العراق اليوم

أعلنت إجراءاتها للسيطرة على أسعار المواد الغذائية خلال شهر رمضان….الزراعة تكشف لـ “الزوراء” تفاصيل اتفاقاتها مع السعودية وتؤكد قرب بدء إنتاج 5 آلاف مشروع دواجن

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

الزوراء/ حسين فالح:
كشفت وزارة الزراعة عن تفاصيل اتفاقاتها مع الجانب السعودي للاستثمار في القطاع الزراعي، وفيما اكدت قرب بدء انتاج 5 آلاف مشروع للدواجن في العراق، اعلنت اجراءاتها للسيطرة على اسعار المواد الغذائية في الاسواق المحلية خلال شهر رمضان المبارك.
وقال المتحدث باسم الوزارة، حميد النايف، في حديث لـ”الزوراء”: ان العراق بات اليوم منفتحا على دول الجوار، لا سيما في مجال الاستثمار، نظرا لتوفر الاراضي الواسعة. لافتا الى: ان هناك فرصا استثمارية معدة من قبل وزارة الزراعة وتم تسليمها الى الهيئة الوطنية للاستثمار.واضاف: ان الزيارة الاخيرة للوفد العراقي الى السعودية كانت هنالك مباحثات مع الجانب السعودي ومفاوضات ممتازة مع شركة الخريف السعودية لتقنيات الري الحديثة. مبينا: ان هذه الشركة ستستثمر بأكثر من 300 مليون دولار لإنشاء معمل لإنتاج منظومات الري الحديثة .واشار الى: ان الشركة السعودية اختارت وزارة الزراعة بأن تكون شريكا أساسيا معها على الرغم من ان تقنيات الري هي اروائية، إلا ان الشركة لديها تعاون سابق مع الوزارة، فارتأت ان تكون شريكا معها بالمشروع.واوضح: ان الوزارة تدرس آلية لترشيح احدى دوائرها المختصة بالتقنيات للمضي بهذا المشروع الحيوي، لكونه سيؤدي الى نشر التقنيات الحديثة من المرشات التي يفتقدها الفلاح والمزارع العراقي في ظل ما يعانيه البلد من ازمة مياه وتقنين وترشيد في استهلاك المياه باعتبار انه لا توجد اتفاقات حتى الآن مع الجانب التركي للحصول على المستحقات المائية.ولفت الى: ان المفاوضات جارية مع السعودية في مشاريع استثمارية اخرى، حيث ان المفاوضات السابقة لم تنقطع، وانما كانت هنالك اختلافات في الرؤى لكون وزارة الموارد المائية اعترضت على الاعلاف المزروعة لانها تحتاج الى مياه وجهد عالٍ. مؤكدا: ان وزارة الزراعة خيّرت الجانب السعودي باختيار مساحات في اماكن اروائية اخرى يمكن التفاوض عليها لإنشاء المشروع.وتابع: ان لدى السعودية مشروع المليار شجرة، وستكون للعراق حصة فيها، وفي قادم الايام سيكون هناك تعاون في هذا المجال.وبشأن ارتفاع اسعار المواد الغذائية، قال النايف: ان وزارة الزراعة من مهامها حماية المنتج المحلي والمستهلك الوطني. لافتا الى: ان شهر رمضان في كل عام يشهد ارتفاعا بالاسعار إلا ان هذا العام كان استثنائيا بسبب تزامنه مع ارتفاع سعر صرف الدولار.واضاف: ان هناك استغلالا من قبل بعض التجار لرفع الدولار، ورفعوا الاسعار الى مستويات عالية جدا. لافتا الى: ان شح محصول الطماطم يرجع الى انتهاء موسمه، إذ انه بعد اسبوعين تقريبا سينزل المنتج المحلي لمحافظتي كربلاء والنجف الى السوق.ومضى بالقول: ان الوزارة ارتأت فتح الاستيراد لمحصول الطماطم بواقع 50 الف طن لسد الفجوة الحاصلة خلال الاسبوعين، وبعد هذه الفترة سيكون المنتج المحلي متوفرا. مبينا: ان وزارة الزراعة شكلت لجنة فنية لتحديد تسعيرة معينة تلزم بها منتجي الدواجن خلال شهر رمضان.واشار الى: ان هناك نحو 5 آلاف مشروع للدواجن سيبدأ الانتاج بعد 20 يوما، مما سيسد الحاجة المحلية من البيض ولحم الدجاج. مؤكدا تشكيل لجان امنية لمتابعة الاسعار في الاسواق، لكي نوصل المنتج للمواطن بسهولة وبأسعار مناسبة.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك