اخبار الاقتصاد

/ الركود يسيطر على حركة الاسواق المصرية بسبب ارتفاع التضخم الشهري

/ متابعة

تشهد الأسواق في مصر خلال موسم الصيام الحالي، ركودا كبيرا بسبب تراجع القدرة الشرائية للمواطنين، وغلاء أسعار السلع التي كانت تشهد رواجاً في رمضان خلال السنوات الماضية.

وأكد عدد من التجار في تصريحات  تلقتها (وكالة انباء الاعلام العراقي / )  أنّ “الموسم الرمضاني هذا العام لم يُحدث انتعاشة في ‏مبيعاتهم، بل على العكس انخفض مؤشر المبيعات ‏لأكثر من النصف مقارنة بالموسم الماضي، رغم الحظر ‏المفروض وقتها بسبب تداعيات الموجة الأولى من كورونا”. ‏

واوضح إبراهيم السيد، وهو تاجر ملابس متجول من الزقازيق، شمالي القاهرة، أنّه “‏رغم الحظر المفروض على الأسواق في الموسم الماضي، إلّا أنّ ‏مبيعاته في الموسم الرمضاني، كانت تسجل في اليوم الواحد بيع 50 دستة (الدستة، 12 قطعة)، أما ‏هذا الموسم فلم تتجاوز مبيعاته 20 دستة”. واضاف أنّ “هذا التراجع يعود للحالة الاقتصادية وانخفاض قيمة ‏الدخول، بالإضافة لارتفاع أسعار الملابس بحوالي 15% عل الرغم من ركود الأسواق”. ‏

ومن جانبه، عد تاجر العطارة في القاهرة إدوار فهمي، أنّ ‏”موسم رمضان ‏لدى ‏تجّار العطارة يبدأ من شهر رجب وينتهي في آخر شهر رمضان، إلّا أنّه في هذا العام تراجعت ‏حركة المبيعات بحوالي 60%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي”.

واشار فهمي، إلى أنّه “أمام ‏‏الركود الذي يضرب سوق العطارة، يضطر تجار الجملة ‏إلى البيع ‏بالآجل، على أن يتم سداد المديونيات عقب الانتهاء من ‏شهر ‏رمضان”.

بدوره، يقول علي البقلي، وهو صاحب متجر للمخللات، إنّ “الموسم الحالي ‏لم يستمر سوى 6 أيام فقط (ثلاثة في نهاية شهر شعبان وأول ثلاثة أيام ‏من شهر رمضان)، لذلك ‏عقب نهاية الموسم سيضطر للاستغناء عن أكثر من ‏نصف العمالة ‏ضبطاً للنفقات، إذ إنّ أقل أجر يومي للعامل يبلغ 150 جنيهاً (الدولار = 15.65 جنيهاً)”. ‏ ‏

ويقول عبد الحليم شحاتة، وهو تاجر جملة للمواد الغذائية، “ارتفع ‏الطلب العام الماضي على تجهيز شنطة رمضان ‏للمحتاجين بمتوسط أسعار 150 جنيهاً للشنطة الواحدة”، وجرى ‏تجهيز نحو 6 آلاف شنطة في متجره خلال الموسم الماضي، وانخفضت هذا العام إلى ‏ألفي شنطة.

‏ويعزو شحاتة، هذا التراجع إلى “ارتفاع أسعار بعض السلع بنسب ‏تخطت 30%، بالإضافة إلى تراجع القدرة الشرائية ‏لمعظم فئات الشعب، مع عدم شعور الناس بالاستقرار”.

إلى ذلك، أشار الجهاز المركزي المصري للتعبئة والإحصاء، إلى ارتفاع الرقم القياسي العام للأسعار على المستهلكين (معدل التضخم الشهري)، بنسبة 0.6% خلال آذار الماضي.

ووفق النشرة الصادرة عن الجهاز، فإنّ التضخم سجل 110.9 نقاط مقارنة بنحو 110.3 خلال شباط الماضي.

وأرجع الجهاز في بيانه الارتفاع إلى زيادة أسعار الفاكهة بنسبة 7.1% خلال مارس، واللحوم والدواجن بنسبة 3.7%، والزيوت والدهون بنسبة 0.9%.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة انباء الاعلام العراقي

وكالة انباء الاعلام العراقي "واع"

أضف تعليقـك