العراق اليوم

الرئاسات تستذكر استشهاد السيد محمد الصدر ومواقفه المشرفة

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

 بغداد: الصباح
 
أحيَت الرئاسات الثلاث، امس الاثنين، الذكرى السنوية لاستشهاد المرجع الاعلى اية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه.
وقال رئيس الجمهورية برهم صالح: ان الشهيد الصدر قدم مواقف مشرفة في مقارعة نظام الاستبداد، مستذكراً المواقف المشرفة التي استشهد من أجلها في مقارعته لنظام الاستبداد وهو في اوج قوته.
واشار صالح الى ان السيد الصدر قدم أنبل صور التضحية والفداء والايثار من اجل الحرية واستنهاض همم العراقيين للخلاص من الظلم.
من جهته، قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في ذكرى الشهيد السيد محمد صادق الصدر: نستحضر “الكلمة”، تلك التي عندما ينطق بها الكبار تتحول الى منهج حياة، موقف مبدئي وإنساني وأخلاقي وضعه الشهيد الصدر أمام الأجيال مخضباً بدمه الطاهر، فلا تنازل أمام الطاغوت ولا تردد في اتباع الحق، ولهذا يندحر الباطل لا محالة ويعيش الشهداء أبداً”. وقدم النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي تعازيه، في الذكرى السنوية لاستشهاد شهيد العارفين وناصر المظلومين، ونجليه الكريمين الطاهرين “قدست أسرارهم الطاهرة” على أيدي السلطة البعثية الدكتاتورية القمعية المتمثلة بهدام المقبور وأزلامه الأوباش. وقال الكعبي: نعزي انفسنا ونتقدم بأحر آيات الحزن والمواساة الى الشعب العراقي والعالم الإسلامي وأسرة الشهيد الصدر الكريمة وإلى الزعيم العراقي المصلح السيد مقتدى الصدر “اعزه الله” والى جميع الأحرار والشرفاء والمحبين وأصحاب النهج القويم و الخط الشريف المبارك في كل أنحاء العالم.
واضاف، ونحن اذ نستذكر هذا المصاب الأليم فاننا نجدد عهدنا بالسير على خطاه الشريفة، فالشهيد السعيد “قدس الله نفسه الزكية” رسم لنا وبدمائه الطاهرة طريق تحرر الانسان ورفض كل اشكال الخنوع والتبعية للظلم والجبروت والطاغوت، وهنا اصبح هدف تحرر الانسان هو غايتنا الأسمى ونهجنا القويم، مبيناً أن وقوف السيد الشهيد بوجه دكتاتورية البعث وزمرته الباغية وطواغيت العصر والزمان ممثلة بالدكتاتورية وقوى الاستكبار العالمي درس للإنسانية جمعاء برفض الظلم وتحرر الشعوب وكسر قيود الاستعباد مهما كانت مسمياتها او اشكالها.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك