اخبار العراق الان

شارع دجلة الثقافي يعاود نشاطه في الكوت ويختار حديقة العنقاء بدل الكورنيش

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

واسط / جبار بجاي

بعد توقف دام أكثر من عام فرضته الاحتجاجات الشعبية، عاود شارع دجلة الثقافي في مدينة الكوت نشاطه الاسبوعي بعد أن اختار القائمين عليه “حديقة العنقاء” بدل الكورنيش مكاناً لتلك الفعاليات التي شملت المسرح والشعر والموسيقى والخط وإقامة معارض الكتاب ومعارض الصور الفوتوغرافية والمسابقات المختلفة إضافة الى الجلسات الأدبية.

ويقول رئيس رابطة دجلة الثقافية، زهير البدري أنه “يمثل شارع دجلة الثقافي علامة مميزة في عملية التحولات الثقافية والفكرية والأدبية التي نجدها اليوم على نحو واضح وكبير بين أوساط الشباب وتكشف لنا في كل مرة عن مواهب وطاقات وابداعات فنية وأدبية وثقافية”. ويضيف أن ” النشاط الاسبوعي لشارع دجلة كان يقام بداية الأمر على كورنيش دجلة وسط المدينة لكنه الآن أصبح يقام في حديقة عامة وواسعة في قلب المدينة وهي منطقة جاذبة للحضور المكثف وحتى مشاركة العوائل في الفعاليات التي تقام كل جمعة وهذا ما تأكد لنا في اول نشاط بعد عام من توقف تلك النشاطات.” من جهته يكشف الناشط والاعلامي محمد ميثم الامارة، أحد القائمين على تنظيم فعاليات شارع دجلة أن ” مرحلة الاحتجاجات فرضت واقعا علينا بوقف تلك النشاطات مدة عام كامل رغم اننا أقمنا المئات من تلك الفعاليات والنشاطات الثقافية والفنية والادبية في ساحات احتجاجات تشرين وبحضور ومشاركة مميزة.” وقال لـ (المدى) أنه “وجدنا اليوم رغبة ملحة لإعادة النشاط الاسبوع لشارع دجلة الثقافي لكن هذا لا يعني أنا نسينا التظاهرات والاحتجاجات المطالبة بالحقوق المشروعة، بل ستكون حاضرة في تلك الفعاليات ويمكن أن نجسدها من خلال الأعمال المسرحية وفي الشعر والخطابة والمعارض الفنية المختلفة والممارسات الشبابية الاخرى.”

ويشير الأمارة الى أن ” حدة التجاوزات من قبل أصحاب الاكشاك والفوضوية الى جانب ضيق المكان جراء حركة المركبات كل ذلك دفعنا لإختيار مكان بديل عن الكورنيش يوفر لنا المساحة الكافية من العمل وفرصة حضور أكبر عدد من الجمهور لهذا اخترنا حديقة العنقاء التي تقع في ما يعرف بتقاطع الكفاءات وهي حديقة عامة وجميلة وتقع وسط المدينة وعلى مقربة من عدة أحياء سكنية مما يتيح حضور العوائل ومشاركتها في الفعاليات الاسبوعية للشارع.” ويذكر الفنان جلال الشاطي أن ” شارع دجلة الثقافي أصبح المكان المناسب للنخب المثقفة في محافظة واسط يلتقي فيه المثقفون كل يوم جمعة بحضور مميز وفعاليات ثقافية متنوعة، فكل فريق يدلو بدلوه والقصد أن نخلق مناخاً ابداعياً وثقافياً خاصة بين أوساط الشباب من كلا الجنسين وهو ما لمسناه الآن وفي السابق.” لافتا الى أن ” الفنون الادبية والثقافية وكل النشاطات الفنية ستكون حاضرة في الشارع الذي تشيع فيه المعزوفات الموسيقية من قبل الشباب فتمنح الجميع فرصة إذابة الهموم والمتاعب الجاثمة على الصدور لسبب أو لآخر.”

موضحاً أن ” المشاركين في فعاليات شارع دجلة الثقافي في الكوت بعد توقفه لعامل كامل حرصوا قدر المستطاع على التباعد الاجتماعي والالتزام بالمعايير الصحية التي تحد من انتشار جائحة كورونا وهذا الأمر سنحرص عليه أكثر في الأيام المقبلة .”

وبين الشاطي أن ” فكرة الشارع هي على غرار شارع المتنبي وانبثقت في أيلول 2016 بمبادرة من قبل الاخوة الناشطين أطلقها الاخ سجاد سالم وآخرين غيره من ناشطين وصحفيين وأدباء وفنانين وغيرهم من الشرائح الاخرى أرادوا من خلال فعاليات الشارع لم شمل النخب الواسطية في مختلف المجالات الابداعية وهو ما تحقق فعلا، إضافة الى الحضور المميز والمشاركة الفاعلة للمرأة الواسطية في تلك المجالات .”

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك