العراق اليوم

ناقة صالح وحكومات الاصلاح.. خيره ماقل ودل -20

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتَّقُونَ, من سورة الشعراء
قصة النبي صالح لقومه الذين مهما دعاهم فهم لايصدقوه. وطلبوا منه معجزة لكي يصدقوه. وكانت ناقته هي المعجزة . لانها كانت تشرب كل مافي الابار من ماء  في يوم . وتبقى بقية الحيوانات بلا ماء في ذلك اليوم . فحصل الذي حصل للناقة بعد ان تامر القوم عليها. 
حكوماتنا ناقات  معقورة شربت الماء واكلت الحصاد وجوعت العباد.
في حياتنا احداث وماسي ونكبات نبررها ونخدع انفسنا خانعين. 
حروب وقصف وقتل ونقول كل من عليها فان , كلمن بيومه وباجله.
مجاعة وحصارات شملت الرضيع وليس الوضيع , فنقول صبرا والله المستعان.
يسرقوننا ويخربون بلادنا نلوم انفسنا ونردد  “كيفما تكونوا يولى عليكم” 
نّقتل ونّذبح ونّسحل ونغدر, ونردد يستاهلون لو ماقاتليهم كان قتلونا .
الوادم تهجرت وزوروا ملكيات بيوتهم من سهل نينوى الى الفاو, ونشكر لاننا مازلنا نعيش
  وبيوتنا امامنا مُفلشة  ونعيش بالخيام , ونقول  بيها صالح.
 اخلاق سزية يسرقون ماتبقى من بطاقة تمويلية , وندعوا الله يطلعها بعوائلهم وابنائهم .
اكو ناس تستلم اكثر من راتب وعايشة احسن من غيرهم. لو تبيعهم بمزاد النخاسة بفلس مايشتروهم  والبعض يقول المفلس بالقافلة امين.
الانتظار للمُخّلص يعني خنوع وذل ان كان انتظارا صامتا  بدموع الجهل . فهي  اشبه بعبودية يسيسها راعي قطيع.ومازلنا نقول ساعة عن ساعة فرج.
مجاميع من كتل لاعلاقة لها بالسياسة بل هي تعاني من ذل الماضي  .ولايمكن علاجها لانها معطوبة وشرسة  ومسعورة وهائجة لايمكن الاطمئنان لها.
ناقة صالح هي العراق , تامروا عليه ليعقروه كما عقروا انفسهم  . لاهم ولا اجدادهم يستطيعون ان يقتلوه .
فلن نستبعد الارادة الالهية في ان تقلب اعلاها اسفلها عليهم.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك