اخبار العراق الان

جدال حاد بين النجيفي والعبادي حول مسؤولية دخول القوات التركية الى العراق

المستقلة /- نشب سجال إعلامي حاد بين رئيس الحكومة الأسبق حيدر العبادي، ومحافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي، بشأن دخول القوات التركية إلى العراق.

ومع إطلاق تركيا مؤخراً عملية ”مخلب النسر 2″، عاد جدل دخول القوات التركية إلى العراق عام 2015 إلى الواجهة.

وقال النجيفي في تصريح صحافي إن ”دخول القوات التركية إلى الأراضي العراقية كان بطلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري“.

وأضاف النجيفي أن ”العبادي طلب من رئيس الوزراء التركي (أحمد داوود أوغلو آنذاك) مساعدات عسكرية في الحرب على تنظيم داعش، على إثرها أرسلت أنقرة شحنات عسكرية إلى مطار بغداد وقوات تركية لتدريب مقاتلينا في معسكر ‫‏زليكان“.

ودخلت تركيا محافظة نينوى العراقية عام 2015، بداعي المساندة في الحرب ضد تنظيم داعش، بينما اعتبر العراق أن هذا اعتداء صارخ على سيادته من قبل تركيا التي دخلت دون إذن رسمي.

بدوره، رد ائتلاف النصر الذي يتزعمه العبادي على اتهامات محافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي، بشأن دخول القوات التركية إلى العراق.

وقالت المتحدثة باسم الائتلاف آيات مظفر في بيان إن ”ادعاء أثيل النجيفي بأن الدكتور العبادي هو مَن أدخل القوات التركية إلى العراق ادعاء باطل ومدفوع الثمن“.

وأضافت أن ”الجميع يعلم أن القوات التركية دخلت العراق منذ زمن النظام السابق، واستمر وجودها بالذات في بعشيقة، وأن العراق بقيادة الدكتور العبادي وتحديدا بتاريخ 12 ديسمبر 2015 تقدم باحتجاج رسمي لمجلس الأمن الدولي، احتجاجاً على وجود القوات التركية قرب مدينة الموصل شمال العراق“.

وأشارت مظفر إلى أن ”العبادي قاد تحركاً إقليمياً دولياً، ومن ذلك تحركه إلى جامعة الدول العربية في حينه، ونجح بإصدار قرار إدانة بالإجماع لتواجد القوات التركية، في حين كان العملاء يدافعون عن وجود هذه القوات“.

ورد النجيفي على ذلك بنشر مقطع فيديو، يظهر فيه العبادي يتحدث عن التعاون مع تركيا بشأن الحرب على تنظيم داعش، ودورها في تدريب القوات العراقية.

14617772_668007850020449_2711900276918321152_n

وعلى الرغم من إعلان العراق وتركيا التوصل إلى اتفاق بشأن سحب قوات أنقرة من مدينة بعشيقة في محافظة نينوى، إلا أن الاتفاق لم ينفذ إلى الآن.

وكان وجود نحو 500 جندي تركي في منطقة بعشيقة قد أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين.

وعندما شن العراق عملية عسكرية في أكتوبر/ تشرين الأول 2016 لاسترداد السيطرة على الموصل من أيدي مسلحي تنظيم داعش، أصرت تركيا على أن تشارك قواتها في تلك المعركة لاسترداد المدينة، لكن العراق رفض ذلك.

وأصدرت محكمة عراقية بعد ذلك أمرا بالقبض على المحافظ السابق لمحافظة نينوى، ومركزها الموصل، أثيل النجيفي، بتهمة تسهيل دخول القوات التركية.

وقامت تلك القوات بتدريب مقاتلين موالين للنجيفي انضموا لاحقاً إلى صفوف الحشد الشعبي، ومقاتلين أكراد موالين للزعيم الكردي مسعود بارزاني.

 

The post جدال حاد بين النجيفي والعبادي حول مسؤولية دخول القوات التركية الى العراق appeared first on وكالة الصحافة المستقلة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة الصحافة المستقلة

وكالة الصحافة المستقلة

أضف تعليقـك