العراق اليوم

ما اصل قصة كذبة نيسان؟

شبكة بوك ميديا PukMedia

اعتاد الناس استقبال شهر إبريل/ نيسان بإطلاق الشائعات والأكاذيب وتدبير المقالب الطريفة.. فما أصل “كذبة إبريل” التي يجري الاحتفال بها سنوياً في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم؟

إليك بعض الحقائق (ونعني حقائق فعلية) عن هذه “الكذبة””

– يرجح البعض أن مصدر هذه العادة هو في فرنسا، وهو مرتبط ربما بتبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع بالقرن السادس عشر، لاستبدال الاحتفال بعيد ‏‏رأس السنة في الأول من إبريل إلى الأول من يناير/كانون الثاني، ليبدأ التقويم الغريغوري.

– استمر البعض في الاحتفال بالعام الميلادي مطلع إبريل كالمعتاد ما حدا بالبعض لأن يطلق عليهم عليهم وصف “ضحايا كذبة أبريل” وأصبحت عادة المزاح مع ‏ ‏الأصدقاء والأهل في ذلك اليوم رائجة في فرنسا ومنها انتشرت إلى دول أخرى.

– في اسكتلندا يستمر اللهو والدعابة احتفاءً بـ “كذبة إبريل” لمدة يومين.

ويعتقد بعض المؤرخين أن كذبة أبريل نشأت في العصور الوسطى، حيث تم الاحتفال بيوم رأس السنة الجديدة في 25 مارس في معظم المدن الأوروبية التي انتهت يوم 1 أبريل خاصة في بعض مناطق فرنسا؛ ليسخر منهم أولئك الذين احتفلوا بليلة رأس السنة الجديدة في 1 يناير باختراع يوم “كذبة أبريل”.

في هولندا، غالبًا ما يُعزى أصل يوم كذبة أبريل إلى النصر الهولندي على الدوق الإسباني ألفاريز دي توليدو في الأول من أبريل عام 1572.

أما المؤلف وعالم الآثار الإنجليزي جون أوبري فقد أشار إلى الاحتفال بـ”يوم الحمقى المقدس” في الأول من أبريل عام 1698، حيث تعرض العديد من الأشخاص للخداع بدعوتهم للذهاب إلى برج لندن لمشاهدة “غسيل الأسود”.

ويرى آخرون أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول أبريل وبين عيد هولي المعروف في الهند الذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام، وفيه يقوم بعض البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم إلا في مساء اليوم الأول من أبريل.

ورغم عدم وجود أدلة واضحة على أصل اليوم ونشأته، فإن الأول من أبريل أصبح اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم عدا الشعبين الإسباني والألماني.

استثناء هذا البلدان من خريطة المزاح العالمية سببه أن الأول من أبريل هو اليوم مقدس في إسبانيا دينياً، أما في ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد “بسمارك” الزعيم الألماني المعروف.

– عام 1719، أشعل قيصر روسيا بطرس الأكبر النار في قبة مرتفعة بعدما طلاها بالزفت والشمع، فظن الناس أن مدينتهم تحترق وهربوا خائفين.

– أما في رومانيا، التي تقدس الاحتفال بـ”كذبة أبريل”، فيشار تاريخيا إلى أن في إحدى السنوات نفذ المقلب داخل أحد متاحف العاصمة، حيث أعلن عن زيارة الملك له، فسبقه رسام مشهور ورسم على أرضية إحدى قاعاته ورقة مالية أثرية من فئة كبيرة، فلما رآها ملك رومانيا أمر أحد حراسة بالتقاطها، فأومأ الحارس على الأرض يحاول التقاط الورقة المالية الأثرية ولكن اكتشف أنها خدعة.

– في عام 1946، صدرت تحذيرات من تسونامي سيتبع زلزال جزيرة ألوشيان الذي أودى بحياة 165 شخصًا في هاواي وألاسكا وكان كذبة أبريل.

– في عام 1976 أعلن الفيزيائي باتريك مور عبر إذاعة “بي بي سي” أن البشر سيشعرون عند الساعة 9:47 صباحاً بتأثير جاذبية مزدوج من كوكبي زحل وبلوتو وسوف تضعف الجاذبية على الأرض، فإذا قفزنا في الهواء سنطفو، ووقع كثيرون ضحية هذه الخدعة.

– في عام 1957، بثت هيئة الإذاعة البريطانية فيلمًا باسم “حصاد الإسباجيتي السويسري” يُظهر مزارعين سويسريين يختارون السباجيتي المزروعة حديثًا، وبعد تلقيها طلبات عديدة لشراء المكرونة أعلنت أنها خدعة أبريل.

– في عام 1988، أعلنت هئية الاذاعة البريطانية أن ساعة “بينج بن” الشهيرة سوف تدخل العالم الرقمي، وأول من سيتصل من المستمعين سيحصل على عقارب الساعة التي سيتم الاستغناء عنها، واتضح فيما بعد أنها “كذبة أبريل”.

– أما في الولايات المتحدة، فشهدت حديقة بوسطن العامة تحذيرا شديد اللهجة من تصوير المنحوتات خوفا من أن يؤدي الضوء المنبعث إلى “تآكل المنحوتات”، واتضح فيما بعد أنها “كذبة أبريل”.

– في عام 2004 شاركت شركة “جوجل” العالمية في يوم “كذبة أبريل” بالإعلان عن تدشين Gmail للجمهور.

– 1 أبريل 2005 سربت أنباء عن وفاة الممثل الكوميدي ميتش هيدبرج في 29 مارس، واتضح أنها “كذبة أبريل”.

– عام 2008 زعمت شبكة “بي بي سي” بأن باحثين اكتشفوا سلالة من طيور البطريق قابلة للطيران، وبثت مقطع فيديو جعل كثيرين يصدقون الكذبة وحظي المقطع وقتها بنحو 6 ملايين مشاهدة.

 

 

PUKmedia عن وكالات

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

شبكة بوك ميديا PukMedia

شبكة بوك ميديا PukMedia

أضف تعليقـك