اخبار العراق الان

تغير المناخ قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة النفايات الفضائية ويجعلها أسوأ

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- متابعة

حذر باحثون من أن تغير المناخ قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة النفايات الفضائية التي تشكل بالفعل تهديدا للسفر في المستقبل بين الكواكب.

وهناك أكثر من 160 مليون قطعة من “الخردة الفضائية” تسبح في مدار الأرض، مع استمرار العدد في الارتفاع. وأثبتت النفايات الفضائية، التي يمكن أن تشمل حطام الأقمار الصناعية البائدة وقطع الصواريخ، أنها مشكلة بارزة بشكل متزايد.

وعلاوة على ذلك، مع قطع من القمامة الفضائية التي تسافر بسرعات متوسطة تبلغ 16777 ميلا في الساعة (27 ألف كيلومتر في الساعة)، قد تكون حتى أصغر قطع الحطام، بما في ذلك رقائق الطلاء، مشكلة كبيرة.

وقال الباحثون الآن إن تغير المناخ يمكن أن يجعل الوضع أسوأ.

وتم تصميم خردة الفضاء بحيث تحترق في كثافة الغلاف الجوي العلوي. ومع ذلك، يؤدي ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي العلوي إلى انخفاض كثافته. وفي نهاية المطاف، يكون للغلاف الجوي السفلي قدرة أقل على سحب قطع من خردة الفضاء.

وهذا يؤدي بعد ذلك إلى عدد أقل من الأجسام التي تعود إلى الأرض وتحترق في الغلاف الجوي وتبقى في المدار.

وذكر تقرير صادر عن وكالة الفضاء الأوروبية الشهر الماضي أن كمية النفايات الفضائية في المدار يمكن أن تزيد بمقدار 50 مرة بحلول عام 2100.

وقال هيو لويس، خبير الحطام الفضائي من جامعة ساوثهامبتون، لصحيفة “نيويورك تايمز”: “فاجأتنا الأرقام. هناك سبب حقيقي للقلق”.

وحذر الخبراء سابقا من أنه مع زيادة الحطام الفضائي، فإنه سيجعل من الصعب على الصواريخ الهروب من مدار الأرض خوفا من الاصطدام بجسم ما، يُعرف باسم “متلازمة كليسر”.

فهي لا تشكل تهديدا للسفر إلى الفضاء فحسب، بل تعتمد أيضا تقنيات مثل الهواتف المحمولة والتلفزيون ونظام تحديد المواقع والخدمات المتعلقة بالطقس على الأقمار الصناعية.

 

 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك