العراق اليوم

حكايات لبغداد .. قوة النهاية.. كتاب جديد للدكتور مؤيد عبد الستار

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

اول مجموعة قصصية قصيرة صدرت لي عن دار بابل في  براغ / جيكسلوفاكيا عام 1994 اسسها الاديب رواء الجصاني .
كان النشر صعبا في تلك السنوات لمحاصرة الطغمة الصدامية الحاكمة ببغداد نتاجات الكتاب المعارضين بينما كانت تغدق الهبات وطبع الكتب ببذخ على المؤلفات الفارغة التي تمجد الحرب وشخصية القائد الضرورة المتخلفة . وكثيرا ما كانت الكتب تطبع مذيلة على غلافها عبارة طبع على نفقة عدي .
من بين دور النشر في الخارج التي أسسها بعض الكتاب العراقيين دار المنفى للقاص ابراهيم أحمد في السويد اواسط تسعينات القرن الماضي ونشر لي كتاب السيرة الذاتية ورامايانا في طبعة ثانية لان الطبعة الاولي كانت من نشر دار الكنوز الادبية وهي دار نشر تعود لشخصية بحرينية عاش في لبنان . كذلك دار نشر اسسها السياسي المعروف حميد برتو في المجر طبعت ونشرت بعض الكتب لكتاب عراقيين .
حكايات لبغداد تضمنت مجموعة قصص قصيرة أهمها القصة التي حملت المجموعة اسمها وهي حكايات المنفيين العراقيين في الخارج مستوحاة من عملهم وعيشهم في عدة بلدان مثل سوريا والجزائر .
قال الفنان المخرج السينمائي قاسم حول عن المجموعة :
( حلوة حكاياتك لبغداد ..قرأتها ، تمتعت باسلوبها واحداثها رغم مافي الاحداث من فجيعة … تمتاز حكاياتكك بقوة النهاية ..في بنائها قرب من عالمنا السينمائي .أخص منها حكايات لبغداد ..ونهايتها الجميلة …) . وهي شهادة اعتز بها .
تصميم الغلاف والرسوم الداخلية للفنان كاظم الداخل .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك