العراق اليوم

مستشارية الأمن القومي تفند {حجة» ضرب القواعد الجوية

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

 بغداد: عبدالرحمن ابراهيم  
 
فندت مستشارية الامن القومي “حجج” ضرب القواعد الجوية، من قبل “جهات” توعدت قواتنا بالرد عليها، مؤكدة عدم وجود قوات أجنبية قتالية في القاعدة، بل هناك شركات صيانة مدنية.
وعلى اثر هذه الضربات، توجه مستشار الأمن القومي، قاسم الأعرجي، فجر امس السبت، إلى قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين، وفقا لتوجيهات صادرة من القائد العام للقوات المسلحة،  للاطلاع على أوضاعها الأمنية.
ورافق الأعرجي، وفد كبير من وزارة الدفاع، بحضور نائب قائد العمليات المشتركة، وقائد القوة البرية، ومعاون رئيس أركان الجيش للعمليات ومدير الاستخبارات العسكرية، ونائب قائد القوة الجوية. بيان مستشارية الامن القومي اوضح أن الاعرجي تفقد جميع أقسامها، واستمع الى إيجاز من قائد قاعدة بلد الجوية، اللواء الطيار ضياء الساعدي، عن عمل القاعدة وأقسامها. وأكد الأعرجي، أن الحديث عن وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة بلد الجوية غير دقيق، بل هناك شركات أجنبية مدنية تعمل على تدريب العراقيين في مجال صيانة الطائرات، وهي موجودة وفق عقود رسمية مع العراق. ودعا الى دعم وجود هذه القاعدة، لمواصلة جهود محاربة عصابات داعش الإرهابية، وأكد أن علينا دعم الأجهزة الأمنية بجميع صنوفها، للحفاظ على الأمن الداخلي وتعزيز مكانة العراق داخليا وخارجيا. والتقى الأعرجي، برفقة الوفد، الشركات الأجنبية العاملة في القاعدة، مؤكدا أن هذه الشركات تقدم الخدمة للجانب العراقي. 
 كما التقى الأعرجي عددا كبيرا من الشباب العراقي الموجود في القاعدة، ممن تدربوا واكتسبوا خبرة من هذه الشركات لصيانة عدد كبير من الطائرات العراقية.
وتعرضت هذه القاعدة الشهر الماضي، الى هجوم بـ5 صواريخ، ما أدى إلى إصابة اثنين من منتسبي فوج الحراسة والحماية، ووصف الهجوم في حينها من قبل خلية الاعلام الامني التي تعد المصدر الرسمي للبيانات الصادرة من القيادات الامنية، بأنه “جريمة جديدة يقدم عليها الخارجون عن القانون”. وتكرر مثل هذا الهجوم، أمس، في قاعدة عين الاسد الجوية بمحافظة الانبار، التي استهدفت بطائرة مسيرة مفخخة، وتم إغلاق المجال الجوي فوق القاعدة تحسبا لهجمات مماثلة، وقامت القوات الأمنية بتمشيط المنطقة بحثا عن منفذ الهجمات على القاعدة العسكرية. وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل وين ماروتو عبر موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر”  إنه “يجري التحقيق في الأمر، لكن التقرير المبدئي يشير إلى حدوث الهجوم الساعة 02:20 بالتوقيت المحلي وإلحاقه ضررا بحظيرة طائرات من دون تسجيل إصابات”. وأضاف المتحدث أن “أي هجوم على الحكومة العراقية أو حكومة إقليم كردستان العراق أو التحالف الدولي يقوض سلطة المؤسسات العراقية وسيادة القانون والسيادة الوطنية العراقية”.
وبالتزامن مع هذا الهجوم، سلم التحالف الدولي القوات الامنية العراقية ذخيرة تقدر قيمتها بـ 1,779,736 دولارا، مؤكدا ان هذه الذخيرة والمعدات قدمت لدعم العراق من اجل هزيمة داعش، وهي جزء من برنامج صندوق تمويل التدريب والتجهيز لمكافحة الارهاب.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك