العراق اليوم

قراءة في كتاب أنتوني فلو: هناك إله (1-2)

مصدر الخبر / الاخبار

مقدمة:
تأتي أهمية هذا الكتاب: (هناك إله There is a God)، من كون مؤلفه الفيلسوف البريطاني (أنتوني فلو Anthony Flew)، كان من أشهر الملحدين لأكثر من خمسين سنة في نشاطه الأكاديمي، وفجأة تحوَّل من ملحد إلى مؤمن بإله في أواخر حياته. و للصراحة أقول أنه رغم صدور الكتاب قبل 16 سنة تقريباً، إلا إني وللأسف لم أسمع به إلا بعد أن قرأتُ المقال القيم للأستاذ حاتم حميد محسن، الموسوم: (حوار حول الطاولة بين الدين والفلسفة)(1)، في صحيفة المثقف الإلكترونية الغراء، في 3 حزيران 2021، حيث ذكر السيد الكاتب في المقدمة:
“هل الدين يحتاج للفلسفة؟ ام العكس؟ هل هما طريقتان متضادتان في النظر للعالم؟ ماذا يمكن ان يقول الايمان والعقل الى بعضهما؟”. ويضيف: “في آخر الألفية الماضية، جمعتْ (مجلة الفلسفة الآن)، وبالتنسيق مع (مؤسسة الفلسفة للجميع)، نخبة من المفكرين المتميزين أمام جمهور واسع في احدى دور الكتب في لندن [نهاية عام 1999]، لمناقشة الأسئلة الهامة الآنفة الذكر. وقدم الأستاذ حاتم مشكوراً، ترجمة وافيه عما دار في ذلك الحوار. وما جلب انتباهي هو الهامش (رقم1 في نفس المقال) عن أحد المشاركين في ذلك الحوار، وهو الفيلسوف أنتوني فلو، الذي كان مازال ملحدا في ذلك اللقاء، ولكن بعد أربع سنوات (أي عام 2004)، غيَّر موقفه وتحول من ملحد إلى مؤمن بالله، حيث نشر كتابه الذي هو محور مراجعتنا هذه (Book review).
ولا أفشي سراً إذا قلت، أني وكغيري من أغلب الناس، لي اهتمام في البحث عن الله. فكما قال الفيلسوف الألماني عمانوئيل كانط: إن أهم مواضيع الفلسفة هي: (الله والحرية والخلود). لذلك، و بعد انتهائي من قراءة المقال، سارعت إلى محرك البحث في غوغل أبحث عن الكتاب والمؤلف. فحصلت على ما أريد. وقد أنزلتُ الكتاب بنسختيه الإنكليزية، و العربية، بسهولة، أدرج رابطيهما في الهامش.(2 و 3).
قرأت الكتاب بنسخته الإنكليزية أولاً، ومن ثم بنسخته العربية التي وجدتها ترجمة مهنية دقيقة (ترجمة الدكتور صلاح الفضلي، ومراجعة الدكتور الشيخ مرتضى فرج). والجدير بالذكر أن المُراجع قد أغنى الترجمة العربية بإضافاته القيمة في الهوامش، يوضح فيها كل ما يحتاج إلى شرح وتوضيح، وكذلك نبذة قصيرة عن الأعلام من الفلاسفة الذين يأتي ذكرهم في سياقات الكتاب. لذلك فجميع الاقتباسات التي سترد في هذه المراجعة مستلة من الترجمة العربية، أضعها بين قويسات التنصيص. وهناك طبعة عربية أخرى كويتية لنفس المترجم، ولكن بدون تعليقات وإضافات المُراجع(4).
نبذة عن المؤلف:
هو أنطوني جيرارد نيوتن فلو (Antony Flew)‏ (1923 – 2010)، فيلسوف بريطاني، ابن قس ميثودست/بروتستانتي، غالبًا ما كان يحضر الاجتماعات الأسبوعية لنادي سقراط الذي كان يديره الأستاذ سي أس لويس عندما كان طالباً في جامعة أكسفورد، لكنه لم يقتنع بحجة لويس عن وجود الله.
اشتهر بكتاباته في فلسفة الأديان. وألف العديد من الكتب التي تدحض فكرة الإله، غير أنه في آخر حياته ألف كتاباً بعنوان: (هناك إله There is a God) في عام 2004، نسخ فيه كل كتبه السابقة التي تجاوزت ثلاثين كتابًا، تدور حول فكرة الإلحاد. وقد تعرض لحملة تشهير ضخمة من المواقع الإلحادية في العالم وذلك لأنه ولخمسين عامًا كان يُعتبر من أهم منظري الإلحاد في العالم. تميَّز فلو بعلميته في الطرح واستشهاده بقوانين الطبيعة لإثبات آرائه، وقد بدأ يتخلى عن الإلحاد بعد تفحص عميق للأدلة، عندما بلغ 81 عاماً من العمر، حيث أعلن ما اعتبر صدمة قوية في وسط الفكر الإلحادي في العالم أنه الآن يؤمن بوجود الإله بدافع من البراهين العلمية و تحوله إلى الفكر الإلهي.
كان فلو محاضرا في الفلسفة في كلية كنيسة المسيح (Christ Church) في جامعة أكسفورد لمدة عام (1949-1950). ومن 1950 إلى 1954 كان محاضرا في جامعة أبردين/ سكوتلاندا، ومن 1954 إلى 1971 كان أستاذا للفلسفة في جامعة كيل/أمريكا. ثم أصبح أستاذا في جامعة كالجاري/كندا 1972-1973. وأخيراً أستاذاً في جامعة ريدنغ/ إنكلترا إلى تقاعده، وعاش في هذه المدينة إلى وفاته عام 2010.
لماذا تحوَّل المؤلف من إلحاد إلى الإيمان بالألوهية؟
يجيب المؤلف في المقدمة: “منذُ أنْ أعلنتُ عن (تحوُّلي) إلىٰ الألوهية، طُلِبَ منِّي في مناسباتٍ كثيرةٍ جدَّاً بيانُ أسباب تغيير وجهة نظري…انتهيتُ إلىٰ القناعةِ بأنْ أعرِضَ ما يمكن تسميَتُهُ وصيَّتي وشهادتي الأخيرة. .. في البدايةِ لا بدَّ أنْ أكونَ واضحاً، عندما انتشرت أخبارُ تحوُّلي في وسائلِ الإعلام وعلىٰ شبكة الإنترنت، سارَعَ بعضُ المُعلِّقين إلى الادِّعاءِ بأنَّ تقدُّمي في العمر أثَّرَ فِي (تحوُّلي). لقد قيل: إنَّ الخوفَ هيمَنَ على عقلي بقوَّة، وقد انتهى هؤلاء المنتقدون إلى أنَّ توقُّعات الدُّخول إلى عالَم ما بعدَ الموت حفَّزَت لديَّ (تحوُّل فراش الموت Deathbed conversion). من الواضحِ أنَّ هؤلاء الأشخاص لم يكونوا مطَّلعين على كتاباتي عن اللاوجود بعد الموت، وهم ليسوا مطَّلعين كذلك على آرائي الحالية حول هذا الموضوع.” ويضيف: “علىٰ مدىٰ أكثر من خمسين سنة لم أُنكِر وجودَ إلهٍ فحسْب، بل أنكرتُ أيضاً وجودَ حياةٍ بعد الموت. ومحاضراتي التي نُشِرَت في كتابِ (منطقُ الفناء) تُمثِّلُ ذروة هذا المنهج من التفكير. فهذا مجالٌ من المجالاتِ التي لم أُغيِّر وجهةَ نظري فيها.” (ص 6).
كذلك يرد المؤلف على منتقديه قائلاً: “أود أنْ أضَعَ حدَّاً لجميعِ هذه الشَّائعات التي وضعتني في رهانِ باسكال Pascal* أيضاً لا بدَّ أنْ أُ شيرَ إلى أنَّ هذه ليست هي المرَّة الأولى التي (أُغيِّر فيها وجهةَ نظري) في موضوعٍ رئيسي. قد يندهشُ القُرَّاءُ المُلِمُّونَ بدفاعي المستميت عن الأسواقِ الحُرَّة إذا ما علموا أنِّي كنْتُ ماركسياً (لمزيدٍ من التَّفصيل، انظُر الفَصْل الثاني من هذا الكتاب). وقبلَ عقدينِ من الزَّمن، تراجعتُ عن قناعاتي السَّابقة بأنَّ اختيارات الإنسان محكومةٌ بنحوٍ شاملٍ بواسطةِ أسبابٍ مادية.”(ص 7)
* ولتوضيح عما يسمى بـ (رهان باسكال Pascal wager)، هو مراهنة مبنية على نظرية الاحتمالات، وتُستخدم بضرورة الإيمان بوجود الله على الرغم من عدم إمكانية إثبات وجوده أو عدم وجوده عقلياً. و بليز باسكال (Blaise Pascal)(1623-1662)، هو فيلسوف وعالم رياضيات فرنسي عاش في القرن السابع عشر، يتلخص رهانه بقوله: “من الأفضل أن أؤمن بالله، فإن كان موجوداً فأنا رابح، وإن لم يكن موجوداً فلم أخسر شيئاً.” وينقل رجال الدين الشيعة مثل هذا القول عن الإمام جعفر الصادق أيضاً. بمعنى أن هذا الرهان هو أشبه بالتأمين على الحياة، ولا يعني الإيمان بالله عن قناعة بالدليل التجريبي، أو المنطق، أو الحجة العقلانية.
وفي هذا الصدد يقول أنتوني فلو: “إنَّ على المرءِ أنْ يظلَّ مُلْحداً حتى يجِدَ الدليل التجريبي على وجودِ الإله.”( ص 3).
لذلك، وكما يؤكد المؤلف، لم يكن تحوله من ملحد إلى مؤمن بدافع رهان باسكال، أو العمر، أو الإيمان بحياة ما بعد الموت كما اتهمه البعض، بل بدافع القناعة بالأدلة بعد كل هذه الرحلة الثقافية الطويلة، عملاً بالمبدأ السقراطي القائل والذي راح يؤكده: “يجب أنْ نتَّبع الحُجَّةَ أينما قادتنا.” ويضيف في مكان آخر “وقد حاولتُ أنْ أُطبِّقَ هذا المبدأ طوالَ حياتي الجدلية.”(ص 30).
ملاحظات توضيحية
يبدو أن هناك خلط و التباس بين الإلحاد، والنفور من الأديان لدى البعض. فأكثر الذين يرون أنفسهم ملحدين هم في الحقيقة لا يؤمنون بالأديان، وربما يؤمنون بإله كوني، أو ما يسمى بالعقل الكوني المطلق، وموقفهم هذا هو رد فعل لما أرتكبه السلاطين ووعاظ السلاطين من مظالم بحق البشرية باسم الله والدين. فأغلب الحروب في العالم كانت دينية، وخاصة في أوربا حيث الحروب بين الكاثوليك والبروتستانت، إضافة إلى الحروب الصليبية بين المسيحيين الأوربيين والمسلمين في القرون الوسطى، وما ارتكبته الكنيسة من جرائم بشعة إبان محاكم التفتيش بحق العلماء، والفلاسفة، وملاحقة السحرة (witch hunting). وكذلك في عصرنا الراهن ما يرتكبه الإرهاب الإسلامي بمختلف مذاهبه ومنظماته (القاعدة، طالبان، داعش، بكوحرام، والمليشيات الطائفية وغيرها)، من أعمال إجرامية بحق الإنسانية والحضارة البشرية باسم الله والدين. وهذا ما جعل الكثير من المثقفين يكفرون بالله وبالأديان معاً. كذلك علينا أن نميِّز بين إله الأديان وإله الأكوان، أي الإله حسب تعريف العلماء والفلاسفة. فإله الأديان هو ما يُعرف بالإله الشخصي (Personal God)، ويشبهونه بالبشر (Anthropomorphism)، حيث يغضب ويعاقب ويحرق البشر…الخ. وفي هذا الخصوص يقول الشاعر إليا أبو ماضي:
كم روّعوا بجهنّم أرواحنا… فتألمت من قبلُ أن تتألما!
زعموا الإله أعدّها لعذابنا …حاشا، وربُّك رحمةٌ، أن يظلما
ما كان من أمر الورى أن… يرحموا أعداءهم إلا أرقّ وأرحما
ليست جهنم غير فكرةِ تاجرٍ… ألله لم يخلق لنا إلا السما
بينما إله الفلاسفة، وكما نراه في سياقات هذا الكتاب الذي نحن بصدده، هو إله غير مادي، عقل كوني ذكي واعي بلا حدود، ليس كمثله شيء، سميع عليم، كلي القدرة والوجود، وهو خالق الكون والقوانين الطبيعية الثابتة والمُحكمة وبمنتهى الدقة والتعقيد.
كذلك يتوهم البعض أن الإنسان التقدمي أو اليساري، يجب أن يكون ملحداً!! وكأن الإلحاد شرط ملازم للتقدمية واليسارية، وهذا في نظري غير صحيح. فهناك العديد من القساوسة في دول أمريكا اللاتينية انتموا إلى أحزاب يسارية وماركسية بدافع النضال من أجل العدالة. وحتى الحبر الأعظم الحالي للفاتيكان، البابا فرانسيس، متهم بالشيوعية لحبه وانحيازه للفقراء والمظلومين في العالم. لذلك أقول أن مسألة الإيمان بالله أو عدمه، لا علاقة لها بكونك تقدمي، أو رجعي، أو يساري أو يميني، أو متدين أو غير متدين. وعلى سبيل المثال، كان المفكر والكاتب المسرحي المصري الكبير توفيق الحكيم يؤمن بالله، ولكنه ما كان يؤدي الفروض الدينية عملياً، أو ما يسمى بالتدين الظاهري، ولما سُئل لماذا لم يؤدِ الفروض الدينية، فأجاب أنه يؤديها بقلبه.
الكتاب
يتألف الكتاب من مقدمتين، واحدة للناشر (تعريف بالكتاب والمؤلف Preface)، والثانية للمؤلف في النسخة الإنكليزية، ومقدمة للمترجم وثانية للمؤلف في النسخة العربية، وعشرة فصول، وملحقين.
ويخصص المؤلف الفصولُ الثلاثةُ الأ ولىٰ للإجابة على سؤال لماذا صار ملحداً، والفصولُ السَّبعةُ الأخيرة يجيب على سؤال: لماذا تحول إلى الإيمان واكتشافه للمُقدَّس (الإله)”.(ص7). وسنأتي بشيء من التفصيل لاحقاً.
أسباب إلحاده
يقول المؤلف: “بعضُ آرائي الفَلْسفية تشكَّلت حتَّى قبْلَ أنْ أدخُلَ إلى مدرسةِ كنغزوود (إعدادية). لقد كنْتُ معتنقاً الشُّيوعية في فترةِ تسجيلي في المدرسة، وقد بقيتُ كاشتراكيٍّ يساري نشيطاً حتَّى بدايةِ الخمسينيات من القَرْنِ الماضي، عندما استقلْتُ من حزْبِ العُمَّال، وهو الحِزْبُ الذي يُمثِّلُ تاريخياً الحركةَ اليسارية في بريطانيا.”(ص 45). ويضيف في مكان آخر أنه أخفى إلحاده عن أبويه حفاظاً على استقرار العائلة، ولكنه بعد أن دخل جامعة أوكسفورد، ومساهماته في سجالات دافع فيها عن الإلحاد، عرف أبواه عن إلحاده وتسامحوا معه.
يقول أنتوني فلو: “… الأُسُسُ التي بنيْتُ عليها اقتناعي بالإلحاد، عندما كنْتُ في الخامسة عشرة، كانت ناقصةً بوضوح. لقد كانت مبنيَّةً على ما أسميتُهُ لاحقا (عنادِ صِغارِ السِّنِّ):
1 – مشكلةُ الشَّرِّ كانت بالنِّسبةِ لي دحضاً حاسماً لوجودِ إلهٍ كاملِ الخيرِ وكاملِ القُدْرة.
2 – و(الدِّفاعُ عن حُرِّيةِ الإرداة) لا يعفي الخالِقَ من مسؤوليَّة عدم إتقان الخَلْق.”(ص 60)
ويشير إلى كتاب له بعنوان: (الله والفلسفة)، يقول: “لقد نبَّهتُ فيه إلى أنَّ هناك ثلاثةَ موضوعاتٍ
بالتَّحديد يجبُ الإجابةُ عنها فيما يخُصُّ مفهومَ الإله:
1 – كيف يمكنُ تعريفُ الإله؟
2 – كيف يمكنُ تطبيقُ التَّعبيرات الإيجابية والسَّلْبية (غير المادية) على الإله؟
3 – كيف يمكنُ تفسير عدم التوافُق بين تعريفِ صفات الإله مع حقائِقَ لا يمكنُ إنكارُها؟ مثال: (كيف يمكن تفسير وجود الأمراض في العالَم مع وجودِ إلهٍ قادر؟)”. (ص 69)
فرضية الإلحاد
يضيف المؤلف: “بعد مرورِ عقدٍ من الزَّمن على نشْرِ كتاب (الإله والفَلْسفة)، قُمْتُ بكتابةِ مقالة (فرضيَّة الإلحاد) نُشِرَت في الولاياتِ المتَّحدة تحتَ عنوان: (الإله والحُرِّية والخُلُود). جادلْتُ بأنَّ النِّقاشَ حول وجود الإله يجبُ أنْ يبدأَ من فرضيَّةِ الإلحاد، وأنَّ عبءَ الإثبات يجبُ أنْ يكونَ على المؤمنينَ بالإله… وأن استخدامُ المؤمنين بالإله لكلمةِ (الإله) يجبُ أنْ يُقدِّم معنى يجعلُ من الممكنِ نظرياً لهذا الكائن الواقعي أنْ يُوصَف. توصَّلْتُ إلى نتيجةٍ مفادُها أنَّه مع هذا المنظورِ الجديد يظهَرُ مشروعُ الإيمان بالإله بأكملِهِ متزعزعاً أكثرَ عمَّا كان عليه من قبل… حتَّى نؤمن بأنَّ هناك إلهاً، لا بدَّ أنْ تكون لدينا مُبرِّرات جيِّدة للاعتقاد… والموقفُ المعقولُ الوحيدُ هو أنْ تكونَ مُلْحِداً سلْبيَّاً، أولا أدْريّا (agnostic). وهذا يشبَهُ كثيراً قاعدة (أصْل البراءة)، التي يستندُ عليها القانونُ العامّ الإنكليزي.” [أي المتهم بريء حتى تثبت إدانته]. (ص 74-75)
ولكن الفيلسوف المؤمن رالف ماكإنيرني Ralph McInerny))، يرى أنَّ من الطَّبيعي للإنسانِ أنْ يعتقدَ بالإلهِ بسببِ النِّظام، والتَّرتيب، والقوانين التي تحكُمُ الأحداثَ التي تقعُ في الطَّبيعة. ولذلكَ كثيراً ما يقول: “إنَّ فكرةَ وجود الإله هي فكرةٌ فطريَّةٌ، وتبدو كمُسلَّمةٍ تقفُ ضدَّ الإلحاد. لذا فإنَّه في حين جادلَ بلانتِنْغا بأنَّ الموحِّدينَ (المؤمنين)، لا يتحمَّلونَ عبءَ الإثبات، ذهبَ ماكإنيرني أبعدَ من ذلكَ بالقولِ أنَّ المُلْحدينَ هم من يتحمَّل عبءَ الإثبات!” (ص 74-75)
وفي مكان آخر من الكتاب يذكر المؤلف عن أسباب أخرى دفعته إلى الإلحاد فيقول: “أنا أميل إلى الاعتقادِ بأنَّ الكونَ لا بدايةَ له وسيظلُّ دونَ نهاية. وفي الحقيقةِ، أعرفُ أنْ لا جدوى من تحدِّي أيٍّ من هذينِ الاعتقادين… وأعتقدُ أنَّ الكائنات الحيَّة تطوَّرت على مدى فترةٍ طويلةٍ لا يمكنُ حسابُها من موادٍّ غير حيَّة”(ص 96).
بمعنى أن الكون خلق نفسه بنفسه بالصدفة العمياء منذ الأزل كما يقول الملحدون. وإذا كان الكون بلا بداية يعني عدم وجود إله. وكذلك موضوع الحياة، حيث كان المؤلف يعتقد من الممكن ظهور الحياة من مادة غير حية، و ظهور العقل أي الإنسان العاقل من كائنات حية غير عاقلة حسب نظرية تشارلس داروين (التطور وأصل الإنسان بالاختيار الطبيعي).
ولكنه تأكد فيما بعد، وحسب نظرية الانفجار الكبير (Big bang)، التي استطاع العلماء تحديد وقته بأنه حصل قبل 13.8 مليار سنة، فهذا يعني أن للكون بداية. وطالما هناك بداية للكون فلا بد من وجود عقل كوني بلا حدود كلي القدرة قام بالانفجار الكبير، وخلق هذا الكون الذي هو أعقد ماكنة عملاقة لا يمكن أن يكون قد أوجد نفسه بنفسه بالصدفة العمياء.
وبعد تحوله إلى الإيمان بوجود إله، قال أن الاعتقاد بأن الله أوجد نفسه منذ الأزل وبدون خالق له، وهو بدوره خلق هذا الكون المعقد والدقيق، هو أقرب للعقلانية من الاعتقاد بأن الكون خلق نفسه بنفسه بالصدفة العمياء.
وقد حصلت التغييرات الكبرى في عقل المؤلف من هذه الأمور، في مؤتمر عقد في نيويورك عام 2004، حضره المؤلف ويكتب عنه بشيء من التفصيل، نوجزه أدناه.
المناظرة الأخيرة في نيويورك
يقول المؤلف: ” المناظرةُ العموميةُ الأخيرة لي، كانت في ندوةٍ في جامعةِ نيويورك، وتمَّتْ في مايو من عام (2004 م). المشاركونَ الآخرون كانوا هم العالِم الاسرائيلي جيرالد شرويدر (Gerald Schroeder) مؤلِّف أفضل الكُتُب مبيعاً في مجالِ العِلْمِ والدِّين، وهو بعنوان:
(عِلْمُ الإله (Science of God . أيضاً كان من ضِمْنِ المشاركين الفيلسوفُ الأسكتلندي جون هالدين (John Haldane) مشاركاً في مناظرةِ (التَّوحيد والإلحاد) حولَ وجود الإله إلى جانبِ صديقي جاك سمارت Jack Smart.
“وكمفاجأةٍ لجميعِ المهتمّين، أعلنْتُ في البدايةِ أنَّني الآن بِتُّ أقبل بوجودِ إله، ما اعتُبِرَ في وقتِهِ تبادُلاً حادَّاً لوجهاتِ النَّظر المتعارضة أثناءَ المناظرة، انتهى إلى أنْ يُصبِحَ بحثاً مشتركاً في التطوُّراتِ العِلْمية الحديثة، التي يبدو أنَّها تشيرُ إلىٰ ذكاءٍ خارق. في الفيديو الذي عُرِضَ في الندوة، ادَّعى عريفُ الندوة أنَّ أعظَمَ اكتشافات العلْم الحديث هو الإله.
ويضيف: “وعندما سُئِلْتُ في هذه الندوةِ إنْ كان بحثي حولَ أصل الحياة يُشيرُ إلى ذكاءٍ إبداعي، أجبْتُ بالقول:
“نعم، أنا الآن أعتقدُ بذلك… بشكلٍ كاملٍ تقريباً بسببِ اكتشافات الحمض النووي (DNA). ما قدَّمَهُ اكتشافُ الحمض النووي- كما اعتقد – هو أنَّه أوضَحَ التَّعقيدَ الشَّديد غير القابل للتَّصديق للترتيباتِ اللازمة لخَلْقِ (حياة)، وهو الأمرُ الذي يوجبُ أنْ يكون هناك ذكاءٌ خارقٌ يجعلُ هذه العناصر المختلفة تعملُ معا. إنَّه التَّعقيدُ الخارقُ لهذه العناصر والدِّقَّةُ الهائلةُ في الطُّرُقِ التي تتفاعل فيما بينها. اجتماعُ هذينِ الأمرين (التَّعقيد والدِّقة) في الوقتِ المناسب بالصُّدفةِ أمرٌ – بكلِّ وضوح- مستحيلٌ. لا بدَّ من أنَّ الأمرَ يتعلَّقُ بتعقيدٍ هائلٍ أنتجَ ما وصلْنا إليه، وهو ما بدا لي أنَّه نتاجُ ذكاء.
“هذا التَّصريحُ مثَّلَ تغيُّراً كبيراً بالنِّسبةِ لي، لكنَّه مع ذلك كان يتَّسِقُ مع المبدأِ الذي تبنَّيتُهُ منذُ بدايةِ مسيرتي الفَلْسفية في اتِّباعِ الحُجَّة حيثما قادتني”. (ص 105-106).
ويضيف فلو في مكان آخر: (بالمناسبةِ، عندما انتشَرَ خبرُ تحوُّلي إلىٰ التَّوحيدِ [الإيمان بالله]، علَّقَ بلانتينْغا علىٰ ذلكَ بالقول: “إنَّ هذا يدُلُّ على صدْقِ وأمانةِ البروفيسور فلو. فهو بعد كلِّ هذه السِّنين من معارضةِ فكرةِ الخالِق، هاهو يُغيِّرُ موقِفَهُ استناداً إلى الدَّليل.”) ( ص 101-102)
مبرهنة القرود Monkey Theorem
فماذا حصل في ذلك المؤتمر الذي جعل فيلسوفنا يتحول من ملحد لستة عقود إلى مؤمن بإله؟
يجيب فلو على هذا السؤال بقوله: “لقد تأثَّرْتُ بشكلٍ خاصٍّ بالتَّفنيدِ المُفصَّل الذي قامَ به جيري شرويدر (Gerry Schroeder) لما أسميْتُهُ (مُبرْهنةُ القِرْود Monkey Theorem). هذه الفكرةُ، التي قُدِّمَت بطُرُقٍ مختلفة، تُدافِعُ عن احتمالِ حدوث الحياة بالصُّدفة، من خلالِ استخدام مثال قيام مجموعة من القِرَدة بالعبَثِ على لوحةِ مفاتيح الكمبويتر، ليُنْتِجَ هذا العبث في النِّهايةِ كتابة قصيدةSonnet لشكسبير.
“أشارَ شرويدر في البدايةِ إلى تجرُبةٍ قامَ بها المجلسُ الوطني البريطاني للفنون. حيثُ تمَّ وضْعُ كمبيوتر في قفصٍ بداخلِهِ ستَّةُ قُرُود. وبعد شهرٍ من العبَثِ بالكمبيوتر (بالإضافةِ لاستخدامِهِ كمرحاض!) أنتجت القرودُ خمسينَ صفحة مكتوبة، لكن دون كلمة واحدة تامّة. وقد علَّقَ شرويدر بالقول: “إنَّ هذه كانت هي النتيجة، بالرَّغمِ من أنَّ الكلمةَ بالُّلغةِ الإنجليزية يمكن أنْ تتكوَّنَ من حرْفٍ واحدٍ فقط ( (aأو (i). فالحرف (a) يمكنُ أنْ يُمثِّلَ كلمةً إذا كان هناك مسافة إمَّا عن يمينِهِ أو يسارِهِ . فإذا أخذنا بالاعتبارِ أنَّ هناك ثلاثينَ حرْفاً ورقماً علىٰ لوحةِ المفاتيح، فإنَّ احتمالَ الحصول على كلمةٍ مُكوَّنةٍ من حرْفٍ واحد هو ( 30 X30X30) أي 27000. وعندها يكونُ احتمالُ الحصول على كلمةٍ من حَرْفٍ واحدٍ هو أي (1: 27000). ويستنتج عدم إمكانية كتابة سونيتة شكسربيرية إطلاقاً.” (ص 106-108).
بمعنى أن تجربة (مبرهنة القرود) اثبتت له فشل إمكانية خلق الكون نفسه بنفسه، وخلق الحياة من مادة غير حية بالصدفة العمياء
.
ويعلق المؤلف قائلاً:
