اخبار العراق الان

وفاة طفلة بالمثنى متأثرة باطلاقة نارية ناتجة عن استعراض عشائري

البغدادية
مصدر الخبر / البغدادية

وفاة طفلة بالمثنى متأثرة باطلاقة نارية ناتجة عن استعراض عشائري

توفيت الطفلة “رهف” البالغة من العمر 12 عاماً، متأثرة باطلاقة نارية، ناتجة عن استعراض عشائري بين قبيلتين في محافظة المثنى.
 
وأصيبت “رهف” وهي من قضاء الرميثة في محافظة المثنى، في رأسها باطلاقة نارية، قبل أربعة ايام، ورقدت في العناية المركزة بالمستشفى، لكنها توفيت يوم أمس متأثرة بالاطلاقة ولم يستطع الأطباء معالجتها.
 
ويعاني أهالي المناطق الجنوبية في العراق من انتشار السلاح بشكل كبير، وتنتشر في هذه المحافظات النزاعات العشائرية، والتي غالباً ما تحيل سماء تلك المدن إلى نهار، وتوقع العديد من القتلى والجرحى.
 
كما تعد “العراضة” أي الاستعراض العشائري واحدة من الموروثات في المحافظات الجنوبية، وتشهد خلالها اطلاق العيارات النارية بشكل مكثف، وغالبا ما تسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
 
ورغم دعوات حصر السلاح الرسمية والشعبية، منذ عام 2003 ولحد الآن، إلا أن هذه المصطلحات قد لا تعني شيئاً لدى العشائر المتخاصمة، رغم تأكيدات زعمائها على أنهم ضد النزاعات العشائرية.
 
وتيرة العنف العشائري في العراق تصاعدت بشكل كبير، إذ إنّ المحافظات الجنوبية والعاصمة بغداد تسجّل يومياً معارك عشائرية تستخدم فيها الأسلحة المختلفة وحتى الثقيلة منها، بينما عجزت القوات الأمنية عن السيطرة على الوضع ونزع سلاح العشائر.
 
كما ازدادت ظاهرة الدكة العشائرية مع انتشار السلاح بشكل منفلت خلال دوامة العنف التي شهدتها البلاد منذ 2003، وأصبحت تلك العادة خطراً كبيراً وتقليداً يهدد استقرار المجتمع.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

البغدادية

البغدادية

أضف تعليقـك