العراق اليوم

أكد صعوبة إجرائها في موعدها من دون تحقيق مطالب المتظاهرين ….تحالف عراقيون يكشف لـ “الزوراء” عن نية الحكومة اعتماد 20 % من البطاقات الانتخابية القديمة في الانتخابات المقبلة

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

الزوراء/ حسين فالح:
كشف تحالف عراقيون عن نية الحكومة اعتماد 20% من البطاقات الانتخابية القديمة في الانتخابات المقبلة، وفيما حذر من استغلال المزورين و”الفاسدين” البطاقات القديمة في تزوير الانتخابات، اكد صعوبة اجرائها في موعدها من دون تحقيق مطالب المتظاهرين ودعم الشرائح الهشة.
وقال القيادي في التحالف، النائب جاسم البخاتي، في حديث لـ “الزوراء”: ان مجلس النواب قام بخطوات مهمة من اجل اجراء الانتخابات المبكرة من خلال تشريع قانون المحكمة الاتحادية وقانون الانتخابات وتضمين التخصيصات المالية في الموازنة، وألقى الكرة في ساحة الحكومة. لافتا الى: ان مفوضية الانتخابات اكدت استعدادها التام لإجرائها في موعدها المقرر 10 تشرين الاول المقبل.واضاف: انه بعد مصادقة رئيس الجمهورية على موعد اجراء الانتخابات اصبحت الكرة في ملعب الحكومة، لإكمال جميع المتطلبات الاساسية والتزاماتها بشأن الامور اللوجستية والمكملة لآلية الانتخابات.وتابع: ان هناك اقبالا كبيرا للتسجيل في البايومتري ومن المرجح ان يصل الى اكثر من 70%. مبينا: ان هنالك معلومات تشير الى نية الحكومة اعتماد 20% من البطاقات القديمة تضاف الى البطاقات البايومترية في الانتخابات المقبلة.وتابع: ان اعتماد البطاقات القديمة سيفتح الباب امام المزورين والفاسدين لا ستغلالها من اجل العودة الى مجلس النواب. مؤكدا ضرورة اعتماد البطاقات البايومترية وحدها من اجل شفافية ونزاهة الانتخابات.واشار الى: انه من الصعب اجراء الانتخابات في الموعد المقرر من دون ان تنظر الحكومة الى مطالب المتظاهرين في بغداد والمحافظات الذين كانوا ينتظرون الموازنة وعند اطلاقها فوجئوا بعدم تلبية مطالبهم، بالاضافة الى الغلاء الحاصل في السوق نتيجة ارتفاع الدولار، وهذه عوامل تسبب انكسار نفسية المواطن والتي قد تمنعه من الذهاب الى صناديق الاقتراع.وشدد على ضرورة دعم الفئات الهشة من المجتمع وتحسين مفردات البطاقة التموينية، لافتا الى: ان جميع دول عندما تتخذ قرارا بصعود ونزول العملات او المواد الغذائية تلجأ الى دعم الشرائح الفقيرة إلا العراق حيث خصصت الحكومة 500 مليار للبطاقة التموينية ومازالت مفرداتها رديئة وتصل بشكل متقطع الى المواطن.ولفت الى: ان المرجعية الرشيدة طالبت بانتخابات مبكرة إلا ان الانتخابات المبكرة ستجرى في وقت يفصل عن موعد الانتخابات الاصلية سوى 6 اشهر، ما يعني انها لا تتحمل التأجيل مرة اخرى لكون سيكون هنالك رد فعل قوي من قبل الراي العام.ومضى بالقول: هنالك جدية ورغبة من قبل المكونات الاساسية في العملية السياسية على اجراء الانتخابات في الموعد المقرر، سوى قلة من الكتل التي تحاول تأجيل الانتخابات لأغراض خاصة.هذا وصادق رئيس الجمهورية، الاثنين الماضي، على مرسوم جمهوري لإجراء الانتخابات في الموعد المقرر 10/10/2021.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك