العراق اليوم

انتخابات 2021 ..توقعات بتفكك كبرى الاحزاب وتحذير من صدامات دامیة

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

elec(بغداد الیوم) ديالى – يرى مراقبون للشأن السیاسي في العراق، ان اجراء الانتخابات المبكرة وفق الدوائر المتعددة، ستؤدي لحدوث انشقاقات مبكرة، في الاحزاب الماسكة للسلطة، فیما حذروا من ‘‘صدامات دامیة‘‘ في مناطق النفوذ السیاسي، بمختلف مناطق البلاد.

الدوائر المتعددة.. حل اخیر ام صراعات ستشمل كل محافظات العراق؟
يقول المحلل السیاسي محمد السلطاني لـ(بغداد الیوم)، “بالفعل ھناك بوادر انشقاقات في احزاب سیاسیة متنفذة، بدأت تلوح بالافق، خاصة وان ھناك خلافات حادة في ھوية المرشحین ورغبة كل منھم في ان يكون موجودا في دوائر محددة، حیث تتنشر قواعدھم الشعبیة”، لافتا الى “المنافسة الشرسة بدأت من الان بین اقطاب الحزب الواحد، فما بالك كیف سیكون الصراع بین اقطاب الاحزاب البقیة”.
واضاف السلطاني ان “ملف الانشقاقات ربما ستكون اكثر وضوحا وعلنیة مع اقتراب موعد الانتخابات، بالاضافة الى ان بعض القوى والاحزاب ستدفع الى انشاء تكتلات جديدة لخوض الانتخابات لاستمالة الناخبین”، مؤكدا بان “الدوائر المتعددة رغم ايجابیاتھا لكنھا بالمقابل ستخلق صراعات دامیة في ظل امتلاك بعض القوى المال والنفوذ وحتى السلاح”.
واشار السلطاني الى ان “الدوائر المتعددة فرضت حصر جغرافیة القوى المتنفذة، ولذلك ستكون المنافسة شديدة جدا، على خلاف في الانتخابات في الدورات الماضیة التي اعطت مساحة اكبر ومرونة عالیة لتحرك تلك القوى”.
وفي رأي اخر، قال المراقب للشأن السیاسي في العراق، فؤاد الشمري ان “حصول الانشقاقات المبكرة في احزاب السلطة امر لايختلف علیھا اثنین، خاصة وان المرشحین سیضغون باتجاه ان يكونوا منفردين في مناطق نفوذھم دون غیرھم من المرشحین من ذات الحزب، وھنا ستبدأ المشكلة الكبیرة بالاضافة الى ان بعض الدوائر تمثل ثقل من 2 الى 3 قوى متنفذة وبالتالي ستكون المنافسة شديدة جدا”.
وفیما يخص ديالى، المحافظة التي ينتمي لھا الشمري رأى بان “الانتخابات المقبلة ستدفع الكثیر من القوى المتنفذة اجتماعیا، والتي تسعى للحصول على غطاء نیابي لھا الى دفع مرشحیھا امام مرشحي القوى السیاسیة الاخرى لان التنافس يجري ضمن مناطق ذات جغرافیة محددة، ولیس كما كان بالسابق على مستوى المحافظة”، لافتا الى ان “البعد العشائري والقومي وبقیة العوامل سیكون لھا تاثیر واضح”.
القانونیة النیابیة: دوائر محافظي نینوى وكركوك لم تحسم حتى الآن
 
وفي الاطار ذاته، وقال رئیس اللجنة القانونیة النیابیة النائب ريبوار ھادي في تصريح صحفي، إن “مجلس النواب لم يصوت على تقسیم الدوائر الانتخابیة في محافظتي كركوك ونینوى والمناطق المتنازع علیھا والمشمولة ضمن المادة 140 من الدستور، والتي فیھا تنوع ديني وقومي”.
واضاف، أن “تقسیم الدوائر في تلك المناطق سیؤثر في مقاعد المكونات ” لافتا الى “ان الحوارات والمباحثات بین ممثلي المكونات مستمرة من دون الوصول الى أي نتیجة”.
واشار الى ان “رئاسة البرلمان أمھلت الكتل يومین من أجل إكمال تقسیم الدوائر لجمیع المحافظات، مؤكدا “ان حسم تقسیم الدوائر يعتمد على مدى التفاھمات والتوافقات ما بین الكتل السیاسیة”.
من جھته، أكد النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني طه احمد امین، عدم توصل الكتل السیاسیة الى أي اتفاق بشأن الدوائر الانتخابیة في المناطق المتنازع علیھا.
وقال امین في تصريح صحفي ان الكتل الكردية تجري مفاوضات مع الكتل العربیة والتركمانیة لحسم الدوائر الانتخابیة، لافتا الى ان الحوارات مستمرة من دون الوصول الى اتفاق نھائي.
وصوت البرلمان على الدوائر الانتخابیة لـ 16 محافظة باستثناء محافظتي كركوك ونینوى، بسبب خلاف المكونات، فیما يتوقع نواب حسم ملف بقیة الدوائر الانتخابیة خلال جلسة البرلمان التي ستعقد بحسب رئاسة البرلمان، في السادسة من مساء الیوم الاثنین.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك