العراق اليوم

الناطق باسم سرايا السلام يكشف عدد المقاتلين المشاركين في انتشار أمس: لقد كان إنجازاً

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

بغداد  (ناس) –  قال الناطق باسم فصيل سرايا السلام التابع للتيار الصدري، صفاء التميمي، إن أكثر من 100 ألف مقاتل شاركوا في الانتشار الذي حصل مساء أمس وشمل 3 محافظات.  
وأضاف التميمي في حوار مع الزميل “عدنان الطائي” تابعه “ناس” (9 شباط 2021) إن ما حصل مساء امس هو “أننا تلقينا تغريدة وزير القائد مقتدى الصدر، الحاج صالح محمد العراقي، بشأن وجود تهديد للمحافظات الثلاثة (بغداد وكربلاء والنجف) عبر تنسيق داعشي وبعثي مع مندسين”.  
وتابع “ما فعلناه في اجتماع الهيئة الجهادية بقيادة الحاج ابو ياسر، هو أننا أطلعنا الجهات العسكرية ذات العلاقة في قيادات العمليات على تحركنا بشكل مبكر، وتم نشر أكثر من 100 ألف مقاتل، ولم يحصل أي احتكاك مع القوات الامنية، أو الجهات الأمنية الأخرى، أو احتكاك مع أي مواطن، أو حتى تسجيل حادث سير، كما أننا لم نقطع طريقاً ولم نحرق اطارات ولا اعتدينا سيارات الاسعاف أو الكسبة”.  
التميمي اعتبر ما حصل مساء أمس انجازاً، وقال “بالنسبة لي كعسكري هو منجز كبير يدعو للانتباه الى أن في العراق رجال خاضوا معارك طويلة في أراض واسعة وكانوا بمستوى عالٍ من الانضباط الذي اشادت به المنظمات الدولية والجيش العراقي سيما وزير الدفاع الحالي حين كان قائداً لعمليات صلاح الدين”.  
وفي شأن علاقة ما حصل بتصريحات سابقة لقيادات التيار تطالب بعدم استخدام السلاح خارج إطار الدولة، قال التميمي “ما حصل مساء أمس لم يكن استخداماً للسلاح، بل شبه مناورة أو انتشار للتعاون مع الجيش، ما فعلناه ليس في عرض صلاحيات الجيش العراقي، بل في طَوله، أي لمساندته، ولسنا بديلاً للجيش بل داعمين”.  
وكان القيادي في التيار الصدري ورئيس اللجنة الأمنية السابق، حاكم الزاملي، قد قال إن ما تم نشره مساء أمس في بغداد وعدد من المحافظات، هو جزء بسيط للغاية من فصيل سرايا السلام، مشيراً إلى أن “مؤامرة وفتنة كان يجري التحضير لها”.  
الزاملي قال في حوار صحفي تابعه “ناس” (8 شباط 2021)، إن “القوات التي تم نشرها مساء أمس هي جزء بسيط من السرايا، فهناك قوات أخرى تابعة لسرايا السلام لم تغادر مواقعها في سامراء وحدود كربلاء، كما أن الانتشار لم يشمل فصيل لواء اليوم الموعود وجيش المهدي والممهدون والمناصرون”.    
القيادي في التيار أكد أيضاً أن “المعلومات التي وردت إلى استخبارات سرايا السلام لم تكن تتحمل التأخير، وكان لابد من تحرك مباشر لوأد الفتنة والمؤامرة التي كان يجري التحضير لها، حيث تشير مصادر خاصة في رسائل وصلت إلى التيار الصدري إلى أن تنظيم داعش يخطط للسيطرة على البلاد من جديد، لكن دون استخدام الزي الأفغاني واللحى الطويلة بسبب رفض المجتمع السني للتنظيم، بل سيحاول العودة عن طريق قيادات البعث وهناك معلومات كثيرة نملكها بهذا الشأن”.    
الزاملي دعا أيضاً إلى “ضبط السلاح المنفلت” مؤكداً أن “التيار الصدري ومن ضمنه سرايا السلام، قادر على ضبط إيقاع الجميع، وضبط انفلات السلاح في الشارع، وعلى الحكومة التحرك في هذا الملف”.    

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك