العراق اليوم

صحة الرصافة: الوقاية الحل الوحيد لتجاوز مخاطر الموجة الثانية لكورونا

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

  بغداد: شذى الجنابي كركوك : نهضة علي  الكوت: حسن شهيد العزاوي
 
افادت دائرةُ صحة الرصافة بأن الوقاية تعد السبيل الأمثل لتجاوز مخاطر الموجة الثانية لكورونا المتوقع أن تشهد تزايد الإصابات، بينما اتُخذَت استعدادات مبكرة للتصدي لهذه الموجة.
وفي غضون ذلك، صعدت صحة كركوك إجراءاتها لمكافحة الجائحة، في وقت دشنت فيه جامعة واسط خطوطا انتاجية للمعقمات والمطهرات.
وقال مدير دائرة صحة الرصافة الدكتور عبد الغني الساعدي لـ»الصباح « : ان الوقاية تعد السبيل الوحيد للتغلب على موجة الارتفاع بالاصابات خلال المدة المقبلة عبر ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، والا فأن الازمة ستستمر وتزداد ولن نتخلص من الوباء.
وأضاف أن الدائرة وضعت خططا مستقبلية في حالة زيادة اعداد الاصابات بكورونا منها افتتاح مركز جديد للمصابين وهو مركز الشفاء الخامس “RCU” الخاص بالانعاش الرئوي والعناية التنفسية للحالات الحرجة الملحق بمستشفى الكندي بسعة 125 سريرا بمبادرة من العتبة الحسينية المقدسة، حيث سيتم افتتاحه خلال الايام القليلة المقبلة بعد تجهيزه باحدث الاجهزة الطبية والملاكات المتخصصة، فضلا عن افتتاح ردهات حديثة وتوسعة السعة السريرية وتطوير 5 مستشفيات وهي العطاء والكندي والامام علي وابن زهر وابن الخطيب، فضلا عن تجهيز مركز الحياة بسعة 120 سريرا بالادوية والمستلزمات الطبية استعدادا لاستقبال مرضى كورونا.
ونوه الساعدي بعودة مستشفى الكندي الى الخدمة الاعتيادية لاستقبال المرضى حسب تخصصها تمهيدا لإرجاع بقية المستشفيات، وتحويل المصابين بالفيروس الى مستشفيات العزل واعادة جميع المستشفيات الى الخدمة كما كانت عليه قبل دخول كورونا، وتخصيص ٦ مراكز ومستشفيات للحجر تم انشاؤها لمصابي الجائحة، فضلا عن متابعة مشاريع الدائرة التطويرية للعمل الصحي واتمامها وفق المدة الزمنية المحددة.
واشار الى تحويل اربعة مستشفيات الى تعليمية وتدريبية لطلبة كلية الطب لاكسابهم المهارات العملية بعد حصول الموافقات من الجهات المعنية منها مستشفى الامام علي (ع) وفاطمة الزهراء وابن البلدي والشهيد الصدر، لتضاف الى 6 مستشفيات تعليمية اخرى سابقة ليصبح عددها 10 مستشفيات في الرصافة. 
وفي كركوك، افاد مدير صحة المحافظة نبيل حمدي لـ»الصباح» بتعزيز الاجراءات الوقائية والصحية للتصدي للجائحة من خلال تشكيل لجنة استشارية علمية لتقييم العمل الصحي ضمن بروتوكول الوزارة دوريا، والاهتمام بمراكز العزل واماكن الفحص لاستقبال المراجعين، فضلا عن التوجه لافتتاح مركزين للعزل خلال الاسبوعين المقبلين في مناطق المحافظة التي انشئت بدعم من العتبتين العباسية والحسينية المقدستين لتكون اسنادا لمراكز العزل الرئيسة، إلى جانب توفير المستلزمات العلاجية والصحية في المستشفيات والاهتمام بمعامل الاوكسجين وتكثيف الجهود من قبل الفرق الصحية من اجل متابعة الحالات المصابة المحجورة منزليا.
وفي الملف نفسه، تسلمت رئاسة جامعة واسط 100 قناع للوقاية من كورونا مقدمة من قبل احد التدريسيين في كلية الطب.
وقال مدير اعلام الجامعة اسامة الموسوي لــ»الصباح» انه في خطوة رائعة وضمن مسلسل الوفاء لهذا الصرح العلمي، اهدى الصيدلاني الدكتور احمد محمد تقي الموسوي التدريسي في كلية الطب بالجامعة مجموعة من اقنعة الوجه الخاصة بالوقاية من الفيروس يبلغ عددها ١٠٠ قناع، مشيرا الى ان الاقنعة تم توزيعها بين الموظفين والتدريسيين العاملين بتماس مباشر مع المراجعين.
واضاف ان الجامعة دشنت خط الانتاج اليدوي لتصنيع منظومة موزع المطهر اليدوية التي تعمل ميكانيكيا، وخطا اخر لانتاج المواد المعقمة والمطهرات في مختبرات كلية العلوم  تستخدم للوقاية والحماية من الجائحة، مشيرا الى ان الخطين يسهمان بانتاج جل التعقيم ضد الفيروسات والبكتريا والذي يتكون من عدة مواد فعالة اذ يتم تحضيره حسب معايير منظمة الصحة العالمية. 
واوضح ان انتاج المعقمات والمطهرات يأتي لسد حاجة المحافظة من هذه المواد التي تشهد شحة كبيرة بسبب الاقبال الكبير على هذه المواد بعد تفشي الفيروس.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك