العراق اليوم

خطة البشرية لـ 500 عام القادمة للحفاظ على الجنس والكون والمريخ

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

كيف سيجعل الانسان المريخ قابلا للحياة؟
(DW) – يقول عالم الوراثة الأمريكي كريستوفر ماسون في مقابلة مع DW إن لدينا واجبًا أخلاقيًا للحفاظ على الحياة بجميع أشكالها. ويقترح العالم خطة مدتها 500 عام لاختراق الحياة وجعل المريخ صالحا للحياة.
   
يتحدث العالم الأمريكي كريستوفر ماسون في كتابه “الخمسمائة عام القادمة: الحياة الهندسية للوصول إلى عوالم جديدة” عن خطة للبشرية من أجل استغلالها بشكل أفضل. حيث يريد الكاتب أن يبين أهمية الوعي الخاص بالإنسان، ومدى إدراكه بدوره في هذه الحياة، مؤكدا بالوقت نفسه على الجانب الفلسفي للبشر للحفاظ على جميع أشكال الحياة.
ويدعو العالم الأمريكي في مقابلة مع DW إلى ضرورة ريادة الإنسان والحفاظ على صحته أولا من أجل القدرة على القيام بالدور المنوط به وهي الحفاظ على أشكال الحياة الأخرى على كوكب الأرض، ولا يأتي ذلك إلا من خلال التوسع في استخدام التقنيات العلمية اللازمة وتطويرها ولكن ضمن إطار أخلاقي.
البقاء على قيد الحياة في المريخ
ولعل من أبرز ما يدعو له الكاتب من خلال كتابه هو القدرة على خوض تحدي المستقبل للفترة القادمة بجعل كوكب المريخ صالحا للحياة بالنسبة للبشر، ويقول لـ DW “ما ذكرته في الكتاب هو مجرد امتداد منطقي لنظامنا الحالي، إذ يبذل الناس كل ما في وسعهم من أجل فهم محيطهم بشكل أفضل ومن أجل ذلك ينبغي للبشر فهم قدرة الميكروبات والأحياء الدقيقة على التأقلم وتغيير نفسها”.
ويتابع “من المثير للاهتمام أننا نتعلم الكثير من الكائنات الحية الدقيقة، هذه الكائنات تتكيف مع الحياة في البيئات القاسية مثل الأعماق القصوى في المحيطات  وفي الأماكن شديدة الحرارة أو البرودة كلما بحثنا أكثر وأكثر، وجدناها في الأماكن التي تكون فيها الملوحة أو درجات الحرارة أو مستويات الإشعاع هي ما تعتقد أنه من المستحيل عادةً أن تعيش الحياة فيه، وما زلنا نثبت خطأنا”.
ويستطرد ماسون “برأيي هذه السبل  التي على البشر القيام بها أيضا من أجل التمكن من التعرف على الكواكب الأخرى والتأقلم على الحياة هناك، لكني لا أعتقد أن الانسان قادر حاليا على انجاز ذلك خلال المستقبل القريب، لذلك كانت الخطة التي وضعتها مدتها 500 عام”.
التعديل الجيني
ويوضح ماسون أن الناس يخشون تعديل الجينات أو إضافتها. لكن هذا قد يكون ضروريا في المستقبل، فنحن كعلماء نبحث أيضًا في امكانية “التنشيط العابر” للجينات – أي تشغيلها وإيقافها مرة أخرى.
أنا متأكد من أنه سيكون لدينا أناس ولدوا على سطح المريخ، فهذا أمر لا مفر منه تقريبًا ، إذا كان لديك كلا الجنسين هناك ويشعر الناس بالملل … سيحدث ذلك … لقد فعلنا ذلك في بيئات سيئة أخرى لملايين السنين ، لذا سيحدث هناك أيضًا. لكن الجيل الثاني من سكان المريخ ، أو مواطني المريخ ، الذين ينجبون طفلًا، قد يكون الوضع معهم مختلفا.
ويوضح: “سيكون الضوء مختلفًا على كوكب المريخ ، كان هذا جزءًا ممتعًا للكتابة ، مثل قائمة الرغبات: ماذا لو كانت لدينا عيون مختلفة؟ وماذا لو تولد لدينا جينات تحمي من الإشعاع؟”
ويقول العالم الأمريكي لـ DW: يمكنك أن تتخيل أيضا أن تكون قادرًا على الرؤية بأطوال موجية مختلفة ، أو توليف جميع الفيتامينات  أو الأحماض الأمينية الخاصة بك ، والتي لا يمكننا  فعل ذلك للأسف اليوم ، بعد الآن. أسميها “عدم الكفاءة الجزيئية”. ويتساءل “لماذا لا نصنع أحماضنا الأمينية أو حتى فيتامين سي؟ ليجيب ماسون بالقول “لقد فقدنا القدرة، منذ وقت ليس ببعيد، نسبيًا. كان ذلك فقط لأننا حصلنا على ما يكفي منه من وجباتنا الغذائية”.
واجب الوصاية لدينا
ويقول الباحث الأمريكي “سنرسل الناس إلى المريخ وسوف يتأقلمون. هذا سيكون رائع. لكن يتعلق الأمر أيضًا بالحفاظ على الحياة كما نعرفها وعلى أشكالها المتنوعة . البشر هم النوع الوحيد الذي لديه وعي بالانقراض”.
كريستوفر إي ماسون هو عالم وراثة وعالم أحياء حسابية ، وكذلك أستاذ مشارك في طب وايل كورنيل ، نيويورك. صدر كتابه ” الخمسمائة عام التالية: الحياة الهندسية للوصول إلى عوالم جديدة ” من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (مايو 2021).

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك