العراق اليوم

قبيل مغادرته إلى باريس ضمن جولة أوروبية تشمل برلين ولندن … الكاظمي من صلاح الدين: عقيدة القوات المسلحة تلتف حول الولاء للوطن والقانون

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ الزوراء:
اكد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، امس الاحد، ان عقيدة القوات المسلحة تلتف حول الولاء للوطن والقانون، وفيما حضر مجلس عزاء شهداء الفرحاتية، مشددا على ابتعاد القادة الأمنيين عن الانجرار نحو أي شأن سياسي، اعلن مكتب رئيس الوزراء مغادرة الكاظمي بغداد متوجها الى العاصمة الفرنسية باريس ضمن جولته الاوربية التي تشمل المانيا وبريطانيا.
وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته «الزوراء»: ان رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، وصل الى محافظة صلاح الدين برفقة وزيري الدفاع والداخلية ورئيس هيئة الحشد الشعبي والقيادات الأمنية. واضاف: ان الكاظمي عقد اجتماعاً بالقيادات الأمنية والعسكرية في محافظة صلاح الدين، وذلك فور وصوله الى المحافظة.
وقال الكاظمي، خلال الاجتماع: إن مجيئه الى المحافظة رفقة القيادات الأمنية، يأتي لتأكيد أن الدولة موجودة لحماية أمن المواطنين وتثبيت أركان القانون، خاصة بعد الجريمة النكراء التي شهدتها صلاح الدين مؤخراً والتي أدت الى استشهاد عدد من المواطنين على إثر خطفهم.
واطلع على التحقيقات الأولية في الجريمة النكراء وحيثياتها، ووجّه بالمتابعة الدقيقة لكل تفاصيلها.
وأضاف رئيس مجلس الوزراء: إن رسالتنا لمواطني صلاح الدين بأن الدولة ستحميهم، وأن عقيدة القوات المسلحة تلتف حول الولاء للوطن والقانون، لا للأفراد أو المسميات الأخرى. مبينا أن الإرهاب وأفعاله الإجرامية لا ينتظره إلا القانون والقصاص، ولا مكان لعودته تحت أي صورة أو مسمى.
وشدد على ابتعاد القادة الأمنيين عن الإنجرار نحو أي شأن سياسي، وأن الخوف يجب أن لايكون حاضراً، وأن لا نستبق الأحكام والقرارات قبل إتمام التحقيقات.
الى ذلك، وصل رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الى منطقة الفرحاتية بقضاء بلد في محافظة صلاح الدين، حيث قدّم تعازيه ومواساته الى ذوي الشهداء المغدورين الذين اغتالتهم يد الجريمة والإرهاب مؤخراً، وحضر مجلس عزائهم .
وقال الكاظمي، مخاطباً ذوي الشهداء المغدورين في بيان لمكتبه تلقته «الزوراء»: إن أبناءكم الذين سقطوا غدراً وصبراً إنما هم أبناؤنا، ولن يضيع حق دمائهم، وسنوجّه بتعزيز وجود القوات الأمنية وتوفير المزيد من الحماية.
كما بيّن في حديثه بأن حق المغدورين سيأتي عبر القانون، وأن التحقيقات قد بدأت، وأنه يتابعها بنفسه، كما أن عقاب الجناة ستحققه العدالة بدلاً من الانتقام، ولن يكون المجرمون بعيدين عن قبضتها.
وأضاف: أن الإرهاب لن يكون له مأوى أو مكان مهما حاول التسلل مجدداً، وأن يد القانون والعدالة ستقصم ظهر فلوله أينما ظهروا.
من جانبه، اعلن مكتب رئيس الوزراء مغادرة رئيس مجلس الوزراء، ‎مصطفى الكاظمي، العاصمة بغداد، متوجها الى العاصمة الفرنسية باريس، وذلك في مستهل جولته الأوربية التي تشمل أيضا بريطانيا والمانيا، حيث سيجري خلالها عدة لقاءات مع كبار المسؤولين في هذه الدول الثلاث، والتباحث معهم بشأن تطوير العلاقات الثنائية.
وذكر المكتب في بيان تلقته «الزوراء»: ان رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، غادر عصر امس الأحد، العاصمة بغداد، متوجها الى العاصمة الفرنسية باريس، وذلك في مستهل جولته الأوربية التي تشمل أيضا بريطانيا والمانيا.
ويرافق الكاظمي، في جولته الأوربية، بحسب البيان، وفد حكومي رفيع يضم عددا من الوزراء ورؤساء الهيئات المستقلة.
واضاف: ان الكاظمي سيجري عدة لقاءات مع كبار المسؤولين في هذه الدول الثلاث، والتباحث معهم بشأن تطوير العلاقات الثنائية، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين العراق وبلدانهم في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية والأمنية والصحية، فضلا عن بحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.
من جهته، اعلن محافظ البنك المركزي، مصطفى غالب مخيف، مشاركته برفقة وفد حكومي رفيع المستوى برئاسة رئيس مجلس الوزراء (الامس) الأحد في زيارة إلى كل من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة.
وذكر المكتب الاعلامي للبنك المركزي في بيان تلقته «الزوراء»: ان المحافظ سيلتقي خلال الزيارة التي تستمر أربعة ايام بالجهات النظيرة لمناقشة عددا من القضايا المشتركة، لاسيما رفع اسم العراق من قائمة الاتحاد الأوربي ذات المخاطر العالية، فضلا عن التباحث في تطوير العلاقات المصرفية والاستثمار المالي بين العراق، وهذه الدول لما تشكله من ثقل اقتصادي في أوربا والعالم.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك