اخبار العراق الان

العمليات المشتركة توضح بشأن الجهات الامنية الماسكة لقضاء سنجار

قناة ان ار تي في NR TV
مصدر الخبر / قناة ان ار تي في NR TV

ديجيتال يمديا ان ار تي

اعلنت قيادة العمليات المشتركة، الجمعة، ان الشرطة المحلية هي التي تمسك الأمن في داخل سنجار، والجيش العراقي يحمي حدودها، وكذلك المقتربات، ولن يرفع سوى العلم العراقي، مؤكدا ان الحكومة أرسلت اشعارا لتنفيذ الاتفاق الأخير بين بغداد واربيل.

وذكر الناطق باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح للوكالة الرسمية، اليوم (23 تشرين الاول 2020)، إن “العمليات المشتركة فعلت أول مركزين في بغداد وأربيل ويجب أن يبدأ العمل فيهما قبل نهاية الشهر الحالي”، لافتا إلى أن “هذا الاتفاق تم توقيعه من الجانبين”.

وأضاف، أن “هناك عملا مهما جدا بالنسبة لقيادة عمليات ديالى وقاطع ديالى يتعلق بذهاب لجان أمنية متخصصة في مجال متابعة ومكافحة الإرهاب ومتابعة الخروقات الأمنية وأين يتم ذلك”، مبينا أنه “وكخطوة أولى على مستوى التنسيق بين العمليات المشتركة والبيشمركة تم الشروع بأخذ قاطع ديالى والبدء بعملية التحليل، وبعد ذلك سيتم الانتقال إلى بعض القواطع الأخرى”.

وأوضح ، أن “قيادة العمليات المشتركة وصلها اشعار من الحكومة الاتحادية بضرورة بدء العمل في سنجار”، مشيرا إلى أن “قيادة العمليات المشتركة عقدت اجتماعات ونسقت مع المسؤولين في سنجار ومحافظة نينوى، وكذلك مع الإقليم من أجل عودة النازحين وفتح مراكز في وزارة الهجرة والمهجرين ،وكذلك البدء بعمليات استقبال هؤلاء النازحين بعد أن تم الاتفاق بين الحكومة الاتحادية والبيشمركة حول سنجار”.

وتابع، أنه “تم وضع آلية لتفعيل الاتفاق ،وهذه الآلية تستند على التعاون مع وزارة الداخلية والبيشمركة والأجهزة الأمنية الأخرى بأن تكون الشرطة المحلية هي التي تمسك الأمن في داخل سنجار، والجيش العراقي يحمي سنجار وحدودها، وكذلك المقتربات، ولا يرفع سوى العلم العراقي في سنجار، وأن تكون أجهزة المخابرات والأمن الوطني مساعدة للقوات الأمنية في إدارة العملية الأمنية، وأن ينتخب أهالي سنجار قائممقاما جديدا للعمل معهم في هذا المجال، وأن تكون قيادة عمليات غرب نينوى التابعة إلى قيادة القوات البرية مشرفة على تطبيق آلية العمل والتعاون الأمني داخل سنجار”.

وفي ما يتعلق بالمركز الأمني الرباعي بين العراق وسوريا وروسيا وإيران لفت الخفاجي إلى أن “المركز موجود في وزارة الدفاع، وفيه ضباط يمثلون هذه الدول، ومهمته تبادل المعلومات والتنسيق والقيام بعمل مشترك ضد التنظيمات الإرهابية، والمركز لا يزال حتى هذه اللحظة يعمل بصورة فعالة، ويرأس هذا المركز ضابط وهو مدير الاستخبارات العسكرية وبرتبة عالية جدا”.

وتابع، أن “عمل المركز هو عمل أمني، ونوع التوجه يعتمد على المعلومات الأمنية والاستخبارية، وتبادل هذه المعلومات بين الدول، وخصوصا المعلومات الخطرة التي تؤثر في أمن الدول”، مؤكدا “عدم وجود فتور في عمل المركز، وأن العمل مستمر من خلال تقديم  خدمة كبيرة لمحاربة”.

ا.ح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ان ار تي في NR TV

قناة ان ار تي في NR TV

أضف تعليقـك