اخبار العراق الان

الصحة العالمية: المساعدات الطبية للعراق في الثلث الأخير من 2020 تقدر بنحو مليوني دولار

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- متابعة

قال رئيس فريق الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية في العراق وائل حتاحت، إن المساعدات الطبية التي سيتم تقديمها للعراق خلال الثلث الاخير من العام الحالي تقدر بنحو مليوني دولار، والتي ستُقدّم لدعم القطاع الصحي في مواجهة وباء كورونا.

وذكر حتاحت في تصريح صحفي، أن منظمة الصحة العالمية مستمرة بتقديم المساعدات الطبية للقطاع الصحي في العراق في مواجهة وباء كورونا وتجاوز أي نقص في الاجهزة الطبية المستخدمة في علاج الوباء، وبيّن ان المنظمة جهزت وزارة الصحة بكميات كبيرة من اجهزة فحص  PCR فضلا عن تجهيز وزارة الصحة بـ 10 سيارات اسعاف تستخدم  لرفد القطاع الصحي في المحافظات، واشار الى أن الشهرين القادمين سيشهدان تركيزا على تجهيز شحنة كبيرة من وسائل الوقاية للكوادر الطبية العاملة في المستشفيات التي تستقبل المصابين, بهدف المحافظة على سلامتهم من الاصابة بالامراض، لاسيما وباء كوفيد- 19″.

وأضاف، أنه “سيتم تجهيز كميات اخرى من الاجهزة والوسائل التشخيصية، موضحا بأن قيمة الدعم المقدم من قبل منظمة الصحة العالمية للقطاع الصحي في العراق خلال الشهرين الماضيين والمقبلين تقدر بنحو مليوني دولار, وسيكون هناك دعم مستمر خلال السنة المقبلة في حال استمرار الوباء, مع النظر الى مقدار الدعم المالي الذي تقدمه الدول لمنظمة الصحة العالمية والذي ممكن على ضوء ذلك الدعم تقديم المساعدات لوزارة الصحة العراقية”.

وتابع أن “الوضع الوبائي في العراق والعالم شهد خلال الفترة الماضية ارتفاعا بنسب الاصابة بفيروس كورونا المستجد وفق معطيات لم تتضح حتى الان، ولكن الاحتمال المرجح يعود الى عدم التزام المواطنين بالتعليمات الوقائية وقلة الوعي بخطورة الفيروس والملل من اجراءات التباعد الاجتماعي، والذي انعكس على تصاعد مستويات الاصابة، و هذا مبني على مشاهدات في دول عديدة و خصوصا في دول اوروبا, او ان الفيروس من المحتمل ان يتأثر بدرجات حرارة معينة تزداد فعاليته وهي احتمالات واردة”.

وأردف، أن “نسب الاصابة سجلت مستويات ثابتة تقدر بـ 4000 اصابة يوميا وهو يتعلق بإمكانيات الفحص الموجودة والوضع الوبائي, لافتا الى ان الحل الوحيد للتعاطي مع انحسار الوباء هو ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي لتجنب الاصابة بشكل فعال،  والتركيز على عدم التهاون مع المرض، وفي حال زيادة مستويات الاصابة فان هنالك مشكلة في التعاطي مع حالات الاصابة الحرجة من الحالات الاجمالية بسبب الاعباء الاضافية الكبيرة على المستشفيات, ولفت رئيس فريق الطوارئ الى ان التركيز الحالي ينصب على رفع الضغط عن المستشفيات والمراكز الصحية للتعاطي مع الوباء بشكل مناسب”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك