العراق اليوم

إنجازات اقتصاديَّة متحقّقة في 2020..اتفاقيَّة الصين والمدن الصناعيَّة والاكتفاء الذاتي وطموحات التنمية

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

 بغداد: عماد الامارة
 

شهد العام 2020 مجموعة من الأحداث الاقتصادية، تحقق بعض منها، كالاتفاقية مع الصين، والشروع بتنفيذ المدن الصناعية وانجاز نسب متقدمة منها، فضلا عن تحقيق الاكتفاء الذاتي من 25 مادة من المحاصيل الزراعية. وعن الاتفاقية مع الصين قال المستشار الاقتصادي في رئاسة الوزراء الدكتور مظهر محمد صالح ، إن “الاتفاقية الصينية تركز على المشاريع التنموية والبنى التحتية، لاسيما أن الجانب الصيني لديه مزايا وخصائص عملية تنسجم مع حاجة العراق الى المشاريع”.

وأوضح أن “الاتفاقية تتضمن إلزام العراق بانتاج 100 الف برميل من النفط الى شركة صينية وبآليات البيع والتسعير المعتمدة وليس خارج حصة اوبك”، مبيّنا أن “العراق لديه فائض 500 الف برميل، الا انه لايعمل على تصديره لتجنب اغراق السوق بالنفط”.

 بغداد: عماد الامارة
واشار صالح الى ان “تجربة العراق مع الصين مشجعة لمثل هذا الاتفاق اذ ان حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل الى 30 مليار دولار سنويا، وبواقع 20 بالمئة منها للنفط، لافتا الى ان 22 بالمئة من واردات العراق النفطية هي من حصة الصين”.
 
الاكتفاء الذاتي 
عن هذا الموضوع كشف مصدر حكومي عن تحقيق العراق اكتفاءً ذاتيًا لنحو 30 مادة زراعية، مع وجود جهود لدعم صناعات اخرى للوصول الى المرحلة ذاتها”.
بدورها بينت لجنة الخدمات والاعمار في مجلس النواب ان “دعم المنتجات المحلية سيكون من اولويات المنهاج الوزاري للحكومة، وان العراق استطاع، على المستوى الزراعي، تحقيق الاكتفاء الذاتي لنحو 25 مادة زراعية فضلا عن 4 منتجات حيوانية، ومنعت الجهات المختصة استيراد هذه المواد دعما للمنتج الوطني”.
واتخذت هيئة المنافذ الحدودية اجراءات عدة لحماية مزارعي محصول الطماطم في قضاء الزبير، مبينة ان “الاجراء جاء بسبب مناشدة المزارعين، على خلفية التجاوز على المنتج الوطني وإغراق السوق بالمحاصيل من دول الجوار من دون الالتزام بالروزنامة الزراعية”.
وبين رئيس الهيئة الدكتور كاظم العقابي أن دائرته اتخذت اجراءات عدة بعد مناشدة مزارعي محصول الطماطم في قضاء الزبير.
 
المدن الصناعيَّة 
أعلنت وزارة الصناعة والمعادن استئناف العمل بإنشاء ثلاث مدن صناعية في البصرة وذي قار والانبار، في وقت ما زال فيه المشروع الصناعي في نينوى متوقفا بسبب تلكؤ الشركة المنفذة.
وذكرت مديرية التنمية الصناعية التابعة لوزارة الصناعة ان “المدينة الصناعية في البصرة تكتسب اهميتها من موقعها الستراتيجي بالقرب من الموانئ، ويتم انشاؤها على مساحة 2000 دونم.
وأكدت المباشرة بتنفيذ المشروع على مراحل ووصلت نسبة إنجازه 33 بالمئة، اما المشروع الثاني في ذي قار والذي يمتد على مساحة 2000 دونم فقد وصلت نسبة الانجاز الى 98 بالمئة ونفذته الشركة العامة للتصاميم والانشاء الصناعي، اما المدينة الصناعية في محافظة الانبار والتي تقع على الخط السريع رمادي / هيت والقريبة من الحدود السورية فتمتد على مساحة 3000 دونم ووصلت نسبة انجازها الى 31 بالمئة.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك