العراق اليوم

عروض مسرحية في بيت تراثي

مصدر الخبر / الصباح

 السماوة: نافع الناجي
 
بعد أن دمرت قاعة ومسرح ساوة التخصصية في محافظة المثنى اثناء الحرب عام 2003، لم يجد المسرحيون ملاذاً لمزاولة تدريباتهم وعروضهم سوى  بيت تراثي عتيق يتجاوز عمره 120 عاماً. نادي السماوة المسرحي، سيقيم عرضه المسرحي المقبل «بلاناريا» في مطلع شهر ايلول المقبل في 
هذا المكان التراثي، وهو ذو طابع سياسي 
ناقد لسوء الاوضاع، تدور قصته حول شعبان الذي يرفض العادات والتقاليد السائدة ونظام الحكم، اذ يتحول الى دودة تتفق مع سياسة القطيع تحت تأثير قوة خارجية تجبره على ذلك.
وقال الفنان علي جميل وهو مخرج مسرحي واكاديمي، ان «عروضنا المسرحية تهدف الى احياء هذا الفن النبيل، وايضا محاولة استقطاب المواهب وتدريبها، بسبب خلو مدينة السماوة من اماكن وقاعات مسرحية خاصة بهم؟».
مضيفاً، ان «النشاط المسرحي شهد توقفا شاملا طيلة العامين الاخيرين بسبب جائحة كورونا وما شهدته من اغلاقات وحظر تجوال وعدم مخالطة، ونحن ننوي ترميم هذا الواقع عبر سلسلة من الورش والعروض المسرحية الهادفة، لاسيما ان مدينة السماوة مليئة بالمواهب الشابة التي لا ينقصها سوى الصقل وتقديمها للجمهور».
وبالرغم  من وجود ثلاث جامعات في المثنى، الا انها جميعا تخلو من أي اكاديمية للفنون، لكن جهات رسمية تسعى الى افتتاح معهدٍ للفنون الجميلة ورعاية الموهوبين في المحافظة، بالتعاون مع مديرية الشباب وتربية المثنى بحسب ما ذكره رئيس نقابة الفنانين في المحافظة حسين عباس هويدي.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

أضف تعليقـك