اخبار العراق الان

تداعيات ’’هجوم التيزاب’’ تتصاعد.. شرطة ميسان توضح وجامعة الأستاذ المستهدف توجه 3 مطالب

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد

صُدم الوسط العلمي، في محافظة ميسان جنوبي البلاد، بما تعرض له احد اساتذة جامعة ميسان، الدكتور صلاح مهدي الزيادي، من اعتداء غير مسبوق، بمادة حارقة، وفيما اعتبرها البعض محاولة اغتيال غاشمة، هدفها ضرب المسيرة التعليمية في العراق، طالبت الاوساط المجتمعية والثقافية، الإسراع بمسك الجناة وتقديمهم الى العدالة ووضع حد لما مثل الافعال ’’المشينة’’.

واستهدف مجهولون يستقلون دراجة نارية، أمس الاثنين الدكتور صلاح مهدي لعيبي، برمي مادة ’’التيزاب’’ على منطقة الرأس.

يقول العميد عبد الخضر الساعدي، قائد شرطة محافظة ميسان، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان “الدكتور صلاح مهدي لعيبي، يرقد في احد المستشفيات بحالة صحية جيدة، بعد تعرضه لاعتداء من قبل مجهولين بمادة التيزاب”.

واضاف الساعدي ان “الاستاذ لعيبي، كان في طريقه للتبضع صباح امس، قبل ان تعترض طريقة دراجة نارية، استهدف مستقلوها هدفهم بمادة التيزاتب”.

وتابع انه “تم تدوين افادة لعيبي، بخصوص الحادثة، فيما تم تشكيل فريق امني للبحث عن الجناة وتقديمهم الى العدالة”.

وقفة لإدانة الاعتداء والجامعة تصدر بياناً بالحادثة  

واصدرت جامعة ميسان، بيانا بالحادثة بعد وقفة احتجاجية نظمت اليوم، فيما دعت الى بالتحقيق في ملابسات الحادث بأسرع وقت.

وجاء في نص البيان الذي اصدرته الجامعة اليوم وحصلته (بغداد اليوم)، على نسخة منه، “نستنكر ونشجب بأشد العبارات الحادث الجبان الذي طال الاستاذ الدكتور صلاح مهدي الزيادي احد اعمدة العلم في جامعة ميسان والتدريسي في قسم الجغرافية بكلية التربية من قبل جهات مجهولة قامت بالقاء مادة حارقة (التيزاب) عليه”.

واضافت ان “هذا الاعتداء السافر يمثل تهديدا للملاكات التدريسية والنخب الاكاديمية في الجامعات العراقية كافة، كونهم ضحوا وقدموا الكثير من العطاء العلمي والمعرفي وخدموا المسيرة العلمية وخرجوا الاجيال التي رفدت البلد بالطاقات العلمية في شتى المجالات وفي اقسى واصعب الظروف”.

وطالبت الجامعة “الجهات الامنية في المحافظة بالتحقيق في ملابسات الحادث بأسرع وقت وكشف الجناة وانزال اقسى العقوبات بحقهم، لينالوا جزاءهم العادل”.

 ’’محاولة اغتيال لضرب المسيرة التعليمية’’

عميد كلية التربية بجامعة ميسان، الدكتور هاشم الدراجي، اعتبر الحادثة هي ’’محاولة اغتيال’’ لضرب المسيرة العلمية في المحافظة وعلى الصعيد العراقي ايضاً، مؤكدا ان “الدكتور صلاح لعيبي ليس لديه اي توجه سياسي او انتماء حزبي، بل هو واحد من اعمدة المسيرة العلمية في المحافظة”.

وتابع الدراجي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان “توقيت الحادثة مع بداية العام الدراسي، تبين ان محاولة اغتيال احد اهم الاستاذة بجامعة ميسان، هو استهداف للتدريسيين وللمسيرة العلمية بالمحافظة”.

واشار الى ان “لعيبي معروف بعلاقاته الطيبة مع الجميع، وليس لديه أي عداوات اجتماعية، كما انه استاذ مستقل ليس لديه اي توجه سياسي او حزبي معين”.

وطالب عميد كلية التربية، الجهات الامنية “الاسراع بالقبض على منفذي الاعتداء ومحاولة الاغتيال التي تعرض لها التدريسي صلاح لعيبي، وتقديمهم الى العدالة”.

وتابع “وقد ارسلنا رفقة اساتذة مع مختلف الكليات كتاباً الى رئاسة جامعة ميسان لتكليف المشرف القانوني، بمتابعة الحادثة على اعلى المستويات”، مبينا ان “الاستاذ المستهدف يرقد الآن في مستشفى الفيحاء بمحافظة البصرة لتلقي العلاج”.

احد طلبة الدراسات العليا، فيصل الزيدي، قال في حديثه لـ(بغداد اليوم)، ان “استهداف تدريسي في جامعة ميسان بمادة (التيزاب)، يمثل صورة مؤلمة”.

واضاف ان “ما يحصل امر بالغ الخطورة، قد يقود الى هجرة الكفاءات الى خارج الوطن وهذا خسارة كبيرة جدا”.

التعليم النيابية: النخب الاكاديمية ثروة وطنية على الدولة حمايتها

لجنة التعليم النيابية، لم تصدر أي بيان بالحادثة، لكن احد اعضائها النائب طه حمد امين، قال لـ(بغداد اليوم) معلقا على ما تعرض له الاستاذ بجامعة ميسان ان “النخب الاكاديمية في العراق ثروة وطنية، والاعتداء عليها مرفوض جملة وتفصيلا”.

واشار الى انها “تحظى بالاحترام والتقدير من كل شرائح المجتمع، لانها تؤدي دوراً مهماً في بناء الوطن وتهيئة الاجيال لقيادته في كل الفعاليات والمحافل”، مؤكدا بأن “الاعتداء على اكاديمي في جامعة الجنوب او الوسط او الشمال يعطي صورة سيئة جدا، تتطلب تدخل الجهات المختصة لتطبيق القانون وتوفير الحماية “.

وطالب الحكومة بـ”حماية النخب الاكاديمية”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك