العراق اليوم

العراق يُحيي الذكرى الـ 23 لاستشهاد السيد الصدر ونجليه

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

 بغداد: شيماء رشيد وعمر عبد اللطيف
ومهند عبد الوهاب
 
يُحيي أبناء الشعب العراقي، اليوم الثلاثاء (4 ذو القعدة)، الذكرى الـ23 لاستشهاد المرجع الديني السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه على يد الطغمة الصدامية المجرمة في العام 1999، وبينما أكد سياسيون وفعاليات اجتماعية ودينية أنَّ الشهيد الصدر الثاني يعدّ منارة إباء وحق وعدل وضحّى بنفسه بمواجهة الظلم والفساد، دعوا إلى استلهام الذكرى في توحيد الصفوف والكلمة للوصول إلى حياة أفضل بقيم عدالة اجتماعية لجميع أبناء الوطن.
ممثل السيد مقتدى الصدر في محافظة المثنى السيد ستار البطاط، ابتدأ حديثه لـ”الصباح” بقول النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله): (ما قبض الله عالماً، إلا كان ثغرة في الإسلام لا تسد)، وفي رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام): (إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة، لا يسدها شيء إلى يوم القيامة). 
وأضاف البطاط أنَّ “23 عاماً مرَّت على ذكرى اغتيال آية الله العظمى السيد محمد الصدر وولديه (طيب الله ثراهما) الأليمة التي مازال الملايين يحيونها بالعزاء في عدد من المحافظات وبحضور جماهيري مهيب ومن مختلف الأعمار والأجناس”. 
بدورها، أكدت عضو مجلس النواب ندى شاكر جودت، أنَّ “العراقيين اليوم أحوج ما يكونون إلى الالتزام بتعاليم السيد الصدر والسير على نهجه في هذا الوقت الصعب”. وأضافت في حديث لـ”الصباح”، أنَّ “الجميع مطالب اليوم بالالتفاف حول أفكار الشهيد الصدر والاقتداء بتضحياته في سبيل إعلاء كلمة الحق ومحاربة التطرف والتعصب الذي يفرِّق وحدة الشعب والأمة الإسلامية”. في حين أشار النائب مضر الازيرجاوي، لـ”الصباح”، إلى أنَّ “الشهيد الصدر قدَّم حياته من أجل فكره ودينه ووطنه”، وقال: إنَّ “هناك من سار على نهج الشهيد الصدر الثاني في إعلاء كلمة الحق ورفض الظلم والفساد، وعلى السياسيين الاقتداء بهذه الشخصية العظيمة والمضحية”، مبيناً أنَّ “الشهيد الصدر سيبقى مناراً لكل الأحرار، وأنَّ يوم استشهاده يوم خالد في نفوس العراقيين لما يحمله من تطلعات من أجل بناء العراق الجديد”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك