اخبار الاقتصاد

أكدت امتلاكها خزيناً استراتيجياً من المشتقات … النفط: نسعى إلى إبرام أول صفقة للدفع المسبق لدعم ماليتنا

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ الزوراء:
قالت وزارة النفط إن العراق يسعى لإبرام أول صفقة على الإطلاق للدفع المسبق للنفط الخام لدعم ماليته في ظل سعيه لمواجهة تراجع أسعار النفط والطلب بسبب جائحة فيروس كورونا. وفيما اكدت امتلاكها خزينا استراتيجيا من المشتقات في المستودعات، لفتت الى حرصها على انسجام اسعار المحروقات مع الوضع الاقتصادي للمواطن، وتنمية القطاع الخاص والصناعات النفطية.
وقالت وزارة النفط إن العراق يسعى لإبرام أول صفقة على الإطلاق للدفع المسبق للنفط الخام لدعم ماليته في ظل سعيه لمواجهة تراجع أسعار النفط والطلب بسبب جائحة فيروس كورونا.
وتسعى البلاد إلى دفع مسبق لخمس سنوات بدءا من يناير/ كانون الثاني 2021 حتى ديسمبر/ كانون الأول 2025 يتم رده بشحنات من خام البصرة، بحسب رسالة أرسلتها شركة تسويق النفط الحكومية (سومو) إلى عملائها.
وقال مسؤول في وزارة النفط ان “عملية الدفع المسبق لشحنات النفط هي جزء من خطة عاجلة لتمويل ميزانية الدولة وتجاوز الأزمة المالية”.
واضاف: “لدينا التزامات تجاه أوبك لخفض الإنتاج، يجب دفع مستحقات شركات النفط الأجنبية وأيضا لدعم اقتصادنا، وهذا هو السبب الذي يجعلنا بحاجة إلى طلب دفعات مالية تسدد مسبقا لشراء بعض من شحناتنا النفطية”.
وأعلنت منظمة أوبك وحلفاء من بينهم روسيا، في إطار ما يعرف ب‍أوبك+، عن تخفيضات قياسية في إنتاج النفط في النصف الأول من العام مع انهيار الطلب على الخام عندما بات العالم شبه متوقف بسبب إجراءات العزل العام التي تهدف لمكافحة جائحة كوفيد-19.
وكان من المقرر أن ترفع أوبك+ الإنتاج بواقع مليوني برميل يوميا في يناير كانون الثاني، لكن المجموعة تبحث حاليا تأجيل الزيادة أو تعميق خفض الإنتاج.
من جهة اخرى، اكدت وزارة النفط، امس الثلاثاء، امتلاكها خزينا استراتيجيا من المشتقات في المستودعات، بينما لفتت الى حرصها على انسجام اسعار المحروقات مع الوضع الاقتصادي للمواطن، وتنمية القطاع الخاص والصناعات النفطية.
وقال وكيل الوزارة، الدكتور حامد يونس الزوبعي: ان “الوزارة، وعند تحديد اسعار المشتقات النفطية، تأخذ بنظر الاعتبار مصلحة المواطن، وبرهنت ذلك من خلال تخفيض سعر البنزين عالي الاوكتين (المحسن)، إذ تم حسابه وفق اسس وحسابات اقتصادية تساوي الكلف، وعليه تم خفض السعر من 850 دينارا للتر الى 650 دينارا بما يلبي حاجة المستهلك”.
واضاف ان “الوزارة تسعى وفق نظرة اقتصادية الى ان تكون اسعار المنتجات محسوبة لإدامة الانتاج وتوفير المشتقات وديمومتها في عموم البلد، فضلا عن تنمية القطاع الخاص والصناعات النفطية ونشاطات المستهلكين”. لافتا الى “اهمية عمل دراسة شاملة للمستهلكين والمنتجين لضمان حصول تنمية مستدامة للنشاطات الصناعية والاستهلاكية ونشاطات الانتاج النفطية”.
وشدد الزوبعي على ان “اسعار النفط الابيض وزيت الوقود والغاز الجاف والبنزين العادي والمنتجات الاخرى مدعومة من ناحية الكلف”، مؤكدا “وجود مستودعات خزنية تستوعب الكميات المنتجة والمراد توزيعها من المشتقات، اضافة الى الكميات المعدة اساسا للتخزين كاحتياطي استراتيجي”.
واوضح ان “طاقة المستودعات الخزنية في المصافي مساوية للطاقات الانتاجية، الى جانب ان الشركات المعنية بالتوزيع لديها مستودعات خزنية كشركة خطوط الانابيب المعنية بنقل المنتجات والخزن والمناورة، وشركة توزيع المنتجات النفطية التي لديها مستودعات عائدة لها تسهم ايضا بالمناورة بعمليات التجهيز وتغطية الحاجات الاستهلاكية، ما يعني وجود المستودعات لدى الجهات المنتجة والناقلة والمجهزة”، مشيرا الى “وجود خزين استراتيجي كبير من مختلف المشتقات في عموم المستودعات”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك