العراق اليوم

قبضنا على المقتول … و هرب القاتل

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

و إلى إنفجار  أخر
تشييع الشهداء ،
ثم تقام الفواتح …
ترملت الزوجات المنكوبات …
تيتم الأطفال الأبرياء …
العوز و الفقر و الحاجة ،
و الألم الممزوج بالحسرة و الحزن ….
صدرت بيانات كثيرة : ندين ، و نستنكر ، و نحتج ، و نطالب ،
و العجيب الغريب …. ان المسؤولين هم انفسهم هم يطالبون
و ماذا بعد …
رأيت تنظيف مكان الإنفجار اليوم الخميس 21/1/21 في ساحة الطيران في بغداد ، من قبل عمال النظافة
معنى ذلك :
أن القضية و القتل و التفجيرات سوف يطويها النسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
بانتظار تفجير جديد ….
و قتل ، و ترمل ، و يتم ، و الم جديد …
و لا يزال المجرمون أحياء .. آمنين ، و تدفع لهم الدولة مخصصات ، و عندهم تلفونات … و أجهزة التدفئة في الشتاء ، و التبريد في الصيف …
و لا ينقطع عنهم الكهرباء … ..
و لكن المواطن في خطر الموت …
أيها العراقي … لا زلت َ في دائرة الخطر ..
ايتها العراقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــية
مصيرُك ِ و مصير عائلتك ِ مُهدد ….مُهدد
و إلى تفجير قادم ….
#الدكتور_صاحب_الحكيم

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك