العراق اليوم

غداً بابا الفاتيكان يحجُّ إلى أرض الأنبياء

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

  بغداد: محمد الأنصاري        روما: علي النعيمي
 
  بغداد: محمد الأنصاري        روما: علي النعيمي
يستعد العراق غداً الجمعة، ولأول مرة في تاريخها لاستقبال الحبر الأعظم قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، وستجرى مراسيم استقبال ضيف العراق الكبير في مطار بغداد الدولي وفي قصر بغداد بحضور الرئاسات الثلاث وفق جدول الزيارة المعلن، وتشمل الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام زيارة النجف الأشرف ولقاء المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني، كما سيقوم البابا بزيارة مدينة أور الأثريَّة في الناصريَّة مكان ولادة أبي الأنبياء إبراهيم الخليل (ع)، وكذلك الكنائس بمحافظة نينوى.
البابا فرنسيس، أكد أمس الأربعاء، أنَّه ذاهب إلى العراق، لأنَّه “لا يمكن خذل الناس مرة ثانية”، داعياً عقب تعليمه الأسبوعي، المؤمنين إلى الصلاة من أجل زيارته الرسوليَّة إلى العراق.
ونقل موقع “فاتيكان نيوز” الرسمي عن البابا قوله: إنَّه “سيتوجه (يوم الجمعة) إلى العراق في حج لثلاثة أيام”، مؤكداً أنَّه “كان يرغب منذ فترة في لقاء شعب العراق الذي عانى كثيراً، ولقاء الكنيسة في أرض إبراهيم”، وتابع أنَّه “سيقوم، ومع قادة دينيين آخرين، بخطوة أخرى إلى الأمام نحو الأخوَّة بين المؤمنين».
وطلب قداسته من المؤمنين “مرافقة هذه الزيارة الرسوليَّة بالصلاة كي تتمَّ بأفضل شكل وتأتي بالثمار المرجوة”، وقال: إنَّ “الشعب العراقي ينتظرنا، وكان ينتظر القديس يوحنا بولس الثاني الذي مُنع من التوجه إلى هناك”، ثم ختم البابا فرنسيس: “لا يمكن خذل الشعب لمرة ثانية، فلنُصلِّ كي تتمَّ هذه الزيارة بشكل جيد”، في إشارة إلى منع بابا الفاتيكان الراحل يوحنا بولس الثاني من زيارة العراق سنة 2000 من قبل رئيس النظام السابق.                                                        
إلى ذلك أكد الكاردينال بييترو بارولين أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان، أنَّ “البابا فرنسيس سيحمل إلى العراق، الرجاء والحوار وإعادة البناء”، مبيناً أنَّ “البابا يريد أنْ يطلق رسالة نحو المستقبل».
في غضون ذلك، رحب عدد من المواطنين الإيطاليين بالزيارة التاريخيَّة لبابا الفاتيكان فرنسيس إلى العراق التي ستبدأ غداً الجمعة، مؤكدين أنَّ تواجد الحَبر الأعظم في أرض الرافدين ومنبع الحضارات والديانات، تعكس مكانة هذا البلد العظيم، تاريخياً ودينياً وجغرافياً. 
فقد وصفت السيدة دانييلا داندريا لمراسل “الصباح” في روما، زيارة البابا إلى العراق بـ”الحدث المهم خلال هذه السنة، كونه تحدى الظروف الصحيَّة والأمنيَّة والمخاوف من جائحة كورونا”، وأضافت قائلة: “تفاجأ الايطاليون جميعاً بالإعلان عن موعد زيارة البابا فرنسيس إلى العراق، وعندما انتشر الخبر في الصحف الالكترونيَّة والمحطات الايطاليَّة انتظرنا أول شيء ردة فعل الحكومة العراقيَّة التي أسعدتنا كثيراً بالموافقة على الزيارة، والتأهب العالي لها بغية إنجاح هذه الرحلة التاريخيَّة إلى أرض سيدنا إبراهيم الخليل في مهبط الإيمان والديانات».
وأوضحت: “عندما بدأت قنواتنا الايطاليَّة على غرار Rai News 24 وRAI  ببث التقارير من بغداد والموصل والنجف، شاهدنا حفاوة العراقيين الكبيرة تبدو في عيونهم والسعادة تغمر محياهم، وأجمل شيء أنَّ إعلامنا الايطالي كان يرصد تحضيرات الجانب الحكومي وردود أفعال المواطنين العفويَّة ومدى سعادتهم بقدوم راعي وكبير الكنيسة الكاثوليكيَّة إلى بلادهم».

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك