اخبار العراق الان

ناسا تتخذ خطوة لحماية الارض من اصطدام الكويكبات

الفرات نيوز
مصدر الخبر / الفرات نيوز

{منوعات: الفرات نيوز} تنظم وكالة ناسا حدثا لمحاكاة اصطدام الكويكبات بالأرض على مدار أسبوع، حيث تعزز وكالة الفضاء سعيها للحفاظ على كوكبنا آمنا من تهديد الصخور الفضائية.

 المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده في قناة الفرات نيوز على التلكرام  .. للاشتراك اضغط هنا

وعلى الرغم من عدم وجود كويكبات مهمة معروفة في مسار تصادمها مع الأرض، فإن اصطدام كويكب بالأرض يعد أمرا لا مفر منه في مستقبل كوكبنا. وقد يكون التأثير المحتمل بعيدا عنا ملايين السنين، لكن ناسا تعمل الآن للاستعداد للحدث الذي لا مفر منه.

وعلى مدار الأسبوع الذي يبدأ في 26 أبريل، سيشارك أعضاء مكتب تنسيق الدفاع الكوكبي (PDCO) التابع لناسا في “تمرين محاكاة” لمعرفة كيفية حدوث اصطدام كويكب.

وسيشهد الحدث، الذي يقوده مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS) التابع لمختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا، سيناريو خياليا حيث كويكب كبير في طريقه إلى الأرض.

وفي 26 أبريل، سيكتشف علماء الفلك جسما خطيرا بالقرب من الأرض (NEO) والذي يشكل تهديدا لكوكبنا.

ثم في الأيام التالية، ستظهر تفاصيل حول تهديد الكويكب الوهمي للأرض، وسيناقش المشاركون كيفية الاستعداد أو ما يمكن فعله.

وقالت ناسا إنها “ستستخدم السيناريو الوهمي للتحقيق في كيفية استجابة مراقبي الأجسام القريبة من الأرض (NEO) ومسؤولي وكالة الفضاء ومديري الطوارئ وصانعي القرار والمواطنين والعمل معا لتوقع التأثير الفعلي ومحاكاة المعلومات المتطورة التي تصبح متاحة في حالة اكتشاف تهديد اصطدام كويكب”.

وأوضح ليندلي جونسون، مسؤول الدفاع الكوكبي في وكالة ناسا: “في كل مرة نشارك فيها في تمرين من هذا النوع، نتعلم المزيد حول من هم اللاعبون الرئيسيون في حدث كارثي ، ومن يحتاج إلى معرفة المعلومات ومتى.

وأشار: “تساعد هذه التدريبات في نهاية المطاف مجتمع الدفاع الكوكبي على التواصل مع بعضها البعض ومع حكوماتنا لضمان تنسيقنا جميعا في حالة تحديد تهديد تأثير محتمل في المستقبل”.

وقال الدكتور بول تشوداس، مدير مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS): “توفر تمارين اصطدام الكويكب الافتراضية فرصا لنا للتفكير في كيفية ردنا في حالة وجود فرصة كبيرة لكويكب كبير في التأثير على كوكبنا”.

وتابع: “تفاصيل السيناريو مثل احتمالية اصطدام الكويكب وأين ومتى قد يحدث، يتم نشرها للمشاركين في سلسلة من الخطوات على مدار أيام المؤتمر لمحاكاة كيفية تطور الموقف الحقيقي”.

وسيكون هذا الحدث بمثابة مقدمة لمهمة ناسا المزدوجة لاختبار إعادة توجيه الكويكبات (DART).

ومن المقرر إطلاق DART هذا العام للوصول إلى الكويكب غير المهدد والذي يعرف  باسم Didymos.

قال أندريا رايلي ، المدير التنفيذي لبرنامج DART في مقر ناسا: “سيكون DART أول اختبار للدفاع الكوكبي ، وستساعد البيانات التي ستُعاد بعد تأثيرها على Dimorphos العلماء على فهم أفضل لإحدى الطرق التي يمكننا من خلالها التخفيف من خطر اكتشاف الأجسام القريبة من الأرض في المستقبل.

رغد دحام

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الفرات نيوز

الفرات نيوز

أضف تعليقـك