اخبار العراق الان

موسيقى الاحد: قصة الكمان 1 .. ظهور وتطور الكمان

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

ثائر صالح

يعتقد الباحثون بظهور الكمان في شمال إيطاليا، في كريمونا تحديداً، في أواخر القرن الخامس عشر ومطلع السادس عشر. ميزته الأساسية هي حجمه وخلو زنده من العتبات التي كانت مستعملة في أدوات عائلة الفيول، كما يدل اسمه (الفيول الصغير Violino).

تميز الكمان عن الفيول بالمرونة في تحديد طبقة الصوت، وكذلك بنوعية صوت مختلفة أكثر اختراقاً للهواء الذي ينقل الذبذبات. هذه الميزة جعلت الكمان مناسباً للعزف في الهواء الطلق، وفي الفضاءات الكبيرة مثل الكنائس الكبيرة وقاعات الاوبرا، بشكل أفضل من صوت الفيول المكتوم قليلاً.

انتشر الكمان في كل شمالي إيطاليا حوالي سنة 1530، وتعداها ليغزو أوروبا. في نفس الوقت اشتهر صناع الكمان الحرفيون الماهرين مثل أندريا آماتي من كريمونا (1505 – 1577) الذي انشغل بتصميم الكمان وباقي أفراد عائلة الكمان (الفيولا والتشيلو)، وأسهم في أعطائها شكلها الحالي. صنع آماتي أدوات لأفراد عائلة مديتشي الثرية، منهم كاترينا دل مديتشي أم ملك فرنسا شارل التاسع والوصية على عرشه التي كلفته سنة 1560 بصنع أدوات لأوركسترا كاملة تتكون من 38 قطعة. 

أخذ أبناء أندريا آماتي الصنعة من أبيهم واستمروا في صناعة أفخر الكمانات، حتى جاء حفيد اندريا، نيكولا (1596- 1684) الذي ارتقى بصناعة الكمان وازدادت الطلبات على منتجاته حتى أخذ يعلم الصبيان الموهوبين على أسرار الصنعة ليساعدوه في تلبية كل الطلبات. من بين هؤلاء الصناع برز اسم اندريا غوارنيري (1626 – 1698) الذي أسس اسماً في هذه الصنعة بحيث أصبحت كماناته اليوم بين الأغلى. نافسه في ذلك الصانع الموهوب الآخر الذي تعلم عند نيكولا آماتي: انتونيو ستراديفاري (1644 – 1737)، أشهر صانع كمان على الاطلاق. فقد صنع أكثر من 1100 أداة موسيقية خلال سبعين عاماً من النشاط، ويقدر المختصون أن قرابة نصف الأدوات التي صنعها ستراديفاري قد وصلتنا، أثمنها هي التي صنعت بين 1700 – 1720 عندما أوصل ستراديفاري الكمان الى الكمال.

تهتم مدينة كريمونا بهذا الإرث فائق الأهمية كثيراً، وتأسست جمعية أصدقاء ستراديفاري في سنة 2009، وتم إنشاء متحف الكمان الذي وصل عدد زواره 100 ألف سائح سنويا. يحتفظ هذا المتحف بالعديد من الأدوات التي صنعها حرفيو كريمونا من عوائل آماتي وغورانيري وستراديفاري. وتشكل هذه المجموعة مصدر معلومات غنية لنحو 250 حرفي ماهر يعملون اليوم في كريمونا في 150 ورشة لصناعة الأدوات الموسيقية. كما توجد في المتحف قاعة صغيرة يقدم فيها عازفون شباب حفلات أسبوعية يستعملون فيها الأدوات المحفوظة في المتحف. وأعلنت اليونسكو صناعة الأدوات الموسيقية في كريمونا ضمن التراث الإنساني.

أحد أسرار جمال صوت الأدوات المصنوعة في كريمونا هو اختيار الخشب المناسب، على الخصوص التنوب الذي يجلب من غابة “الكمانات” في بانافيجيو عند جبال الدولوميت في شمال إيطاليا. يتميز هذا الخشب بالمرونة العالية عموماً، ويقال إن القرن السابع عشر شهد انخفاضاً في درجات الحرارة فبطؤ نمو الأشجار مما زاد من كثافة الخشب وهذا أحد أسرار الصوت المميز لكمانات ستراديفاري. 

عازف الكمان سكوت يوو يعزف على كمان ستراديفاري معروض للبيع بقيمة 15 مليون دولار

جوليانو كارمينيولا يعزف على كمان ستراديفاري (Baillot 1732) حركة من كونشرتو كمان من تأليف فليتشه غارديني (1716 – 1796):

عندما تجتمع خمس أدوات من صنع ستراديفاري. شوبرت: خماسي في دو الكبير الحركة الأولى الجزء الأول

الجزء الثاني

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك