العراق اليوم

الموريتانيون يعيدون اكتشاف بلدهم بعد "إغلاق كورونا"!

موازين نيوز
مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
07:05 – 18/10/2020

متابعة – موازين نيوز
لم يكد قطاع السياحة في موريتانيا يبدأ
بالتعافي بعد القضاء على شبح الإرهاب في البلاد حتى أتت الرياح بما لم تشته السفن.
فقد جاء كوفيد 19 حاملا معه التباعد والإغلاق وانحسار كل الأنشطة وفي مقدمتها السياحة.
ورغم أن موريتانيا من أقل البلدان جذبا
للسياح في المنطقة، إلا أن ما تتوفر عليه البلاد من صحراء وشواطئ وأماكن أثرية ومخطوطات
يجتذب عددا من السياح الأوربيين خصوصا، الأمر الذي جعل هذا القطاع مصدر دخل للكثير
من المستثمرين والعمال، الذين ينتظرون الموسم السياحي بفارغ الصبر.
“كان ذلك قبل الجائحة” يقول يحيى
أكا، صاحب وكالة سياحية لموقع سكاي نيوز عربية. ويضيف: “السياحة في موريتانيا
تضررت بشكل بالغ مثل كل المجالات في العالم منذ ظهور فيروس كورونا. ظهرت الجائحة عندنا
في ذروة الموسم السياحي فانتهى كل شيء”.

موسم استثنائي
يبدأ الموسم السياحي في موريتانيا شهر أكتوبر
حين تخف حرارة فصلي الصيف والخريف ويستمر طيلة الشتاء والربيع. لكن الموسم هذا العام
غير مبشر نظرا لتداعيات الوباء الفيروسي. “السواح لا يستطيعون شراء العروض السياحية
لأن السفر يستلزم الفحص هنا وهناك ولا أحد يدري هل سيسافر في النهاية” يقول يحيى.
وتؤكد زايده؛ (صاحبة نزل فندقي قرب مدينة
وادان التاريخية) لموقع سكاي نيوز عربية أن السياحة تعاني أصلا من ضعف البنية التحتية.
وتقول: “منذ توقف النشاط السياحي في
مارس الماضي لم يعد لدينا سوى انتظار الفرج”
وعما إذا كانت السياحة الداخلية تمثل تعويضا
عن الخسائر المسجلة، تقول زايدة إنه “رغم أهمية السياحة الداخلية وضرورة تشجيعها
فالموريتانيون يفضلون البادية وأجواء الخريف، أما السياحة الثقافية فهي خاصة بالأجانب”.

موسم أمطار جيد
الوضعية الصعبة لقطاع السياحة حملت في طياتها
جانبا إيجابيا، وإن لم يستفد منه المتضررون بشكل كبير.
فالموريتانيون من الطبقة الغنية الذين اعتادوا
قضاء الصيف في المنتجعات الخارجية انتبهوا إلى مواقع سياحية لم تجتذبهم من قبل مثل
منتجع تيرجيت في لاية آدرار، ومنتجع جوخة في ولاية الترارزة، ومواقع شاطئية مثل حوض
آرغين، الذي يحتضن الكثير من الأصناف النادرة والمتنوعة من الطيور.
كما أن موسم الأمطار الجيد الذي عرفته موريتانيا
هذا العام شجع السياحة الداخلية خصوصا في الريف حيث الخضرة اليانعة والجو اللطيف، فالموريتانيون
يألفون بطبعهم أجواء البادية.
وإضافة إلى ذلك، فقد لعبت حملة إعلامية
نظمها شباب موريتانيون على صفحات التواصل الاجتماعي دورا كبيرا في تعريف كثير من الموريتانيين
بوجهات سياحية لم يسمعوا عنها من قبل، مما دفع مئات الشباب لتنظيم رحلات مع أصدقائهم
لاكتشاف هذه المناطق من جديد.

أمل رغم الأزمة
يوفر قطاع السياحة في موريتانيا 10141 فرصة
عمل دائمة و3 آلاف فرصة عمل غير دائمة، حسب الأمين العام لاتحادية السياحة السيد مرحب
ولد خنافر، الذي أوضح لسكاي نيوز عربية أن “توقف نشاط القطاع انعكس سلباً على
مداخيل المؤسسات السياحية، وتأثرت منه البنى التحتية الموجودة في البلد، وتأثرت منه
الولايات الداخلية”.
وعلى الرغم من هذه الوضعية فلم يفقد ولد
خنافر الأمل في أن نهاية الأزمة باتت قريبة كما أن “برنامج الإقلاع الاقتصادي،
الذي أعلن عنه الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني مؤخرا سيخفف من تداعياتها
ويساعد على نهوض القطاع ضمن الاستراتيجية المرسومة من طرف الحكومة”.انتهى29/6ن

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

موازين نيوز

موازين نيوز

أضف تعليقـك