العراق اليوم

{مقبرة التاجي} للأسلحة.. من يعيد الحياة إليها؟!

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

بغداد : هدى العزاوي
 
على عكس المقابر التي لا ينتظر ساكنوها العودة إلى الحياة، تنتظر الأسلحة المركونة في “مقبرة التاجي” ذلك الأمل بفارغ الصبر، فعلى مساحة شاسعة من الأرض في منطقة التاجي ببغداد، تقبع آلاف القطع من الأسلحة من بينها مدافع ودبابات وراجمات وعربات مصفحة، بعد أن أحيلت على التقاعد لمختلف الأسباب منذ العام 2003، وبقيت تقبع في هذا المكان المسمى “مقبرة التاجي” تنتظر فرصتها في إعادة التأهيل، لاسيما أن جزءا منها جرى إصلاحه وتأهيله واشترك في معارك تحرير مدننا من عصابات “داعش” الإرهابية.
وقال مدير خلية الخبراء التكتيكية، حسن الحجاج، لـ”الصباح”: “نمتلك 400 قطعة من الدبابة العتيدة (T72) في المقبرة، وسعرها يتراوح بين 700 إلى 900 ألف دولار   في حال شرائها، بينما يمكن إصلاح الدبابة الواحدة منها في التاجي بكلفة أقصاها 50 ألف دولار فقط، وقد يحتاج بعضها إلى تبديل محرك أو سرفة أو سلاح قد لا يكلف ألف دولار، ويمكن تسليحها بمدفع 125 ملم ورشاش 12.7 ملم، كما أننا نملك في المقبرة أكثر من 150 قطعة من دبابة (T55) التي تتسلح بمدفع 100 ملم ورشاش 12.7 ملم”.
وأضاف الخبير: “ستوفر إعادة تأهيل وصيانة هذه المعدات والقطع أموالاً طائلة للدولة، فهذه المقبرة تحتوي، على سبيل المثال، أكثر من 900 مدرعة يمكن الاستفادة منها في نقل القوات ومكافحة المفخخات، وهي من المدرعات التي تتسلح بمدفع 73 ملم بتحكم من الداخل وتصد إطلاقات 14.5 ملم من جميع جهاتها و23 ملم من المقدمة”.
 
مدافع وراجمات
تتابع عينا الخبير في الخلية التكتيكية الآليات العسكرية التي يعلوها الغبار والصدأ، فينتقل ببصره إلى (المدفع الفرنسي الجبار) الذي امتلك العراق منه في السابق 84 قطعة، ثم يحط بنظره على بدن المدرعة “فهد” التي تم استخراجها من المقابر بجهود فرق الهندسة والصيانة ووضعها على شاحنة متوسطة مجهزة بمدفع 23 ملم، ويقول: إن “بعض الآليات القديمة الموجودة في التاجي؛ يمكن الاستفادة منها وإعادتها للحياة، منها (المدفع الفرنسي الجبار) الذي ركن في المقبرة وهو بحالة جيدة جداً، ويعتبر من أفضل المدافع، فهو من عيار 155 ملم، ويضم برجه 42 قذيفة للعيار الرئيس، ويصل مداه إلى 30 كم، ويمكن إعادته للعمل بعد إجراءات بسيطة جداً من فرق الصيانة”.
ويتابع: “أما الراجمة (غراد) المركونة في المقبرة فعتادها متوفر ويمكن إصلاحها بسهولة، وهناك أكثر من 100 قطعة تخدم في قواتنا المسلحة حالياً وهي نافعة جداً في الإسناد، وهي بتحميل 40 صاروخا بمدى 20 كم، ومن عربات الصيانة وسحب الدبابات العملية يوجد في المقبرة قرابة الـ 30 قطعة”.
يصعب حصر عدد الأسلحة في مقبرة التاجي لكثرتها واتساع المنطقة التي تشغلها، إلا أن مدير خلية الخبراء التكتيكية أشار إلى مجموعة من تلك الأسلحة، ومنها: مدرعة (Amx-10p) التي تعد من أفضل المدرعات، وهناك مدرعات سوفيتية الصنع مثل (BMP-1، BMP-2، MT-LB، PTR-60، PTR50) ومنها فرنسية مثل (AMX-10P وPANHARD) وصينية مثل (YM-750 وYM-531) وأميركية مثل (M113) ويوغسلافية مثل (M60PB) والمدرعة البرازيلية (أنجيزا)، واضاف الخبير: “أما المدافع الموجودة في المقبرة، فأهمها المدفع الفرنسي AUF-1 المثبت على شاصي دبابات AMX-30 الفرنسية وT-72 الروسية، والمدفع الأميركي m109 والصيني type83 والروسي d30 والمدفع النمساوي GHG-45”.
 
