العراق اليوم

حراك لبنان.. حصاد عام من “ثورة واتس آب” … الذكرى السنوية الأولى لانطلاق احتجاجات بلد الأرز تمر بأزمة خانقة

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بيروت/ متابعة الزوراء:
تمر الذكرى السنوية الأولى لانطلاق الاحتجاجات الشعبية في بلد الأرز وسط أزمة اقتصادية خانقة وتفشٍ كبير لفيروس كورونا، وبعد كارثة انفجار مرفأ بيروت المروعة. ماذا حققت “ثورة واتس آب” من أهدافها؟ وماذا بقي في جعبتها؟
حين اندلعت التظاهرات في لبنان، كان كل من تيمور جريصاتي (33 عاماً) وجنيفر حيدر (26 عاماً) وداينا عياش (31 عاماً) في عداد المتظاهرين الناقمين على السلطة، لكن مسار التغيير الذي بدأوه مع مئات الآلاف من أقرانهم لم يكتمل.
بعد أقل من عام وأمام فوضى الكوارث المتتالية والمستقبل الذي يبدو قاتماً، تخلّت جنيفر عن حلمها بالتغيير، وقرر تيمور البحث عن حياة خارج لبنان. أما داينا فلا تزال مصرّة على النضال سعياً نحو بلد أفضل. وتُظهر مسارات الناشطين الثلاثة التحديات التي يواجهها الحراك الشعبي بعد عام من انطلاقه في كل المناطق اللبنانية، قبل أن يتراجع زخمه تدريجياً.
وفي 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019، أعلنت الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري عزمها فرض رسم مالي على الاتصالات المجانية عبر تطبيقات المراسلة الإلكترونية مثل “واتس آب”. فجّر ذلك غضب لبنانيين، كانوا بدأوا قبل أسابيع يلمسون مؤشرات أزمة اقتصادية حادة، فنزلوا إلى الشوارع تعبيراً عن رفضهم للقرار، مرددين شعار “الشعب يريد إسقاط النظام”. تراجعت الحكومة عن فرض الرسم المالي، لكن الاحتجاجات الشعبية استمرت.
مئات آلاف اللبنانيين نزلوا إلى شوارع بيروت والجنوب والشمال والبقاع، ضاربين عرض الحائط بالانتماءات الطائفية والحزبية وغير آبهين بزعيم أو قيادي. رفع المتظاهرون صوتهم عالياً في وجه الطبقة السياسية مجتمعة، وطالبوا برحيلها متهمين إياها بالفساد وعدم المبالاة وحمّلوها مسؤولية تردّي الوضع لاقتصادي وضيق الأحوال المعيشية.
تراجعت وتيرة الاحتجاجات مع تشكيل حكومة جديدة برئاسة حسان دياب مطلع العام الجاري ضمت تكنوقراط سّمتهم أحزاب سياسية.
ساهمت عوامل عديدة في تراجع الحراك الشعبي وغيابه تماماً: انتشار فيروس كورونا المستجد، إلى قمع القوى الأمنية لتحركات عدة تخللتها أعمال شغب، ثم انهماك اللبنانيين في تأمين لقمة العيش واستحصال أموالهم من المصارف أمام الانهيار الاقتصادي المتسارع في البلاد، وأخيراً وليس آخراً انفجار مرفأ بيروت المروع في الرابع من آب/أغسطس.
الدكتور اللبناني في العلوم السياسية، مهند الحاج علي، يرى أن الحراك “فشل في خلق تنظيم وهيكلية واضحة له وإفراز أصوات مؤثرة تتحدث باسمه”. ويأخذ الحاج علي، وهو باحث مقيم ومدير الاتصالات والإعلام في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، على الحراك أيضاً “ضيق أفقه وتقديم الكثير من الكلام النظري الذي لم يترجم لخطط على الأرض، والعجز عن مواكبة أزمات عاشها اللبنانيون كأزمتي الدواء والفيول”.
الدكتور اللبناني-الفرنسي في جامعة باريس، خطار أبو دياب، يرى أن “النظام اللبناني لم يتمكن من إخماد الحراك، ولكنه نجح بتطويقه سعياً لاحتوائه”. ويأخذ المحلل السياسي على الحراك العجز عن فرز قيادات، وعدم حسم الأولويات، وحصول اختراقات خارجية وأخرى من قبل أحزاب النظام الرسمي وثالثة من قبل طوائف النظام الرسمي، على حد تعبيره.
الثابت أن الحراك الشعبي كسر حواجز عدة بعدم استثنائه منطقة أو طائفة أو زعيم، خصوصاً بعدما طالت الهتافات حزب الله وأمينه العام حسن نصرالله، في مشهد لطالما اعتُبر من “المحرّمات”.
وطالت رياح التغيير الانتخابات النقابية والطالبية، فاعتبر انتخاب ملحم خلف، القريب من المتظاهرين والناشط منذ عقود في المجتمع المدني نقيباً لمحامي بيروت “انتصاراً” لطالبي التغيير.
وحقّق ناشطون مستقلون اختراقات في الانتخابات الطالبية في جامعات عدة.
وأطلق الحراك مبادرات مدنية عدة ومنح دفعاً لمبادرات أخرى بينها منصة “ميغافون” الإعلامية التي انطلقت عام 2017. ويقول أحد مؤسسي المنصة جوناثان داغر إنها تهدف إلى نقل مطالب الشارع بعيداً عن “الخطاب المهيمن” على الإعلام المحلي، في غياب وسائل إعلام “مستقلة” بشكل كامل، كون غالبيتها موالية لطرف سياسي ما أو على الأقل مؤيدة لخط سياسي ما.
ويعد ناشطون أنهم حققوا انجازاً بعدما قرر البنك الدولي وقف تمويل مشروع بناء سد بسري جنوب بيروت، الذي عارضه ناشطون بيئيون ومجموعات مدنية ضاعفت تحرّكها خلال فترة الاحتجاجات.
لم تتردد داينا عياش لحظة واحدة عن النزول إلى الشارع حين وصلتها المشاهد الأولى للتظاهرات في بيروت. لم تكتف الشابة، التي أسّست منظمة غير حكومية لدعم الفنانين في لبنان والشرق الأوسط، بالتظاهر والهتاف ضد السلطة الحاكمة، بل انضمت إلى صفوف شبان وشابات عمدوا بشكل شبه يومي إلى قطع طريق رئيسي يؤدي إلى وسط بيروت. وتقول إنها شعرت في تلك اللحظة بتحدي “وهم” مفاده أنه لا يمكن المساس بالنظام القائم في لبنان.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك