العراق اليوم

الوهج القادم على العراق!

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

كل المؤشرات والمعطيات وبوادر ما يخطط للعراق والعراقيين.  نراها برؤيا معلوماتية تحليلية لقراءة  مايجري من تغيرات داخل امريكا و في مستقبل الايام في العراق.
الحزب الديمقراطي وداعش.
بايدن الذي اعلن بفخر انه صهيوني وهو فعلا كذلك . لديه ثلاث اولاد زوجاتهم يهوديات احفاده يمارسون الشعائر اليهودية مع اهليهم. في حالة وفاته فنائبته الجامايكية الاب وهندية الام . متزوجة من يهودي وهو ما اكدته صحيفة هاراتس التي اعلنت ان اليهودية الان في احسن حالاتها داخل البيت الابيض.
الحزب الديمقراطي في عهد اوباما وهلاري كلنتون,  هما من دعم بقوة الاسلام السياسي. ومن اسس داعش بتمويل خليجي ودعم مخابراتي اقليمي . وتسهيل محلي عراقي كردي وكانت ممراتهم لدخول الموصل وسوريا هي تركيا بعلم ومراقبة ايران.
ستبقى داعش اللاعب الماجور من قبل الاطراف المتصارعة على ارض العراق , الجميع لديه حصة في داعش و تحت الطلب . مايميز ايران بالعراق ان الولاءات المسلحة عقائدية بمرجعية مركزية . وهي اللاعب المؤثر والفعال بالعراق ولبنان واليمن وسوريا.استفادت من دخول داعش لكي تلعب دورها مابعد داعش , وحتى اثناء تكرار ظهور داعش , تفجيرات ساحة  النهضة في بغداد  تؤكد ان وجودها رادع للارهابين. اوراق ايران بالعراق اقوى بكثير من الاوراق الاخرى اللاعبة . النفوذ لمن يمتلك الارض ورجال السلاح  لا لمن يمتلك السماء. 
الحكومات واحزاب السلطة العراقية :
جميع الحكومات واحزابها  منذ2003 ولحد يومنا هذا لاتمتلك اي عمق سياسي بل لها عقل معارض وضيع ورث. هم عبارة عن شريحة تمثل الرذيلة التي لم يشهد التاريخ السياسي للعراق مثيلها . تسرق وتخرب, كل ماتسمعه عنها في الاعلام والشارع من انتقادات . لن يحركها تانيب الضمير لانها فقدت ضميرها الاخلاقي . بل هي مجموعة اذناب وارقام توضع باي مكان بلا حياء وخجل وغيره. ايادي خفية تخطط لخراب العراق من جميع الزوايا , وهم ادواتها بالميدان والاعلام.
هؤلاء جذروا لنظام حكم ممزق بسلطة لاهيبة  لها ولا ارادة. لاتحترم نفسها ولاناسها تعيش باطار متهرئ لدولة فاشلة. في ظل رئاسات ثلاث ماجورة لاتعنيها  عمالتهااو مكاسبها.مجرد نظام كاذب ارهابي ماديا وخلقيا . سلطة مافيات لصوص المال العام , هؤلاء هم القوى الخفية الفاعلة بالمشهد العراقي . صنعوا وخلقوامجتمعا مشوها خالي من القيم وفاقد للمستقبل.نظام مريض ومعطوب لارجاء لشفاءه فلابد ان نتخلص منه . ونحاربه كما نحارب الارهاب الداعشي لكي نتخلص من كل اشكال الارهاب في العراق.
الاتي من كوارث نمطية في ساحات رخوة ممكن اختراقها كيفما يراد ذلك , ليكون العراق مسمى  تاريخي على خارطته . الذي تحول الى مناطق وجغرافيات وطوائف واعراق كل له ثقافته التي لاتشكل معنى حقيقي للامة العراقية  . التي سعى النظام الملكي في عهد فيصل الاول ليزرع اسس امة عراقية من طوائف وعشائر وقوميات.
انتخابات 2021 ان حصلت لتهيئة المبررات:
الانتخابات  التي مرت بالعراق لن تخلو من اجواء تسبقها للتحشيد الطائفي والمناطقي والعرقي .ويلعب المال السياسي دوره وتتدخل في مضامينه العشائرية والمذاهب . لتختلط الاعراف مع الشرائع. ولكي يتم اعادة انتاج الفاسدين والمخربين . نتاج كتل واحزاب وكيانات  متعددة وبوجوه مخفية بنقاب اللصوص والقتلة . وجماعات الطرف الثالث واشباح لانعلم من هم. والكبار ينتهزون الفرص بعد ما اتفرزه نتائج الانتخابات المزورة   , قطعا من طريقة الفرز الى هيئة الانتخابات المحاصصاتية.
اللاعب الدولي سيغير قواعد اللعبة ليخسر من يريده ان يخسر ويفوز من يريده ان يكون فائزا. في عملية تزوير خارج استيعاب وعقلية المافيات الحاكمة . رضى  النتائج مرفوضة من الجميع حتى الفائز لم يقتنع من انخفاض نسبة فوزه. وهو الهدف المؤجل بعد اندحار داعش الدولة الاسلامية. الذي كان يعول ويامل الرئيس اوباما بحرب اهلية تستغرق ثلاثين سنة. 
يراد لنا ان نتقاتل مناطقيا وطائفيا وعرقيا لوجود مناخات انشقاقات  مصنعه وتراكمية منذ 2003. وماستفرزه الانتخابات في نتائجها المزورة ستكون  الشرارة الاخيرة لحرب طاحنة على السلطة والمال  , لتحقيق النفوذ على الموارد ولافقار العراق وانصياعه لنتائج الصدمات المهلكة.
الحملة الامريكية وطوابيرها الاعلامية وفي التواصل الاجتماعي  . هي حملات مزمنة على من ضحى واعطى دما لتحرير العراق من دواعش الداخل والخارج. الهدف من وراء ذلك هو ان تستفرد بالسلطة وبالقوة. لتصبح الساحة بديلا لمن ضحى بدماءه والذي تم تسميته بالحشد الشعبي . ورغم تصرفات البعض الصبيانية الغير منضبطة وبعض قياداته الفاسدة . الا ان دوره كان استشهادي خلق له هويته الفدائية الوطنية الجامعة لكل الهويات الاخلاقية. تسميات المجاهدين او بالحشد ليس مهما التسميات. بقدر ماتمتلك هذه النخبة القتالية من معاني للقيم الوطنية العراقية. وهي الركيزة الاساسية لافشال ماكان مخططا لحروب اهلية لثلاثين عاما  . وسيبقى الحشد مستهدفا بحجة  شعارات الامن والقانون الكاذبة.
تحذير من مخطط جهنمي يحرق العراق :
لكل العراقيين ومايحملون من ارث قديم حول الاخر من طائفة اخرى او عرق اخر.ان نتصالح في داخلنا لنسيان احقاد الماضي . لنعود كما كنا امة عراقية واحدة متأخية , فالمخطط استذكاره في مانشر بالصحيفة البريطانية كما ادناه:  
 “اذا كان العراق قد نجا  من اكبر عملية تظهير طائفي في التاريخ . كما كان مخطط لها من قبل الولايات المتحدة وحلفائهم بالمنطقة حسبما تم من اعتراف رئيس جهاز المخابرات البريطاني . التي نشرتها الاندبندنت البريطانية نصا: ان احتلال داعش للموصل 2004 جزء من عملية اوسع لابادة العراقيين وتحويل حياتهم الى حياة اليهود . في ظل النازيين الالمان وانه سمع هذا الكلام من احد مسؤولي المخابرات تحديدا.”
25-1-2021

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك