانية شبان بقرية “الفرحاتية” في بلد والكاظمي يحيل القوة الماسكة للتحقيق

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ الزوراء:
اضرم متظاهرون غاضبون، امس السبت، النيران بمقر فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، وفيما عقد المجلس الوزاري للامن الوطني جلسة طارئة برئاسة القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، ادان فيها الاعتداء الذي طال مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، قرر احالة القوة الماسكة بمكان الاعتداء الارهابي في بلد الى التحقيق، بينما اصدر الحشد الشعبي بيانا ادان فيه الاعتداء الذي طال مقر الحزب الديمقراطي في بغداد.
وتظاهر العشرات امام مقر فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، واضرموا النيران في المقر احتجاجا على تصريحات القيادي في الحزب هوشيار زيباري ضد الحشد الشعبي.وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته “الزوراء”: ان المجلس الوزاري للأمن الوطني عقد جلسة طارئة، برئاسة القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، تم خلالها بحث مستجدات الأوضاع الأمنية في البلاد.وناقش المجلس، بحسب البيان، حادثة الإعتداء على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد من قبل مجموعة من المتظاهرين، الذين خرقوا سلمية التظاهرات، ولجأوا الى العنف بإشعال النيران في المبنى، وقد أدان المجلس هذا الفعل، وقرر فتح تحقيق بالحادث برئاسة مستشار الأمن الوطني، يتضمن بحث الملابسات التي رافقت الاعتداء وتقييم دور القوى الامنية المسؤولة عن حماية المبنى ومحيطه، بالاضافة الى ملاحقة المتورطين بعد ان تم القاء القبض على 15 شخصاً من المتجاوزين على القانون.واكد المجلس ادانته لهذا الاعتداء ورفضه المساس بهيبة الدولة، لافتا الى ان الحكومة ستتخذ الإجراءات الحازمة بحق من يحاول كسر هيبة الدولة وسلطة القانون.ودعا المجلس في السياق نفسه القوى السياسية المختلفة الى توخي الحذر في الادلاء بتصريحات قد تتسبب بزعزعة السلم الاجتماعي، ومعالجة الازمات عبر الحوار ومن خلال القنوات السياسية.من جهة اخرى، ادان المجلس حادثة الاعتداء الارهابي بقرية “الفرحاتية” في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، وقرر القائد العام للقوات المسلحة إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للارض على التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية، وأصدر توجيهات بإرسال وفد امني عالي المستوى الى القضاء لإعادة تقييم المنطقة أمنياً والقوى الماسكة للأرض، والعمل على ملاحقة المجرمين، وتقديم تقرير عن مجمل الاحداث الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشكل عاجل.واكد المجلس ان ما حصل من خروقات أمنية لن يتم السكوت عنها، وستتخذ إجراءات عاجلة بشأنها.من جهته، أعرب الحشد الشعبي، امس السبت، رفضه استخدام العنف والتخريب بأي شكل من الأشكال.وذكر الحشد في بيان تلقته “الزوراء”: “ نتفهم مشاعر العراقيين والمحبين والحريصين على تضحيات ودماء أبناء الحشد الشعبي، وندعم حرية الرأي والاحتجاج والتظاهر السلمي بما نص عليه الدستور، لكننا نرفض استخدام العنف والتخريب بأي شكل من الأشكال” .ودعا الحشد “الجميع للحفاظ على هيبة الدولة والسلم المجتمعي، واحترام رجال الأمن في هذا الظرف الحساس”.الى ذلك، أعلن الدفاع المدني إخماد النيران في مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني ببغداد دون تسجيل إصابات بشرية.وقال الدفاع المدني في بيان تلقته “الزوراء”: إن “10 فرق اطفاء تمكنت من السيطرة واخماد حادث حريق اندلع داخل مبنى الحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة الكرادة ساحة التحريات بعد ان طوقت الحادث ومنعت النيران من التوسع إلى الابنية القريبة المجاورة”.وأضاف أن “فرق الدفاع باشرت اقتحام الحريق والسيطرة عليه، وانهاء الحادث دون تسجيل اصابات او خسائر بشرية تذكر”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك