العراق اليوم

تفاصيل جديدة لهجوم أربيل: نفذ بطائرة مسيرة من خارج كردستان العراق

وكالة نون
مصدر الخبر / وكالة نون


كشف وزير داخلية إقليم كردستان العراق ريبر أحمد، عن تفاصيل جديدة بشأن الهجوم الذي وقع في مطار أربيل، الأسبوع الماضي، والذي استهدف الجزء المخصص لقوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وتحدث عن بدء جولة محادثات أمنية وعسكرية مع بغداد لمنع تكرار الهجمات التي تطاول المطار.

وقال أحمد، في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء، بمدينة أربيل، إنّ القصف الأخير “كان خطيراً لاستخدام الطائرات المسيرة فيه، وهي أعمال إرهابية وإجرامية، وللأسف الفراغ الأمني بين قوات البشمركة والجيش العراقي أوجد فرصة جيدة للإرهابيين لاستهداف إقليم كردستان”.

وكشف الوزير عن بدء “حوار بشأن منع تكرار  هذه الهجمات على مستوى وزارتي الداخلية والبشمركة في الإقليم مع الحكومة الاتحادية في بغداد، وهناك تطور جيد في الحوارات، ولكن على أرض الواقع لم يتحقق أي شيء ملموس، ونأمل من حكومة السيد (مصطفى) الكاظمي أن تتعاون معنا في هذا الإطار”، مشدداً على أن “التحقيقات جارية لمعرفة الجهة المنفذة، والمصدر الذي انطلق الهجوم منه”.

وحول هوية المنفذين، قال أحمد إنهم جاءوا من خارج إقليم كردستان، وتمركزوا خلف خطوط القوات العراقية ونفذوا العملية، في إشارة إلى أنهم ليسوا جماعة إرهابية تتبع تنظيم “داعش”.

وبشأن اتفاق تطبيع الأوضاع في مدينة سنجار، قال الوزير إنه “لغاية الآن لا يوجد هناك أي تطور في هذا الملف، ولا توجد أي خطوة نحو تطبيق هذه الاتفاقية”، داعياً الحكومة الاتحادية والأمم المتحدة والقوى والجهات السياسية العراقية إلى العمل على تنفيذ الاتفاق.

في السياق ذاته، اتهم وزير الداخلية في الإقليم ريبر أحمد، وفي المؤتمر الصحافي ذاته مسلحي حزب “العمال الكردستاني” بالوقوف وراء تفجير وقع في بلدة سيدكان أمس الأول الأحد، وأسفر عن إصابة مواطن، متهماً كذلك مسلحي الحزب بزرع الألغام والمتفجرات في مناطق مدنية يقع ضحيتها المواطنون.

وفي هذا السياق، أشار مسؤول “مؤسسة التوعية” في وزارة البشمركة الكردية العميد عثمان ريشة، في تصريحات صحافية، إلى أنه “على المواطنين الحذر من العبوات الناسفة والألغام التي يزرعها حزب العمال الكردستاني، فهي تشكل خطراً داهماً على حياة المواطنين الموجودين في هذه المناطق والمارين فيها”.

وأضاف أنّ “العديد من المواطنين ذهبوا ضحايا لهذه الألغام، سواءً من الذين فقدوا حياتهم أو أصيبوا بإعاقات، وهناك أعداد كبيرة منها، زرعها حزب العمال الكردستاني على الطرق وفي مناطق آهلة بالسكان”، مردفاً بالقول إنّ “على المواطنين أن يكونوا حذرين منها جداً”.

وأول من أمس الأحد، انفجر لغم في بلدة سيدكان شمال شرقي أربيل قرب الحدود مع تركيا، ما أسفر عن إصابة مواطن بجروح بليغة، في حادث بات يتكرر بشكل مستمر بفعل الألغام والعبوات التي ينصبها مسلحو حزب “العمال الكردستاني” في المناطق التي ينشطون فيها شمالي العراق ضمن البلدات الحدودية مع تركيا.

 

 

 

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة نون

وكالة نون

أضف تعليقـك