بعد أنْ استمعتُ إلىٰ محاضرةِ شرويدر قُلْتُ له: إنَّه توصَّلَ بصورةٍ مُرْضيةٍ وحاسمةٍ إلى أنَّ (مُبرْهنةَ القِرْود) ما هي إلَّا كومةٌ من القمامة، وأنَّ اختيارَ قصيدة السُّونيتة كمثالٍ كان مناسباً، لأنَّ البعضَ يتوهَّم أنَّ القِرَدةَ بإمكانِها كتابةُ روايةٍ كاملةٍ لشكسبير، مثل هامِلْت أو عطيل، أو حتَّى أعمال شكسبير بأسْرِها. فإذا كانت (مُبرْهنةُ القِرْد) غيرُ قادرةٍ على الصُّمودِ في قصيدةٍ واحدة، فمن المؤكَّد أنَّ من المستحيل القول بأنَّ عملاً رائعاً مثل أصْل الحياة (أي نشأة حياة من مادَّةٍ غير حيَّة) حدَثَ بالصُّدفة. (ص 108)
القشة التي قصمت ظهر البعير
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو أن أغلب الأدلة التي دفعت المؤلف إلى التخلي عن إلحاده وتبني الإيمان بالله، مثل: نظرية الإنفجار الكبير (Big Bang)، ومقولات أينشتاين، ومقولات رواد فيزياء الكوانتم، وغيرها من الأدلة التي سنأتي عليها في الحلقة القادمة، كانت موجودة منذ أوائل القرن العشرين، فلماذا تأخر المؤلف عن التخلي عن إلحاده إلى أن استمع إلى تجربة (مبرهنة القرود) في مؤتمر نيويرك الذي أعلن فيه تحوله من ملحد إلى مؤمن بالله؟ مع العلم أن الأسباب الأخرى التي دفعته للإلحاد مازالت قائمة مثل الحروب وشرورها، والمظالم، والفقر، والأمراض وغيرها التي رأى أنها تتنافى مع وجود إله كلي القدرة.
ولتفسير هذه الظاهرة، أعتقد أن البروفيسور فلو كان طوال حياته يعاني من صراع في نفسه بين الإيمان والإلحاد، ولم يكن ملحداً مائة بالمائة، و تراكمت عنده الأدلة، وما تجربة (مبرهنة القرود) التي استمع إليها في مؤتمر نيويورك إلا بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير. فاقتنع بهذه “الأدلة” وأشهر إيمانه بوجود إله.
يتبع
ــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة

 

1 حاتمحميد محسن: حوار حول الطاولة بين الدين والفلسفة

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=955917&catid=272&Itemid=630

2- رابط الكتاب- النسخة الإنكليزية: Anthony Flew: There is God

 http://islamicblessings.com/upload/There-is-a-God.pdf

3-رابط الكتاب، النسخةالعربية، أنتوني فلو: هناك إله. ثم تضغط على عبارة (تحميل الكتاب).

(وفيفي حالة عدم فتح الرابط يرجى نقل عنوان الكتاب واسم المؤلف إلى محرك البحث فيغوغل، وتختار الرابط الأقرب للمطلوب، ثم تضغط على (تحميل الكتاب).

https://www.kotobati.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83-%D8%A5%D9%84%D9%87-pdf

4-رابط النسخة العربية الطبعة الكويتية

https://ia802806.us.archive.org/23/items/85129/708.pdf

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

اخر اخبار العراق من موقع الاخبار العراقي على موقع اخبار العراق اليوم على الفيس بوك تويتر مباشر الان ساعة بساعة

أضف تعليقـك