تأمين المعركة
وتعليقاً على ما قاله الخبير في التسليح، قال الخبير العسكري الدكتور أحمد الشريفي: “نحن بأمس الحاجة الى تأمين مستلزمات إدارة المعركة على مستوى التسليح عبر تحقيق الاكتفاء الذاتي من الآليات العسكرية المخزونة في المقبرة، وهذا الأمر لن يحدث ما لم تتم إعادة إحياء التصنيع العسكري، فهناك بعض التصنيفات في التصنيع حظرت حتى دولياً ولا نستطيع إعادتها الى المصانع التي هي في الأساس مصانع متعددة الأغراض ممكن أن تصنع قطع أسلحة كما يمكن أن تصنع السيارات على سبيل 
المثال”.
واضاف الشريفي، “لذلك فإن التفريط في هذه المنشآت مسألة غير صحيحة، فإعادة تأهيل وبناء المعدات القابلة للإصلاح ودخولها في ميدان المعركة؛ ضرورة من ضرورات تأمين العراق من موارد الفساد عبر الجهد الوطني من جهة، والحفاظ على استقلالية القرار السياسي من جهة أخرى، فعندما يمتلك العراق إمكانية صنع (الطلقة) لن يكون هناك استنزاف للقدرات الاقتصادية أو تأثير في قراره السياسي، لأن التسليح من بعض الدول قد يكون مشروطاً أو وفق بعض الإملاءات المفروضة”.
تعد هذه المقبرة من الناحية الرسمية، سرّاً من أسرار العمليات العسكرية، فالآليات الموجودة فيها يمكن أن تزيد عن عدد آليات الجيش بنسبة (30) بالمئة، أي ما يكفي لتغطية معركتي نينوى والفلوجة بما يقارب فرقتين مدرعتين، ويمكن إعادة (70) بالمئة من الأسلحة الموجودة في المقبرة الى الخدمة الفعلية، إلا أن أغلب الجهات الحكومية رفضت الحديث عن أسباب عدم إعادة هيكلتها وبنائها.
نية صادقة
عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، كاطع الركابي، ذكر في حديث لـ”الصباح”، أنه “تمت الاستفادة من بعض الأسلحة الموجودة في مقبرة التاجي بعد معركة الموصل بشهر أو شهرين، اذ جرى إصلاحها وتأهيلها بإمكانيات بسيطة، وتم زجها في معارك التحرير”، مبيناً أنه “لا توجد نية صادقة وحقيقية لتأهيل 
هذه الأسلحة”.
وأكد الركابي، “أهمية تفعيل هذه الأسلحة، إذا ما توجه الجهد الهندسي العسكري لاستخراجها، وإن إعادتها إلى الخدمة تحتاج الى أيادي فنية وهي موجودة ويمكن الاستفادة منها لإعادة الحياة في الكثير من هذه الاسلحة وبمختلف أنواعها وبمبالغ بسيطة، ومنها ما لا يحتاج إلا لإدامة، وإن السبب في عدم تفعيلها عدم وجود معامل لتصليح الهاونات والمدفعية، كما كان في السابق، فالآن السلاح الذي يعطل يتم رميه”، مشيراً إلى أن “إعادة هذه الأسلحة للخدمة تحتاج إلى تقييمها من ناحية الجودة والفاعلية و كم ستحتاج من مبالغ مالية لإعادة تأهيلها”.
 
دبابة الكفيل
رغم كل الإحباط الذي يخيم على قضية “مقبرة التاجي”، إلا أن بعض التحركات الجادة لإعادة الحياة في الأسلحة بعث نوعاً من الأمل، فقد باشرت وزارة الدفاع اصلاح جزء من الدبابات الروسية (T72)، كما تسلحت فرقة العباس القتالية بدبابات (T55) ومدرعات “بانهارد” بعد تصليحها، وأجرت الفرقة تعديلات على مدرعات “كاسكافيل”، وقام لواء علي الأكبر التابع للعتبة الحسينية بنفس عملية التسلح من “المقبرة” بعد تصليح عدد من الأسلحة فيها، كذلك قامت مديرية دروع هيئة الحشد وكتيبة دروع الشرطة الاتحادية بتأهيل دبابات T-72 وT-55 ومدرعات bmp-1″.
وقال مدير مركز البحث والتطوير في فرقة العباس القتالية، العقيد الحقوقي المتقاعد خضير عذاب في حديث لـ”الصباح”: إن “الفرقة استفادت من معكسر التاجي للأسلحة المتروكة بتأهيل 15 دبابة، وتم تطوير إحدى الدبابات المسماة (الكفيل واحد) وتم أخذ براءة اختراع من وزارة التخطيط بسبب تطويرها”، موضحاً أن “الفرقة اعتمدت على الأسلحة الموجودة في التاجي اعتمادا رئيسا وبنسبة 80 بالمئة، وبنسبة 20 بالمئة من الأسلحة المتروكة في محافظتي البصرة والديوانية”، منوهاً بأنه “تمت إعادة هذه الأسلحة إلى الخدمة عبر تأهيلها بمبالغ قليلة، واعتمد الحشد الشعبي بشكل كلي ورئيس على سلاح الجيش 
السابق”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك