العراق اليوم

العراق.. ترقب بالناصرية واستعدادات لتظاهرات واسعة الجمعة

موازين نيوز
مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
06:14 – 14/01/2021

بغداد- موازين نيوز
لليوم الثاني على التوالي، تشهد مدينة الناصرية،
مركز محافظة ذي قار، جنوبي العراق، هدوءاً حذراً وترقباً، بعد عدّة أيام شهدت تظاهرات
واسعة تخللتها صدامات مع عناصر الأمن، ووسط استعداد للخروج بتظاهرة واسعة غداً الجمعة،
للمطالبة بإطلاق سراح الناشطين ووقف عمليات الاعتقال واستهداف المتظاهرين.
وتشهد شوارع الناصرية، انتشاراً أمنياً
واسعاً، مع استمرار قطع عدد من الطرق، في ظل تواصل التضييق الأمني، خوفاً من تجدد التظاهرات.
مسؤول محلي في ذي قار، طلب عدم ذكر اسمه،
أكد أنّ “الحكومة المركزية جمدت تنفيذ نحو 50 أمر قبض ضد ناشطين في المحافظة،
بتهم كيدية، كما أنها وعدت بتشكيل لجان قانونية مختصة لمراجعة التهم”، مبيناً
أن “الحكومة تحاول امتصاص الغضب الشعبي، من خلال وقف أوامر القبض، ووقف حملات
الاعتقال التي تطاول الناشطين”.
وأكد أن “هناك مساعي حكومية حثيثة
للسيطرة على الوضع في المحافظة، وأنها (الحكومة) تجري اتصالات مباشرة وغير مباشرة بعدد
من الناشطين، وقدمت لهم تعهدات جديدة، بإطلاق سراح كل من تم اعتقالهم في المحافظة،
بعد اكتمال ملفاتهم التحقيقية”.
وأشار إلى أن “الوضع الحالي في المحافظة
هادئ، إلا أن هناك حذراً وقلقاً، من تفجيره في أي لحظة، ولا سيما أن الشارع لا يكتفي
بالوعود، بل يريد أن يكون هناك تنفيذ من قبل الحكومة بأسرع وقت ممكن”.
تنسيقية تظاهرات محافظة ذي قار، أكدت أنها
تستعد، للخروج بتظاهرات واسعة يوم غدٍ الجمعة للتأكيد على المطالب، وقال عضو التنسيقية
حازم العلي، إن “مطالبنا المشروعة لن تتوقف، وإننا سنخرج بتظاهرات واسعة كل يوم
جمعة، للمطالبة بتنفيذها”، مشدداً، على أن “الحكومة يجب أن تطلق سراح الناشطين،
وأن تنهي حملات الاعتقال التي تستهدف المتظاهرين”.
وأكد أن “تعليق التظاهرات في الأيام
الأخرى، عدا يوم الجمعة سيكون مؤقتاً، لحين إيفاء الحكومة بتعهداتها. الشارع في المحافظة
جاهز للخروج في أي لحظة”، مشدداً على أن “الحكومة يجب ألا تستفز ساحات التظاهر،
كما يجب عليها أن تعمل على إنهاء حملات الاغتيال التي تنفذها مجاميع مسلحة معروفة ضد
الناشطين، وأن تخضع تلك المجاميع الى المحاسبة القانونية”.
ونهاية نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي،
قرّر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، تشكيل لجنة “فريق أزمة الطوارئ” برئاسة
مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي للسيطرة على الأوضاع في الناصرية بعد اقتحام أنصار
زعيم التيار الصدري ساحة الحبوبي بالمدينة، وإطلاق النار على المعتصمين فيها، ما تسبب
باستشهاد وإصابة العشرات، إلا أن الأوضاع الأمنية لم تستقر بعد وصول الفريق، نتيجة
لحملات الاعتقال والتهديد التي تعرّض لها الناشطون بالتظاهرات خلال الفترة الماضية.انتهى29/ح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

موازين نيوز

موازين نيوز

أضف تعليقـك