العراق اليوم

الامانة نفذت مشاريع لإنهاء الطفوحات ودوائر المجاري تعمل بلا تخصيصات

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

 بغداد ـ المحافظات: مراسلو الصباح
 
 بغداد ـ المحافظات: مراسلو الصباح
 
افادَت محافظتا بغداد وبابل بعدم تسلم مديريات المجاري اي تخصيصات مالية خلال العام الحالي للمساعدة بأداء واجباتها في تنفيذ المشاريع لإنهاء مشكلة الطفوحات وتصريف مياه الامطار، فيما أعلنت أمانة العاصمة استنفار الجهود لاحتواء المشكلات التي سببتها الأمطار. 
وفي غضون ذلك، شكلت محافظة واسط خلية أزمة لمواجهة آثار السيول القادمة من المرتفعات الايرانية.
وقال نائب محافظ بغداد علي العيثاوي لـ”الصباح”: ان تخصيصات مديرية مجاري بغداد الموجودة تبلغ نحو 400 مليون دينار فقط، بضمنها اجور العمال والتشغيل والصيانة واصلاح الاليات، مؤكدا ان هذه مشكلة كبيرة.
واضاف ان مديرية المجاري طالبت خلال العام الحالي بحدود 4 مليارات دينار للقيام بصيانة الشبكات والاليات، بيد ان الاوضاع الاقتصادية اثرت بشكل عام في دوائر الدولة وليس فقط على بغداد، مشيرا الى ان المحافظة توفر الاموال حسب امكانياتها.
وبين العيثاوي ان هناك عمليات اكساء للمحلات في خمس مناطق بضمنها الحسينية والمحمودية واللطيفية، موضحا ان تلك العمليات تتزامن مع موسم الامطار ويمكن ان تسبب انسدادات كبيرة في شبكات الصرف الصحي.
وتابع ان المحافظة وضعت خطة للمناطق غير المخدومة بشبكات المجاري عن طريق تثبيت احواض ترسيب وغواطس لنقل المياه وتوفير السيارات الحوضية على الرغم من عدم كفايتها باعتبارها مناطق كبيرة، وهناك ايضا خطة لنصب انابيب تصب في حوض ومن ثم تسحب المياه الى مبازل قريبة من المناطق.
من جهته، اكد رئيس قسم التصاميم في دائرة مجاري بغداد زياد طه عبد الحافظ لـ”الصباح” ان الامانة نفذت العديد من المشاريع منها انشاء ثلاثة خطوط طوارئ رئيسة مؤخرا لتجنب الطفوحات والانسدادات التي تحصل في موسم الامطار، الى جانب تنفيذ خط محطة طوارئ امطار القاهرة لتصريف مياه مناطق قاطع الاعظمية باتجاه قناة الجيش، الى جانب خط امطار يجري حاليا تنفيذه في شارع بيرم التونسي باتجاه نهر دجلة.  وذكر ان الأمانة قامت بأعمال فحص وتقويم وتاهيل الخط الرئيس الذي يخدم جانب الكرخ (WT) الذي ينقل مياه المجاري من الكاظمية وصولا الى محطة (البوعيثة)، حيث يخدم بلديات الكاظمية والمنصور والكرخ والدورة والرشيد، مع نصب محطة ثانوية تضم 5 مضخات ضمن الخط الغربي المساعد في الكرخ لزيادة الطاقة
التصريفية. 
وفي بابل، قال مسؤول شعبة التنفيذ في دائرة المجاري المهندس خالد عادل الجريان لـ”الصباح”: ان المديرية شكلت لجان عمل لتسليك وتنظيف مجاري المناطق المخدومة التي تشكل 30 بالمئة من عموم مدينة الحلة، فيما استنفرت المحافظة جهودها الآلية بـ25 سيارة حوضية لسحب مياه الامطار في المناطق غير المخدومة بشبكة المجاري التي تشمل 70 بالمئة من مدينة الحلة.
ولفت الى ان محافظة بابل بحاجة الى 60 سيارة حوضية لسحب مياه الامطار بوقت قياسي، مؤكدا ان انعدام التخصيصات المالية هذا العام انعكس سلبا على عمل الفرق العاملة الميدانية من العمال وسواق السيارات الحوضية الذين لم يستلموا اجورهم لمدة سنة كاملة، فضلا عن حاجة المديرية الى مبالغ لصيانة وادامة العجلات.
بدوره، دعا مدير اعلام مجاري بابل عباس كامل عبيس خلال حديثه لـ”الصباح” الى ضرورة اطلاق التخصيصات المالية للمديرية، مشيرا الى توقف منحة وزارة المالية لموسم الامطار هذا العام الامر الذي استدعى الاعتماد على الجهود الذاتية والواردات القليلة.
اما في واسط، فشدد المحافظ محمد جميل المياحي لــ”الصباح” على جميع الدوائر الخدمية والساندة لرفع مستوى الحيطة واتخاذ التدابير لمواجهة موجة كبيرة من الامطار والسيول القادمة من المرتفعات
الايرانية. 
واوضح ان وزارة المالية والجهات المعنية لم تخصص مبالغ كافية من موازنة الطوارئ لادارة الازمات، مبينا ان خلية الازمة بالمحافظة اوصت بتشكيل لجان لمتابعة المستجدات الناتجة عن مخاطر السيول والاستجابة السريعة لاحتياجات المواطنين واغاثتهم وتصريف مياه الامطار ومتابعة انجراف الالغام بفعل السيول في المناطق الحدودية وتحديد مدى خطورتها ومعالجتها، الى جانب مضاعفة الجهد البلدي والخدمي. 
وفي الملف نفسه، قال قائممقام الديوانية سالم هلول لـ”الصباح” : ان الدوائر الخدمية المتمثلة بالبلدية والماء والمجاري والكهرباء مستمرة بتنفيذ حملة خدمية موسعة في مختلف مناطق المحافظة، مشيرا الى تسبب الأمطار الغزيرة بإغراق العديد من الساحات والشوارع الفرعية والأعطال التي طالت التيار الكهربائي وغيرها من مشكلات اثرت في الواقع الخدمي في المحافظة، مؤكدا استمرار العمل طيلة ساعات الليل والنهار لحين اعادة الوضع الى ما كان عليه قبل الأمطار وفق الخطة الخدمية التي وضعت لفصل 
الشتاء.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك