العراق اليوم

الرئيس قيس سعيد يعترض على التعديل الحكومي … احتجاجات في تونس والأمن يغلق الطرق المؤدية إلى مجلس النواب

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

تونس/ متابعة الزوراء:
أغلقت قوات الأمن التونسية، امس الثلاثاء، الطرق المؤدية إلى مجلس نواب الشعب، بسبب الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة، لمنع تظاهرات مناوئة للحكومة ولحركة النهضة أمام مبنى البرلمان، في وقت أعلن فيه رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، في كلمة أمام البرلمان خلال جلسة للتصويت على منح الثقة للتعديل الوزاري الواسع الذي أجراه، أنه يجب إصلاح الخلل في الحكومة، فيما أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، اعتراضه على التعديل الحكومي، ووصفه بغير الدستوري من الناحية الإجرائية.وبحسب وسائل إعلام تونسية، بدأ المحتجون بالتجمع في العديد من الأحياء، لا سيما في حي التضامن، فيما وضعت القوات الأمنية الحواجز لمنع المحتجين من الوصول إلى محيط البرلمان في باردو، وعززت من تواجدها بشكل مكثف.ويأتي هذا الاحتجاج الشعبي إثر الإعلان عن وفاة محتج أصيب خلال اشتباكات مع الشرطة في مدينة سبيطلة التونسية.وبعد انتشار نبأ وفاته حاولت مجموعة من الشبان اقتحام مركز الشرطة في سبيطلة وإحراقه، مما أدى إلى مزيد من الاشتباكات، كما انتشرت وحدات من الجيش التونسي لحماية المنشآت العامة والخاصة في المدينة، حيث تتهم عائلته قوات الأمن بقتله.يأتي هذا في وقت أعلن فيه رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، في كلمة أمام البرلمان خلال جلسة للتصويت على منح الثقة للتعديل الوزاري الواسع الذي أجراه، أنه يجب إصلاح الخلل في الحكومة، معتبرا أن تدارك الأزمة ممكن، طوقت قوات الأمن التونسية محيط البرلمان، لمنع تظاهرات مرتقبة مناوئة للحكومة ولحركة النهضة أمام مبنى البرلمان، .وقبل ساعات من بدء التصويت، أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، اعتراضه على التعديل الحكومي، ووصفه بغير الدستوري من الناحية الإجرائية، ملوّحاً بعدم قبول الوزراء الذين تحيط بهم شبهات فساد في حال منحهم الثقة في البرلمان.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك