اخبار العراق الان

نائب يؤكد تدخل قوى سياسية لاستثناء بعض الشخصيات من تغييرات الكاظمي الأخيرة

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- ديالى

علق عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، النائب عبد الخالق العزاوي، اليوم الثلاثاء (26 كانون الثاني 2021)، علىالأنباء التي تحدثت عن وجود تراجع عن بعض التغييرات في القيادات العسكرية والأمنية، التي اجراها القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، مؤخراً.

وقال العزاوي في حديث لـ(بغداد اليوم)،ان “بعض القيادات الأمنية التي صدر بحقها قرار بإعفائها من مناصبها مؤخراً من قبل الكاظمي، أثبتت جدارة وحيادية في إدارة ملفات حساسة في البعد الأمني، ما دفع قوى سياسية من مختلف الاطياف دون استثناء للتدخل من اجل ابقاءها في مواقعها، حرصا على الصالح العام”.

واكد بان “اعادة تلك القيادات الى مواقعها ليس تراجعاً بالقرار، بقدر ما هو دعم لبقاء الشخصيات الجيدة في المناصب الحساسة”.

واضاف العزاوي، ان “تدخل قوى سياسية في دعم بعض القيادات الامنية الجيدة، يأتي من باب ادراكها لأهمية وجود تلك القيادات ودورها الفعال في المشهد الأمني”، مؤكدا بان “هناك قيادات لم يجر دعمها، لأنها بالفعل تستحق التغير، وعليها الكثير من الملفات”.

قبل ذلك، أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، صحة جميع القرارات التي صدرت مؤخرا وشملت تغييرات في القيادات الأمنية دون حدوث أي تغيير، فيما بين أن القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اتخذ تلك القرارات بعد دراسة ومتابعة.

وقال اللواء يحيى رسول، في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم)، إن “مجموعة قرارات التي صدرت من القائد العام للقوات المسلحة بعد التفجير المزدوج في ساحة الطيران، وصلت اوامرها الديوانية إلى الوزارات المختصة لتنفيذها”.

وأضاف رسول، أن “القرارات التي اتخذها القائد العام للقوات المسلحة بخصوص التغييرات الامنية جاءت بعد دراسة ومتابعة”، وفيما أكد صحة قرار اقالة مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، “أبو علي البصري”، بين أن “التغييرات شيء طبيعي في المنظومة الامنية ويحدث في كل العالم”.

وتابع، أن “القوات الأمنية تركز على الجهد الاستخباراتي والمتابعة والملاحقة الاستخبارية، لأن الارهاب لن ينتهي بعد ومايزال يشكل خطرا”، مشيراً إلى أن “القوات الأمنية نجحت مؤخرا بالقبض على العديد من العناصر وتفكيك العديد من الشبكات الارهابية”.

وطالب اللواء رسول، المواطنين بـ”عدم الانجرار وراء الاشاعات وجيوش داعش الالكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تحاول ارباك الوضع الأمني”، مؤكداً “عدم وجود تهاون مع أي جهة مقصرة”.

وكان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، قد أقال البصري وعدداً من قيادات الأجهزة الأمنية على خلفية الهجوم الانتحاري الذي نفذه انتحاريان في ساحة الطيران وسط بغداد، وأودى بحياة 32 شخصاً وإصابة 110 جرحى.

وأوضح اللواء رسول، الأحد (24 كانون الثاني 2021)، نوع المعركة التي تخوضها القوات الأمنية ضد عناصر تنظيم داعش الإرهابي، فيما وجّه دعوة إلى المواطنين للتبليغ عن المشتبه بهم.

وقال رسول في تصريح متلفز تابعته (بغداد اليوم)، إن “الاستخبارات عملت بشكل كبير خلال الأيام الماضية، للتوصل إلى مَن قام بتهيئة ودخول الإرهابيين لتنفيذ تفجير ساحة الطيران، ولن يكون هناك تهاوناً في مثل هكذا خروقات”.

وأضاف، أن “هناك محاولات كانت من العصابات الإرهابية للدخول إلى بغداد”، مؤكداً “القضاء على الكثير من الشبكات الإرهابية التابعة لعناصر التنظيم”.

وأشار إلى أن “عمليات استخباراتية واستباقية نفذت منذ فجر الجمعة من قبل جهاز مكافحة الإرهاب، في منطقة الرضوانية ببغداد، والفلوجة، والكرمة، وشمال مدينة الرمادي هيت، وحصيلتها إلقاء القبض على 10 إرهابيين”.

وأكد اللواء رسول، أن “الجهد الاستخباري مستمر، وسنضرب بقوة ويد من حديد وسنلاحق الإرهابيين لتدمير أي شبكة إرهابية تحاول المساس بأمن المواطنين في أي مكان”.

وأوضح، أن “المعركة الحالية هي استخباراتية، ولدينا استراتيجية وهناك اشراف مباشر ومتابعة دقيقة من قبل رئيس الوزراء”، مشدداً على “ضرورة توحيد الجهد الاستخباري”.

ولفت إلى أن الكاظمي لديه “رؤية خاصة، وهو رجل استخباراتي ورئيس جهاز المخابرات ولديه كل المعلومات، وهو يؤكد على عدم التهاون، وما حصل يعد خرقاً ولا نسمح بتكراره، ولا تهاون بأي قرار يتخذ”.

وبشأن تأمين الحدود مع الجانب السوري، أوضح الناطق باسم القائد العام، أن “أكثر من 300 آلية اشتركت بتأمين الحدود السورية، ووضع سياج وأسلاك شائكة، وتوحدت الجهود لتأمينها”.

وأكمل قائلاً، إن “الشعب لديه ثقة بالأجهزة الأمنية، وقواتنا ستضرب بقوة ويد من حديد، وسنلاحق الإرهابيين، وندمر ما تبقى منهم، والأمن مسؤولية الجميع”.

ووجه رسول، “دعوة إلى الشعب العراقي، بالتبليغ عن أي حالة مشبوهة وأي معلومة تفيد الأجهزة الاستخبارية”، مؤكداً أن “الأمن مسؤولية الجميع، وقواتنا ستضرب وتسحق ما تبقى من الفلول الإرهابية”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك